-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
العثور على خمور داخل مركبة المتهم

“مير” يخترق حاجزا أمنيا بسكيكدة

زبيدة بودماغ
  • 1818
  • 1
“مير” يخترق حاجزا أمنيا بسكيكدة
أرشيف

أدانت محكمة القل بولاية سكيكدة، الأربعاء، في جلسة الجنح المسمى “ب.ع.ر” وهو رئيس بلدية جندل السعدي بدائرة عزابة التابعة لولاية سكيكدة بـ 6 أشهر حبس نافذة و30 ألف دج غرامة مالية، بعد أن تابعته النيابة وحسب قرار الإحالة بتهمة التبديد العمدي لملك الغير، ورفض إنذار التوقف، وعدم الخضوع للتحقيقات.

وحسب الملف الذي حمل الرقم 175 ورجوعا لتقارير الضبطية القضائية فإن المتهم ترك سيارة البلدية ليلا بمكان يسمى غجاته ما قد يجعلها عرضة للسرقة أو التخريب وعثر بداخلها عند تفتيشها على علب من الخمور، موضوعة بجانب مقعد السائق كما أنه رفض أوامر التوقف بحاجز أمني وسلك طريقا فرعيا وسط الحقول.

وكانت النيابة قد التمست تسليط عقوبة أربع سنوات حبس نافذ و200 ألف دينار جزائري غرامة مالية نافذة في حق المتهم الذي فرّ من الحاجز الأمني لتفادي أخذ عينة من دمه، لتحليلها لأنه كان في حالة سُكر كما جاء في تقرير الضبطية القضائية. كما أنه رفض الخضوع للتحقيقات في شكاوي قدمت ضده. وقد صرح المتهم خلال جلسة المحاكمة بأن السيارة تعطلت بينما كان في زيارة لمنطقة غجاته بعد ما وردته شكوى من المواطنين عن انقطاع مياه الشرب، وأنه ترك السيارة مع شخصين لحراستها، وأرسل المفاتيح لرئيس الحظيرة ليتكفل بإصلاحها لكنه وجد الدرك قد قام بتحويلها لمقره، ليتبين أن السيارة ليست بها أي أعطاب.

واتهم رئيس البلدية قائد فرقة الدرك ببلدية جندل السعدي بفبركة القضية، وزعم بأنه طلب منه خدمات لكنه رفض أن يقدمها له فأصبح يتربص به ما دفعه لتوجيه شكاوي ضده للوالي والجهات الوصية، وقد قرر رئيس الجلسة تأجيل النطق بالحكم في هذه القضية إلى تاريخ أمس حيث أدان رئيس البلدية بالحكم سالف الذكر.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • خليفة

    هذا هو حال بعض ممثلي الشعب سواء على المستوى المحلي او الوطني ، البحث عن الثراء ،و عندما تشبع الكرش تقول للراس غني ، حيث يعملون على تصريف الاموال المحصلة في تلبية غراءزهم الحيوانية ،كشرب الخمر و الزنا،و غيرها من المنكرات..الخ و عليه يجب على الدولة ان تتخذ اجراءات قضاءية صارمة في حق هؤلاء الناس الذين لا يستحقون هذه المسؤلية التي كلفهم الشعب بها .نسال الله ان يردنا اليه ردا جميلا و ان لا يواخذنا بما فعل السفهاء منا.