الجمعة 21 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 11 محرم 1440 هـ آخر تحديث 20:07
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

عادت موضة الموسم الفارط، لتصدح بصيحات الخمسينات والستينات من القرن الماضي، فشهدنا، فساتين صيفية راقية بطبعة المربعات المتقاطعة، والقصات الكلاسيكية الصارمة، واستمرت ذات الصيحة لتمس موسما آخر، فقد اتفقت معظم الماركات العالمية الكبرى على تصاميم الخمسينات والستينات في مجموعاتها لخريف وشتاء 2018.

المعاطف والفساتين

اعتمادا على القصات الكلاسيكية التي تقتضي جوة الخامة القماشية، والتزرير الأمامي في الوسط أو على احد الجانبين الأيمن او الأيسر او كلاهما، تعددت تصاميم الفساتين الكلاسيكية الراقية وكذا المعاطف والسترات، لتسجل حضورا قويا هذا الموسم، رشحها لتعتلي عرش موضة الشتاء، خاصة وأن موضة الخمسينات تطابقت والعديد من توجهات الموضة الراهنة، أي مع تلك القطع المتواجدة في السوق وفي خزانة كل سيدة تواكب الموضة.

إذا فمعاطف الخمسينات بالخصوص، وان حافظت على القصة الكلاسيكية الأصلية، إلا أنها في 2018 تشهد تغييرات طفيفة، تجعلها أكثر تلاؤما مع التغير الزماني، فقد قامت بعض الماركات على تعديل شكل الياقة، دون أن تمس بطابعها الكلاسيكي، واختارت بعض الماركات الأخرى، إلغاء الياقة تماما، خاصة فيما يتعلق بمعاطف “المحققين” تلك، وحتى تمنح تصاميمها النسوية لمسة أنثوية أكثر.

الأحذية

الكعب الغليظ، ذو التصميم الأسطواني، الملون او المرصع بالأحجار البراقة أو القطع المعدنية، يحكم موضة الأحذية لشتاء 2018، والمستوحاة من الأحذية الغريبة والمميزة لفترة الخمسينات.

يتميز هذا الحذاء أيضا بكونه حذاء فلكلوريا سيجوب الشوارع هذا الموسم، يفرض على صاحباته من عاشقات الأناقة معاملة مختلفة للحذاء، فهذه التصاميم تحتاج إلى عناية أكثر، ولا مبالغ فيه، فاكتسابك لهذه القطعة يعني إعطاءها الكثير من الاهتمام حتى لا تبلى سريعا.

الماركات العالمية وفي مقدمتها غوتشي آن غابانا، أعطتك حرية اختيار التصميم المناسب لشكل جسمك وطول قامتك، فأنت أمام تشكيلة منوعة من الماركات التي توفر لك الحذاء المدبب أو المقوس من الأمام أو حتى الحذاء الشتوي المكشوف.

الحقائب

شكل العلبة ذلك الذي جاءت فيه معظم حقائب شتاء 2018، لا يمكن أن يوحي بشيء، أكثر من أنه يعيدنا إلى أفلام فترة الخمسينات والستينات من القرن الماضي، وفضلا عن التصميم الجريء، تزيده تلك النقوش النباتية من المعادن والأحجار، فخامة مبالغا فيها، رغم ذلك تبقى الحقائب الأولى هذا الموسم، صالحة لتنقذ إطلالتك الكلاسيكية الشاحبة من الروتين والفراغ.

عيوب موضة الخمسينات

أكثر ما يعاب على موضة الخمسينات التي عادت هذا الموسم، هو أنها جريئة جدا ولا تناسب كل الأذواق، فهي لا تنطبق مع شخصيات بعض السيدات اللواتي يعتمدن قانون البساطة.

 

بالإضافة إلى أنه من الصعب إخراج القطعة من الطابع الكلاسيكي، وتنسيقها في سياق آخر. 

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Karim

    كفانا من التقليد!

  • انيس

    الزمن الجميل وناس زمان لن يعودو ابدا الى الجيل الهفاف الحالي

  • قويدر الزدام

    كثيرا ما يخادع الانسان نفسه ويظن انه يسير في جميع خطواته وسكناته في ضوء العقل السليم والمرأ ة قد تلبس الخفيف في الشتاء القارص فهي ترتجف من البرد ثم تبتسم كأنها تفعل ذلك من ذوقها السليم ونراها في اليوم التالي تلبس ثوبا قصيرا حتى اذا جلست اخذت تمط فيه لكي تستر نفسها !!وتنظر اليها في يوم اخر تضع شيئا يشبه الحذاء على رأسها وتسميه قبعة وهي لا تبالي ان تشتريها بأغلى الاثمان فتنهب اموال ابيها او زوجها لتواكب الازياء والموضة وبعد ذلك تمطرك بوابل من المصطلحات الجديدة لتبرهن لك بانها صارت من المفكرات النابغات

  • ام دنيا

    الخقيقة لا تستهويني مثل هذه الملابس

close
close