-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

مولودية الجزائر-­ أولمبي العناصر: العميد لتصحيح الأوضاع والعناصر للخروج من القا

الشروق أونلاين
  • 1335
  • 0
مولودية الجزائر-­ أولمبي العناصر:  العميد لتصحيح الأوضاع والعناصر للخروج من القا

ين فريقين عريقين متناقضين من حيث الشعبية، فالعميد يسعى إلى استغلال قاعدته الجماهيرية حينما يواجه أحد المدارس الكروية، في لقاء أهم ما يسعى إليه كل فريق هو النقاط الثلاث. وستكون تشكيلة المولودية على موعد مع جماهيرها للتصالح وتصحيح الأوضاع بعد الهزيمة القاسية التي تعرض لها الفريق الإثنين الماضي في وقت كان الجميع يترقب تحقيق الفريق لنتيجة إيجابية يقارع بها رائد الترتيب.يكون ملعب 5 جويلية، زوال اليوم، على موعد مع داربي واعد يجمع بوتلعب تشكيلة المولودية من أجل دعم رصيدها من النقاط والتقدم في الترتيب رغم غياب أبرز عنصر في الفريق، موسى كوليبالي، الذي تلقى البطاقة الحمراء في مواجهة الوفاق، إضافة إلى زميله العربي حسني الذي يغيب بسبب تلقيه الإنذار الثالث، باستثناء ذلك، فإن تشكيلة المولودية ستلعب مكتملة الصفوف بعد عودة قلب الهجوم محمد بداش الذي تعافى كلية من الإصابة.

بالمقابل يدخل أولمبي العناصر المباراة وكله عزم على تكرار سيناريو آخر مواجهة بين الفريقين التي لعبت الموسم قبل الماضي بملعب بولوغين وانتهت بفوز زملاء حيماني آنذاك بثلاثية.

ويغيب عن الفريق الحارس فراجي الذي تم إقصاؤه من ممارسة نشاطه الكروي مدى الحياة بعد العقوبة التي سلطت عليه نتيجة اعتدائه على رئيسه السابق في شبيبة القبائل حناشي، وسيعوضه اليوم طوال، ويضم فريق العناصر الذي يقوده اللاعب الأسبق لمولودية الجزائر، يوسف فرحي، لاعبين جمعوا بين الخبرة والشباب، ففي الدفاع لازال المدافع بودماغ والمهاجم دراق يخطفان الأضواء، بينما يضم الفريق عناصر قوية ومتميزة مثل اكساس وشاكير، إضافة إلى أصحاب الخبرة على مستوى الهجوم مثل موسوني وعلي موسى.

وتعد المباراة هامة جدا لهذا الأخير الذي تعرض لعقوبة قاسية كادت تنهي مشواره الكروي بعد اعتدائه على حكم لقاء فريقه العناصر أمام المولودية في لقاء الذهاب الموسم قبل الماضي والتي لعبت ببلحداد بالقبة، قبل أن يستعيد مستواه تدريجيا. وتعد مواجهة اليوم مليئة بالإثارة بالنظر للإمكانيات الكبيرة التي يملكها كل فريق وطموحات كل منهما، فالعميد يريد الفوز للاقتراب من المقدمة بينما يسعى العناصر لتحقيق نقاط إضافية تنجيه من المنطقة الحمراء.

يوسف. ب

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!