الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 16 محرم 1440 هـ آخر تحديث 11:12
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

تتهافت هذه الأيام عائلات التلاميذ الناجحين في شهادتي التعليم الابتدائي والتعليم الأساسي على حجز قاعات الحفلات والأعراس من أجل الاحتفاء بنجاح أبناءهم على أكمل وجه، حيث خلقوا ضغطا كبيرا على قاعات الحفلات وعملوا على تأجيل أعراس الكثير من العرسان الذين لم يجدوا حجوزات بسبب الضغط الكبير على قاعات الحفلات.
يشتكي الكثير من العرسان من عدم وجود حجوزات في قاعات الحفلات، بسبب الضغط الكبير الذي تعيشه الأخيرة بسبب تهافت الناجحين في شهادتي التعليم الابتدائي والأساسي عليها، وكل هذا كما ذكر بعض العرسان ممن تحدثوا إلى الشروق يعتبر “بريستيجا” لا أكثر ولا أقل، حيث إن أمر إقامة حفلات النجاح في قاعات الأعراس أصبح موضة لا تستغني عنها العديد من العائلات، ليست الثرية منها فقط وإنما ميسورة الحال أيضا، حتى صار الأمر بمثابة حتمية واجبة على العائلة التي يتحصل فيها أحد الأبناء على إحدى الشهادات الثلاثة سواء التعليم الابتدائي أم المتوسط أم البكالوريا، والأمر لا يقتصر على قاعات الحفلات فقط، فحتى بالنسبة لبطاقات الدعوة لاحظنا خلال جولة استطلاعية قادتنا إلى بعض المحلات الخاصة ببيع بطاقات الدعوة في القبة وحي المنظر الجميل، أين تكثر تجارة المعدات الخاصة بالأعراس، التهافت الكبير من قبل الناجحين في شهادتي “السيزيام” و”البيام” على اقتناء بطاقات دعوة خاصة، كما أن هناك من كانوا يطلبون بطاقات دعوة خاصة يكتب فيها اسم الناجح وتُزيّن حسب الطريقة التي تروق له، وسعر أبسط بطاقة ليس أقل من 250 دينار، هذا دون الحديث عن الحلويات والأمور الأخرى، وكأن أمر نيل الشهادة عُرس يُصرف عليه مبالغ مالية طائلة من أجل إقامته في أفخم الصالات وأحسن الأحوال.
وأقسم لنا بعض العرسان، أنهم اضطروا إلى تأجيل موعد زفافهم، بسبب عدم وجود حجوزات في قاعات الحفلات، حيث صرحوا أن فصل الصيف الذي تُقام فيه الأعراس بكثرة، لم يعد مخصصا للعرسان وإنما للاحتفاء بالناجحين في “السيزيام” و”البيام” و”البكالوريا”.

https://goo.gl/N4VodR
الإمتحانات التلاميذ قاعات الحفلات

مقالات ذات صلة

  • ناشط بالمجتمع المدني:

    أطراف وراء اختطاف الأطفال!

    ذكر المنسق الوطني للتنسيقية الوطنية للمجتمع المدني، عبد الحفيظ بالصالح، أن الجزائر مهددة الآن من جميع النواحي وفي جميع المجالات، وأردف بالقول خلال إشرافه السبت،…

    • 2811
    • 9
  • في ظلّ تنامي ازدحام الطرقات بالمدن وخارجها

    تطبيقات "سحرية" للإفلات من زحمة المرور

    تحولت زحمة المرور إلى هاجس يومي يطارد الجزائريين في النوم واليقظة، وباتت مصدرا للعديد من الأمراض الخطيرة في مقدمتها أمراض الاحتراق النفسي التي أطلق عليها…

    • 6466
    • 12
6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عنتر

    “السيزيام” و “البيام” لا قيمة لهما !!!
    يبدرون الأموال و يحتفلون و ينفخون أبناءهم الضعفاء بما لا قيمة له !!!

  • مجبر على التعليق - بعد القراءة

    باط قوفريط و هي فاريا يا حسراه على ايام زمان
    طارت و راحت الباركة مع مليها

  • سامي

    مجتمع الزوخ و الفوخ و النجاح بالغش؟؟؟

  • رادار

    مجتمع مادي وزواخ ويتولاهم والي إسمه زوخ .فئة كبيرة تفعل المستحيل بالغش و شراء الدمم حتى ينجح أبناؤها في إمتحانات في دولة العلم لا يمثل فيها شيء وفيها كلما زاد علمك كلما زاد استغلالك وكلما زاد إحتقارك .ومادام الجميع لا يقدر العلم فهي مجرد فرصة لإقامة حفلات ماجنة من قبيل خلق مناسبة وفقط .اله يهدينا

  • حمدان العربي

    غريب هذا الشعب ، من جهة يشتكي من غلاء المعيشة و يقف في الطابور يوما كاملا من أجل شراء كيس حليب مدعم بدل من شراء الحليب الغير مدعم . و من جهة أخرى لا يجد حرجا في تبذير أمواله في الفخخة و حفلات لا معنى لها…

  • sahraoui

    يحتفلون بالغش والغشاشين

close
close