-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الهداف التاريخي للخضر على أعتاب البطولة القطرية

نادي الغرافة يدخل في اتصالات متقدمة مع سليماني

الشروق أونلاين
  • 562
  • 0
نادي الغرافة يدخل في اتصالات متقدمة مع سليماني

هناك حالة من الترقب بخصوص مستقبل الهداف التاريخي للمنتخب الوطني، إسلام سليماني، الذي يبحث على تجربة جديدة الموسم المقبل، بسبب خلافاته مع مدرب سبورتينغ ليشبونة البرتغالي، حيث سيضطر إلى وضع حد لتجربته مع فريق العاصمة البرتغالية قبل نهاية فترة عقده بموسم كامل.

وفي ذات السياق، كشفت قناة الدوري والكأس القطرية عن مساعي جادة من نادي الغرافة لضم سليماني خلال فترة التحويلات الصيفية الجارية، ودخل مسؤولوا هذا النادي في اتصالات متقدمة مع وكيل أعمال اللاعب الجزائري من أجل إقناعه بالالتحاق بالبطولة القطرية للعب بجانب زميله في المنتخب الوطني، ياسين براهيمي، هذا الأخير وقع على عقد لثلاثة سنوات مع نادي الغرافة خلال الأسبوع الماضي.

ويأمل الفريق القطري الفوز بصفقة إسلام سليماني صاحب 34 عاما، خاصة أن اللاعب يعيش خلافات كبيرة مع مدربه روبين أموريم، وصلت لحد انتهاء التعايش بينهما. كما إن عامل تقدم السن حفز أيضا مسؤولي نادي الغرافة إلى اتخاذ خطوات جادة في ملف انتداب سليماني، هذا الأخير كان يرفض في السابق فكرة الانتقال إلى البطولات الخليجية رغم العروض المهمة التي تحصل عليها من فرق سعودية وقطرية، وفضل آنذاك مقاومة كل هذه الإغراءات مقابل البقاء في الدوريات الأوروبية، وطبعا نجح في كسب الرهان والمحافظة على لياقته وفعاليته فوق المستطيل الأخضر بعد تجاوز عمر الثلاثين.

وكانت أغلب التجارب التي خاضها إسلام سليماني ناجحة، سواء في أندية موناكو وليون الفرنسيان أو بنادي سبورتينغ ليشبونة في الدوري البرتغالي الموسم الماضي. فهل سيواصل إسلام سليماني التفكير بنفس المنطق وهو يقترب من 35 عاما، أو سيستمر في رفع التحدي في القارة العجوز، علما أن بن مدينة عين البنيان صاحب 41 هدفا مع الخضر، يملك عدة عروض للبقاء في أوروبا، خاصة من فينرباخشة التركي الذي يعد النادي الأكثر إصرارا على الفوز بخدماته في هذا الميركاتو، لسبب واحد وهو مدربه الجديد، البرتغالي جورجي جيسوس، هذا الأخير ساعد كثيرا سليماني في بداية مشواره الاحترافي عندما كان على رأس العارضة الفنية لنادي سبورتينغ ليشبونة.

ل. ط

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!