السبت 22 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 12 محرم 1440 هـ آخر تحديث 23:03
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

من يوقف الخيانة

  • ---
  • 14

قبل عشرات السنين وقف، هواري بومدين، أمام حكام العرب محذرا ان الحرص على فلسطين هو ضمانة تماسك الامة وان عدم الحرص عليها سيفجر الامة ويجعلها قطعا ممزقة.. ولم يتردد هواري بومدين ومن جاء خلفه في تقديم كل ما يلزم لجعل القضية الفلسطينية في مكانة الصدارة والاولوية العربية وملفها هو الأول بلا منافس في كل المحافل العربية والإسلامية.
عشرات السنين مرت لتعيش فلسطين حالة من التخلي العربي الرهيب غير المفهوم حيث تركت أجزاء الشعب الفلسطيني بين شتات ولجوء وتعرض لعدوانات مستمرة من قبل الكيان الصهيوني في محاولة لانهاء فلسطين ارضا وشعبا واستمر الإصرار الصهيوني ومعه الأمريكي والغربي لتغيير معالم فلسطين وتكريس مفاهيم جديدة ورواية جديدة لفلسطين تنهي المشهد إلى صورة مفتعلة اصبح الجميع يتعامل معها بلا خجل ولا خوف.
إن أسوأ مشاهد هذا التخلي الرسمي العربي عن فلسطين ان يترك شان اللاجئين الفلسطينيين الى الإدارات الامريكية تزود وكالة الغوث بملايين الدولارات سنويا وتمكنت السياسة الامريكية من ذلك وبعد عشرات السنين خرجت الإدارة الامريكية لتقول ان العدد الذي تتبناه وكالة الغوث عن عدد اللاجئين الفلسطينيين غير صحيح مطالبة وكالة الغوث بتعديل الرقم واختصاره اذا ما ارادت الوكالة ان تتلقى المساعدات من الولايات المتحدة الامريكية.
الحكومة الامريكية تقول إن القضية الفلسطينية انتهت ولم تعد أولوية وانها غابت عن طاولات البحث والنقاش في المحافل الدولية وان العرب الرسميين لم يعودوا في وارد جعلها أساس العلاقات الإقليمية والدولية.
من المؤكد ان كلام الامريكان خاطئ من الوجهة الواقعية فلقد نالت فلسطين في السياسة العالمية الاهتمام الأبرز بعد ان أصبحت تنال اعترافا من قبل دول العالم وبعد ان اثبت الشعب الفلسطيني جدارته في التصدي لاقوى جيوش المنطقة المزود بكل جريمة الاحتلال وسجل الشعب الفلسطيني صمودا خلال عشرات السنين وألحق بالعدو الصهيوني خسائر فادحة ولازالت ثورته في عنفوانها وصلابتها كما يتجلى ذلك في غزة الشموخ.
وهكذا تصبح الصورة مليئة بالادلة على ان الامريكان يتحركون بناء على رغبتهم ومصالح استراتيجية تقتضي تدمير مراكز الاشعاع الروحي في امتنا والسيطرة على كل مفاصل وجودنا واهانة امتنا.
في صف اخر يسارع بعض الرسميين العرب في تحالفات واتصالات مع العدو لانشاء أوضاع امنية وعسكرية مشتركة بعد ان يتم اختلاق عدو وتوجيه البوصلة نحوه.
الخيانة ليست بالضرورة ان يقوم البعض بإسداء المعلومات للعدو بناء على وظيفة تم تجشمه عبأها انما الخيانة هي ان نرى حاجة الشعب الفلسطيني المعذب فلا ننهض لإسناده ، وان نرى العدوان الصهيوني متنوعا على الشعب الفلسطيني فلا نصد عنه ولا نهتم بهمومه واحزانه وآلامه.
الخيانة تسجل صفحتها الأكثر رداءة الآن فيما تتبخر فلسطين من بين أيدينا ارضا وقدسا وشعبها يتم قهره بابشع المؤامرات وفيما غزة عزة الامة تتعرض لابشع حالة إهانة وإذلال لقهر أبنائها وتجويعهم.. ان الصمت هنا خيانة وان التوقف عن الاسناد خيانة وليختر كل ما يريد ان يسجل له.. تولانا الله برحمته

https://goo.gl/7gmvXJ
فلسطين في العمق هواري بومدين

مقالات ذات صلة

  • أمة لا تفعل شيئا... هزات ارتدادية!

    مشهد مختلف الوُلاة، وهم يَعدّون لوزارة الداخلية ما حملته الشاحنات من قمامة في حملات التنظيف، التي شملت مختلف البلديات، وما أنجزوه حوالي الأودية من حواجز…

    • 391
    • 1
  • نساء الأفلان ونساء الأرسيدي!

    منح حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية "الأرسيدي" وزعيمه محسن بلعباس فرصة جديدة للنظام من أجل "العيش بسلام" فترة أخرى قد تمتد إلى الرئاسيات…

    • 2697
    • 17
14 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عبد النور

    مادامت على الأقل بضعة دول العربية وإسلامية لم تصل لتفعيل نظام مشترك يحمي من الإنقلابات المحركة غربيا وأمريكيا والإغتيالات وتغير النظم والثورات المفتعلة والإختراقات والفساد الموجه لشراء الذمم. ويحمي من العقوبات ويتحدى النظام المالي العالمي، من الصعب توقع سياسة مستقلة ومناهضة بشكل فعال لأمريكا خاصة في موضوع فلسطين. الدول التي كانت تاريخيا إلى جانب فلسطين تعاني الآن بسبب الحروب أوالفتن أوسيطرة الصهاينة على الإعلام والبنوك والقرار السياسي والإستخباري الغربي. وتوجيهها لليد الحديدية الامريكية أو القفاز الناعم ليتناسب ذلك مع أجندتهاـ بل حتى الدافع الأخلاقي تم محاربته بطرق سوسيولوجية وإقتصادية.

  • ديدبول 2 سكوتر

    غير مفهوم صح…..لأن الحكومات المسلمة إلا من رحم ربي هي من تدير عجلة الروطاري بأيدي التحوت الأسافل الذين تغولوا على الوعول الفحول من العرب….قضية فلسطين هي قضية جوهرية لكل المسلمين تتعلق رمزيتها بأولى القبلتين و الإسراء و المعراج….لكن الأعراب الأشد كفرا و نفاقا -حاشا الخيرين من أمتنا- فعلوا ما لا يفعل المجانين اليهود بفلسطين…فحاكم يمدهم بالغاز و يشيد جدار فصل عنصري عن الفلسطينيين؟!! و آخر أجن منه يشتري لوحة المسيح المزعوم بثمن غليظ و يقتل في علماء الأمة بفتوى غباوة البطانة الأمارة بالسوء و آخر أفين الأرض و هتك العرص للصحراويين الشعث الغبر…و شين عابديهم حمي من مذمم إبن بهتان الذي سيس حج

  • ديدبول 2 سكوتر

    في حين نرى السيدة المستشارة الألمانية المحترمة تتكرم ترفع معونتها للشعب الفلسطيني و تحمي لاجئيهم و من سوريين و بورميين…!!!؟ شيء لم يفعله مذمم إبن بهتان..قاتل العلماء المسلمين…أقترح أن تحاسبه ميركل و رئيس كندا على خسة هذا الفعل… لأن بقتل علماء المسلمين الوسطيين الآمرين بالمعروف لا يبقى بهذا الفعل إلا علماء بطانة أمارة بالسوء من الدخلاء على الإسلام و ما هم منه فينشروا الفتاوى على الهوى الفاسد و يؤجج جهلاء الدين من العامة في العنف و التطرف

  • من المغرب السلام عليكم

    المشكلة اخي اننا اصبحنا عاكثر عجزا في زمن سهل فيه كل شيء
    ننتظر داءما الحاكم النظام..وعدة امور بايدينا كمتال بالامكان ب 40 $ كفالة يتيم عن طريق الاغاتة الاسلامية كما هنالك امكانيات لعدة انواع من المساعدات بنفس الطريقة من يبحت عنها؟
    من جهة اخرى ماذا لو اعطينا فلسطين عن طريق الاستهلاك ..ناخد متال الضريبة على القيمة المضافة 21 كمتال , نجعلها 22 في كامل التراب العربي ولما لا حتى الاسلامي كم من النقود سنجني بصفة دائمة اكيد اكثر بكثير من ما يبتزون به
    لماذا لانشتري كل ما يصنع عندهم من منتوجات ولو باغلى من ثمنه
    والعديد العديد من الامكانيات الفعلية البسيطة لكي لا نظل داءما فقط نبكي

  • +++++++

    “الصمت هنا خيانة وان التوقف عن الاسناد خيانة” .. هذه خيانة ممارسة من طرف الأنظمة و هي خيانة عظيمة.
    و هناك خيانة أخرى أعظم يمارسها الأفراد على مستوى المجتمعات الإسلامية و هي عدم الإعتبار بهذا الحديث النبوي (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه) .. فالتحاسد و التباغض و التخاذل في ما بين أفراد المجتمع الواحد يودي بالأمة شعبا و حكما إلى الإنحطاط .. فتضعف هذه الأمة التي على عاتقها نصرة القضية.

  • ابن الشهيد

    قتل الخلفاء خيانة بيع الأوطان خيانة لايمكن لنا أن نكونا فلسطنين أكثر منهم يا سي صالح ؟وسائل الأعلام العربية ومفكريها وفلا سفتها هم من أوصلوا فلسطين الى ماهي عليه اليوم من كان يعتبر نفسه صانع الأعلام العربي محمد حسنين هيكل صنع اسرائيل ودمر فلسطين يوم كان ينادي والعالم الحر يرى ويسمع أن العرب والمسلمون سيرمون اسرائيل في البحر ،وبالتالي كانوا يكدبو ن على الغاشي من جاكرتا الى طنجة ,وجاؤا آخرون من سموا أنفسهم برؤساء لجان تحرير القدس ،وجند القدس وبأموال أغنياء العرب والمسلمين يقتلون ابناء جلدتهم في العراق وسريا واليمن ولم يدهبو ا لتحرير القدس ؟”لا تشتري العبد الا والعصى معه ان العبيد أجناسمناكيد”

  • Lahcen

    كفى من تخذير الناس نحن بحاجة إلى العدالة والتنمية والكرامة والتعليم والتطبيب والنزاهة والشفافية والإنسانية والحرية والعيش الكريم البلاد أخذت أو أعطيت هباة ورشاوي قسمت على الأمم وما تبقى يباع أمام أعيننا ولم نرى شيء سوى الأمراض والأوبئة والهشاشة والتهميش والفقر والجهل والاوساخ وما خفي أعظم .

  • شخص

    فلسطين يحفظها الله أمّا العرب فحالتهم يؤوس منها.

  • BOUMEDIENNE

    فاحتلال الغرب الصليبي للعالم الاسلامي ماكان ليكون لولا الخلافة العثمانية، والذي مهد لاحتلال فلسطين من قبل الصليلية الصهيونية وتكريس مشروعهم لمعاودة احتلال كل العالم الاسلامي.
    غي وقت انعم الله علئ العربان بالنفط،فلم يستعملوه لاسترجاع كرامتهم وتاريخهم وبحداثة بل استنسخوا مرة اخرى نظام حكم فاشل ضيع الاندلس وما كان ينطوي تحته.
    فاستغل الاعدائ هذه الانانية الشوفينية، ليحكموا قبضتهم من جديد على المسلمين واوطانهم.
    فصنعوا اسلاما تكفيريا لنشر الفرقة بين افراد الامة الواحدة واستعملوا خيرات المسلمين من نفط وغاز… لتقويت الانظمة التي صنعوها وبها هم اليوم بالوكالة يعندون علينا كشعوب واوطان.

  • BOUMEDIENNE

    العرب الذين تامروا علئ محمد صلئ الله عليه وسلم،قلة مباركة منهم حملة رسالته الئ الاصقاع الاربع من العالم ، والذين صنعوا الحضارة الاسلامية وامجادها لم يكونوا عربا.
    لاكن من اسقطوها في الاندلس هم عربا ونحن نعيش تابعاتها الى اليوم.
    لقداستعملوا الاسلام والعروبة ليجلسوا علئ عروش هي ليست لهم وتوارثوها فيما بينهم،فكان ذالك علئ الشعوب المسلمة في شمال افريقيا والمشرق والمشرق الاقصى،كارثة مهدت لان يستنسخ اسلوبهم هذامن اراد التسلط مثلهم لتحقيق اطماعه في الشعوب الاخرئ (الخلافة العثمانية) فكان مصيرهم نفس مصير الذين التخذوهم قدوة.
    فكانت تجاربهم في الحكم فاشلة، لاكن تجارب الشعوب في صنع الحضارة ناجحة.

  • BOUMEDIENNE

    وفي كل هذه الفوضى التي كانت موجة دمار وخراب علئ المسلمين واوطانهم، هنئ الكيان الصهيوني بفلسطين وتغطرس في اجرامه وابدع فيه ضد الشعب الفلسطيني، ورغم فداحة ما يعنيه الشعب الفلسطيني، لبس هناك من منقذ.
    فلقد قال الزعيم الرراحل هواري بومدين فلسطين هي الاسمنت الذي يوحدنا وهي الديناميت الذي يفجرنا، ولقد كان يعي ما يقول، لان نظرته المستقبلية لحال العرب والمسلمين، غير مطمئنة، فلقد عايشهم وجربهم، فوجدهم لا يرقون لمستوئ التحديات التي يصنعها اعدائهم.رحل بومدين وكل المخلصين،وكل الزعمائ عندما كانت الزعامة لها قيمة،وحالنا اليوم مفاهيمه،حتئ اصبح من يخون شعبه ووطنه وامته يلقب بالزعيم واية زعامة هذه؟؟

  • BOUMEDIENNE

    وفي كل هذه الفوضى التي كانت موجة دمار وخراب علئ المسلمين واوطانهم، هنئ الكيان الصهيوني بفلسطين وتغطرس في اجرامه وابدع فيه ضد الشعب الفلسطيني، ورغم فداحة ما يعنيه الشعب الفلسطيني، لبس هناك من منقذ.
    فلقد قال الزعيم الرراحل هواري بومدين فلسطين هي الاسمنت الذي يوحدنا وهي الديناميت الذي يفجرنا، ولقد كان يعي ما يقول، لان نظرته المستقبلية لحال العرب والمسلمين، غير مطمئنة، فلقد عايشهم وجربهم، فوجدهم لا يرقون لمستوئ التحديات التي يصنعها اعدائهم.رحل بومدين وكل المخلصين،وكل الزعمائ عندما كانت الزعامة لها قيمة،وحالنا اليوم مفاهيمقه اصطنعت،حتئ اصبح من يخون شعبه ووطنه وامته يلقب بالزعيم واية زعامة هذه؟؟

  • BOUMEDIENNE

    فالدين الاسلامي السمح، ابدع المبدعون منه ما يناسبهم وما يحفظون به عروشهم، فشيطنوا بعصهم البعض وحللوا الجهاد في بعضهم البعض، و حرموه ضد الكيان الصهيوني، وراحوا فوق الطاولة وتحتها يهرولون لارضاء امريكا المتصهينة. فاصبح المقاوم من الخوارج والخائن من اصحاب بعد النظر والفكر الاستيراتيجي، لت لشيئ الا لانهم عبيد الصهيونية، فتنكروا لامجاد اجدادهم ولحضاتهم، واصبحوا يخافون القتال ويخشون عوتقبه. ففي هذا المشهد الامة لا تيأس لان غثاء السيل يذهب وما ينفع الناس والدين، سيمكث في الارض،وسينفع به الله عباده المخلصين له ولامته ام سائ الله تعالى….

  • BOUMEDIENNE

    فالدين الاسلامي السمح، ابدع المبدعون منه ما يناسبهم وما يحفظون به عروشهم، فشيطنوا بعصهم البعض وحللوا الجهاد في بعضهم البعض، و حرموه ضد الكيان الصهيوني، وراحوا فوق الطاولة وتحتها يهرولون لارضاء امريكا المتصهينة. فاصبح المقاوم من الخوارج والخائن من اصحاب بعد النظر والفكر الاستيراتيجي، لت لشيئ الا لانهم عبيد الصهيونية، فتنكروا لامجاد اجدادهم ولحضاتهم، واصبحوا يخافون القتال ويخشون عوتقبه. ففي هذا المشهد الامة لا تيأس لان غثاء السيل يذهب وما ينفع الناس والدين، سيمكث في الارض،وسينفع به الله عباده المخلصين له ولامته ان شاء الله تعالى….

close
close