الثلاثاء 16 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 14 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 17:49
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

نبيل بن طالب

في غياب رياض محرز الذي صار قدره مقاعد الاحتياط في مباريات مانشستر سيتي القوية في الدوري الإنجليزي ورابطة أبطال أوروبا، حفظ نبيل بن طالب ماء وجه الجزائريين بتسجيله هدفين في ظرف سبع دقائق، من ركلتي جزاء، ليرفع نبيل رقم أهدافه في رابطة أبطال أوروبا هذا الموسم إلى ثلاثة جميعها من ركلات الجزاء، وهو الذي سجل أيضا ثلاثية في البوندسليغا كلها من ركلات الجزاء، ليرفع رقم ركلات الجزاء التي حوّلها إلى أهداف منذ انضمامه لشالك الألماني في خريف 2016، إلى 14 ركلة، بنسبة 100 بالمئة وهو رقم ركلات الجزاء التي نفذها في حياته الاحترافية، إذ لم يسبق له أن نفذ أي ضربة جزاء مع ناديه الأول توتنهام على مدار السنوات الثلاث التي لعبها مع الفريق الإنجليزي القوي، كما سنحت ضربات جزاء للخضر، في وجود نبيل بن طالب، ولكنها مُنحت لغيره، ففي مونديال البرازيل تولى فيغولي التنفيذ أمام منتخب بلجيكا، وفي بقية المباريات كان سليماني وبودبوز وغولام من المنفذين ولم تمنح أي ركلة للاعب نبيل بن طالب، الذي سجل إلى حد الآن مع فريقه شالك في كل المنافسات منذ تقمصه ألوانه 19 هدفا منها 14 ركلة جزاء، وهو حاليا يمتلك النسبة التهديفية الأقوى في العالم بـ100 بالمئة، وبالتأكيد، فإن جمال بلماضي سيمنح لنبيل بن طالب مستقبلا مهمة تنفيذ ركلات الجزاء.

لم يبلغ نبيل بن طالب من العمر إلا 24 سنة وثلاثة أشهر، وهو أصغر لاعب جزائري شارك في كأس العالم كأساسي في المباريات الثلاث الأولى في البرازيل وكان حينها في سن الـ19 وسبعة أشهر، وسيكون بن طالب في حالة تأهل الخضر إلى مونديال قطر 2022 في قمة نضجه خاصة أن الدوري الإنجليزي والبوندسليغا منحاه قوة كبيرة، كما لوحظ في مباراة أول أمس أمام مانشستر سيتي عندما احتفظ ببرودة دم غريبة في مواجهة حارس مرمى مانشستر سيتي، يذكر منافسة رابطة أبطال أوربا لهذا الموسم شهدت تسجيل ستة أهداف فقط بأقدام الجزائريين، ثلاثة منها بأقدام نبيل بن طالب من ركلات جزاء، وهدف من أقدام سفيان فيغولي من ركلة جزاء أيضا، وهدف من قدم رياض محرز وسادس من قدم إسحاق بلفوضيل.

ب. ع

https://goo.gl/SB5z9v
0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close