-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
تماشياً مع الموقف الرسمي لبلاده

موريتانيا: حزب الإصلاح يؤكد اعترافه بالجمهورية الصحراوية

الشروق أونلاين
  • 4326
  • 2
موريتانيا: حزب الإصلاح يؤكد اعترافه بالجمهورية الصحراوية
فيسبوك
رئيس حزب الإصلاح الموريتاني محمد ولد طالبن

أكد رئيس حزب الإصلاح الموريتاني، محمد ولد طالبن، أن موقف حزبه من القضية الصحراوية ينسجم مع الموقف الرسمي للدولة الموريتانية الذي يعترف بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، داعياً المنتظم الدولي للتدخل لحقن الدماء ومواكبة حل عادل للنزاع في الصحراء الغربية.

وقال ولد طالبن في خطاب ألقاه في افتتاح المؤتمر الأول للحزب، إن “موقفنا ينسجم مع موقف موريتانيا الرسمي الذي سبق أن عبّر عنه رئيس الجمهورية الموريتاني، محمد ولد الشيخ الغزواني، بتأكيد الاعتراف بالجمهورية العربية الصحراوية، وحيادنا الإيجابي في النزاع القائم، بما يؤمن لنا مصالحنا ودورنا في حل النزاع وإنهاء معاناة الصحراويين في اللجوء والشتات”.

وانطلاقاً من هذا الموقف، أعرب رئيس حزب الإصلاح، عن “أسفه الشديد” لتجدد إطلاق النار في “حرب الأشقاء على الحدود الشمالية”، وعليه أهاب “بالمنتظم الدولي أن يبادر بالتدخل لحقن الدماء وصيانة السلم، ومواكبة حل عادل للنزاع في الصحراء الغربية”.

كما دعا ولد طالبن، الرئيس الموريتاني “للمساهمة في ترميم سياسة البلاد الخارجية وتعزيز علاقاتها الإقليمية والدولية بشكل متوازن، يقوم على إعادة رسم أهداف البلد انطلاقاً من مصالحها الوطنية وعبر استقراء التحولات الدولية والمتغيرات المستجدة داخلياً وإقليمياً في منطقة تكثر فيها الأزمات والمخاطر المختلفة، بعيداً عن الضغوط ومنطق الترغيب والترهيب غير المقبول”.

وعلى مستوى الوضع العربي عموماً، أكد الحزب “على ضرورة التصدي لجميع التدخلات الأجنبية في المنطقة، والعمل على إبعادها عن الارتهان في حسابات التجاذبات الإقليمية والدولية التي لا تراعي الأمن والمصلحة القومية للدول العربية”.

وشارك وفد صحراوي رفيع المستوى في افتتاح المؤتمر الأول للحزب الموريتاني، ضم القيادي في جبهة البوليساريو، يحي ولد أحمدو، ومسؤول جاليات الجنوب، أحمد علي، وسط مشاركة واسعة من النخبة السياسية الموريتانية في فعاليات المؤتمر.

يُشار إلى أن الحكومة الموريتانية صادقت، مطلع جانفي الماضي، على مشروع مرسوم يقضي بإنشاء منطقة دفاع حساسة شمال البلاد بمحاذاة الشريط الحدودي مع الصحراء الغربية.

ويأتي هذا القرار الموريتاني، بعد نحو شهرين من بداية أزمة الكركرات، حيث تعرضت موريتانيا لعدة حوادث متصلة بالمعارك الدائرة هناك بين الجيش الصحراوي وقوات الاحتلال المغربي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • متتبع

    لا حدث

  • جزائري صحراوي

    حياكم الله يا أحرار ✌