-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

من يربح كيس حليب؟!

ياسين فضيل
  • 1280
  • 0
من يربح كيس حليب؟!

إقترح علينا أحد قراء الشروق العربي الأوفياء إقتراحا مهما يتمثل في امكان تنظيم مجلتنا لمسابقة عامة يكون الخاسر فيها رابحا…..

إندهشنا للوهلة الأولى من هذا الطرح العاجل الذي حسبه ينتظره الشعب الجزائري ويهتم به اكثر من اهتمامه بمن سيجلس على كرسي المرادية الربيع القادم، لكن بعد تفصيل المفصل وتدقيق المدقق تبين لنا أن الفكرة متجذرة في أصل وعمق المجتمع، اذ لا تجد بيتا لا يرغب في الحصول على كيس حليب هذه الأيام.

وفي مقابل هذا..الدوخة والغثيان ومحاولة القيء ترسل إشارتها الى جسمي، فكيف وصل الحال بنا الى حالة تمني ربح كيس حليب ولو كانت في مسابقة عامة؟

الشعب لا يريد قصرا بل يريد كسرة وحليبا لإسكات أبنائه وهو أضعف الإيمان.

ولعل هذه المؤشرات بداية لحملة انتخابية تبدأ بكيس حليب لكل من يصوت على مرشح الرئاسيات،

 و ربما هي الوسيلة الوحيدة لضمان تصويت الشعب على المترشحين، ومنه ترتفع نسبة المشاركة الى ما يقارب المئة  أو تتجاوزها، فالناس بحاجة الى كيس حليب وليسوا أصلا بحاجة الى الذهاب يوم 17 أفريل الى صناديق الإقتراع .

قد يستفيد النظام الحالي للبلاد من آخر انتخابات لتعديل الدستور في سلطة الإنقلاب بمصر،حينما أغرت هذه الأخيرة العمال والموظفين ببقشيش تسهيلات للحصول على قروض إستهلاكية  مثلما تفكر فيه  حكومتنا الآن..

 ” الطعم” الذي ستضعه حكومة سلال للمواطنين حتى يخرجوا من كل واد  ومن كل بيت وبر وجحر الى تزكية مرشح السلطة يختزل في الحليب ولا شيء غير ذلك ، تحت شعار ” جوع خروفك يتبعك ” الحكومة عندنا فهمت جيدا تركيبة الشعب ، متى توظفه لصالحها ومتى تهيجه ليصيح في الشوارع والطرقات!

أمام هذا المنعرج الحاسم، على المواطنين أن يقبلوا بكيس حليب لكل واحد ولا ينتظروا طويلا  للدخول الى البيت قبل أن “يروب” في أيديهم  ويكونون قد خسروا كل شيء،  لا هم مع هؤلاء ولا مع هؤلاء …

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!