-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
وعدتهما بتمكين ابنيهما من الهجرة

مُحتالة تستولي على مليار سنتيم من زوجين بتلمسان

سميح. ب
  • 1964
  • 0
مُحتالة تستولي على مليار سنتيم من زوجين بتلمسان
أرشيف

نجحت سيدة في العقد الثالث من عمرها، في النصب والاحتيال على زوجين، متمكنة في جمع ثروة على حساب جري الزوجين خلف سراب الإقامة والعيش بأوروبا، حيث نجحت المتهمة في إقناع الزوجين بإمكانية تكفلها بنقل ابنائهما نحو بلدين أوروبيين، واعدة إياهما بالتكفل بكافة الإجراءات سواء المتعلقة بالسفر والحصول على التأشيرة، وصولا إلى ضمان شهادة إقامة لهما، لتباشر طلب الأموال منهما، حيث وصل المبلغ إلى مليار سنتيم و 100 مليون، وبعد تهرب صاحبة الوعود المعسولة المتكررة ووعودها التي بقت مجرد أضغاث أحلام، قام الضحيتان بالتقدم أمام أمن دائرة الرمشي من أجل إيداع شكوى بخصوص تعرضهما للنصب، وبعد تقديمهما كافة المعطيات، باشرت عناصر الشرطة القضائية لأمن دائرة الرمشي تحرياتها، التي مكنتها من تحديد هوية المتهمة الرئيسية، قبل توقيفها لاحقا.
وتمكنت عناصر الشرطة من استرجاع مبلغ مالي يقدر بـ81 مليون سنتيم كان بحوزتها، إضافة إلى مجوهرات من المعدن الأصفر تجاوزت قيمتها المالية 640 مليون سنتيم، كما تضمنت المحجوزات غسالة ملابس جديدة وملابس نسوية تقليدية، التي تصل قيمتها المالية إلى 10 ملايين سنتيم للباس الواحد، وهي كلها مقتنيات ثمينة اقتنتها المشتبه بها من أموال الضحيتين، وبعد اقتيادها لمقر الأمن واستيفاء إجراءات التحقيق القانونية، تم إنجاز ملف قضائي قدمت بموجبه المشتبه فيها أمام وكيل الجمهورية بمحكمة الرّمشي، عن تهمة النصب والاحتيال.
وتضاف هذه القضية إلى عشرات القضايا التي لا تصل بعضها أروقة مصالح الأمن، عن شباب يضيعون “تحويشة” العمر من أجل تأمين مكان في زوارق سريعة قبل أن يذهبوا ضحايا لعصابات تهجير البشر التي تختفي بعد تحصيلها الأموال، تاركة الشباب في حيرة من أمرهم، وقد يضطر بعضهم إلى دفع ما تبقى من أموال بحوزتهم للحرقة عبر قوارب مطاطية تعجز عن مواجهة أمواج البحر العاتية، لتنتهي المغامرة بمآسي تدمي قلوب العائلات، في رحلة نحو المجهول، احتمالات فشلها أكثر بكثير من فرضيات نجاحها .

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!