إدارة الموقع
يعمل بشركة مقاولات جزائرية

مهندس مصري متهم بتهريب 48 ألف دولار عبر المطار!

مريم زكري
  • 2235
  • 5
مهندس مصري متهم بتهريب 48 ألف دولار عبر المطار!
أرشيف

تابعت محكمة الدار البيضاء في العاصمة، الإثنين، مهندسا مصريا يعمل بشركة مقاولات جزائرية، على خلفية اتهامه بتهريب مبلغ مالي معتبر داخل حقائبه وضبطه متلبسا بحيازة ما يفوق 48 ألف دولار موزعا بين أغراضه الشخصية، وهو بصدد التوجه نحو بلده، حيث وجهت له المحكمة على أساس الوقائع المتابع بها تهمة مخالفة التشريع الجمركي والتنظيم الخاص بالصرف وحركة الأموال من وإلى الخارج.

تفاصيل الملف، جاءت بعد توقيف المتهم من طرف مصالح شرطة الحدود بالتنسيق مع أعوان الجمارك على مستوى مطار الجزائر الدولي، هواري بومدين، شهر مارس الفارط، الذين تفطنوا خلال نقطة التفتيش بجهاز السكانير إلى وجود مبلغ مالي كان داخل حقائب رعية مصري قدر إجمالا بـ48 ألفا و200 دولار، لم يصرح به لدى مكتب التصريحات الجمركية ودفع المستحقات الضريبية المترتبة عليه، وكشف محضر الحجز أن الرعية لم يصرح بالمبلغ الذي كان بحوزته إلا بعد وصول الحقائب إلى الطائرة واكتشاف الأمر، بعد العثور على جزء من المبلغ كان بحقيبة يد، قدر بـ 700 دولار، وتبين لاحقا بعد التحقيق معه أن المبلغ الإجمالي تجاوز الحد القانوني المصرح به خلال إجراءات تحويل الأموال نحو دول أجنبية.

المتهم تم توقيفه فور ذلك وإحالته للتحقيق الأمني من أجل سماع أقواله، أين أنكر علمه بالقوانين المعمول بها في الجزائر، وصرح باكيا وهو يروي تفاصيل معاناته في جمع المبلغ من أجل السفر إلى بلده مصر، وتحضير زفاف شقيقته، بأن نيته لم يكن من ورائها قصد إجرامي، وجاء على لسان دفاعه أن المبلغ كان حصيلة عمل وتعب سنوات طويلة، كما تعود على تحويل راتبه لعائلته عن طريق البنك، غير أن الأزمة الحالية دفعته إلى السفر بشكل اضطراري وبحوزته ما تبقى من مدخراته.

وردا على تصريحات المتهم عقب ممثل الحق العام بالقول إن القوانين صارمة لكون الجريمة مادية ولا مجال للعاطفة، بما أن المبلغ المسموح به قانونا هو 7 آلاف دولار فقط، وأي تجاوز يعرض صاحبه للملاحقة القضائية، وفتح فرضيات لاستغلال موظفين أمثاله من طرف مهربي العملة، والتمس معاقبته بـ6 أشهر حبسا نافذا وغرامة بقيمة المبلغ المحجوز مع مصادرته.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
5
  • كمال

    كلنا يعلم ان هؤلاء قدموا للعمل في الجزائر ضمن شركات عالميه و في حالته لربما هو احد العاملين مع شركه عثمان احمد عثمان و التي تنشط في بناء سكنات عدل و عندما يقبض راتبه لا يستطيع تحويله بسهوله عبر القنوات الرسميه بسبب التعقيدات البيروقراطيه و احيانا طلب الرشوه لتحويله مما يضطر بعض العاملين الاجانب للمجازفه بحمل المبلغ عند السفر .. الجمارك و القاضي الذي سيحاكمه يعلم انه لم يسرق و انما كد و اجتهد لاجل جمع المبلغ من عمله في شركه اجنبيه فمن الظلم محاكمته و مصادره المبلغ خاصه و ان الذنب ليس ذنبه و انما ذنب النظام الذي لا يسمح له بتحويل راتبه لعائلته السؤال كيف سيقدم المستثمر الاجنبي للجزائر ؟

  • ali

    لا أفهم من أين أتى هذا المصري - وكيف جمع هذه الأموال- وكيف يعمل في الجزائر- الا يوجد ملايين المهندسين الجزائريين- كيف يسمح للعربان ان يدخو للجزائر ويبتزو االبلا=د - هناك شيء خطء-

  • عمر

    المهندسون الأجانب يصبحون أثرياء بالجزائر في مدة قصيرة، بينما المهندس الجزائري يصارع من أجل 3 مليون سنتيم شهريا ويعامل معاملة سيئة ثم يقولون لماذا الشباب الجزائري يخاطر بحياته ويهاجر!!
    1500 مليار دولار في عهد البحبوحة كان من المفروض تكوين الشباب الجزائري وإنشاء مؤسسات وشركات جزائرية تغنينا عن التبعية للشركات الأجنبية وجلبهم للعمالة من الخارج، ولكن النظام الفاسد في عهد طاب جنانو وحتى الحكومة الحالية يفضلون الصينيين والأتراك والمصريين وغيرهم على منح الفرصة لأبناء الوطن!
    وزارة الصحة تجلب أطباء عيون من كوبا وتمنحهم رواتب بالدولار، والطبيب الجزائري يمنحوه السنتيم وإذا تظاهر يعطوه العصا!

  • احمد

    لو تم القبض عليه في مصر لقام برشوة امن المطار وانتهى الأمر وهذا ما يحصل في مصر، ولكن هو يعلم أنه لا يستطيع رشوة شرطة مطار الجزائر فقام بتخبئة الاموال في الحقائب وكاد أن يفلت!

  • Omar

    لا احد يريد التصريح و دفع مبالغ تعب عليها.. , افضل عقوبة هي دفع اضعاف بصح 6 اشهر نتاع حبس بزاف