الجمعة 22 جانفي 2021 م, الموافق لـ 08 جمادى الآخرة 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

“نبي” الديمقراطية الكاذب

  • ---
  • 1

فأما إن كان نبيا حقيقيا فلن يكذب، لأن الله – عز وجل – يعلم حيث يجعل رسالاته، وقد عصم أنبياءه – عليهم الصلاة والسلام – من الكذب، بل إن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – نفى عن المؤمنين الكذب، حيث سألته أمنا عائشة – رضي الله عنها-: أيكون المؤمن بخيلا؟ فقال: نعم، وسألته: أيكون المؤمن جبانا؟ فقال: نعم، ثم سألته: أيكون المؤمن كاذبا؟ فقال – عليه الصلاة والسلام-: لا، ثم تلا قوله تعالى: “إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون”.
وأما إن كان متنبئا فقد يكون مالكا لـ”فبريكا” لتصنيع الكذب، ومؤسسة لترويجه، وهذا ما عرفناه دراسة، وما شاهدناه بأم أعيننا، وسمعناه بآذاننا، ومن أناس زعموا أنهم “كبار”، وهم ما يزالون أحياء بيننا.. ويزعمون أنهم “مؤمنون” بل “أمراء المؤمنين”.

“نبيئنا” هذه المرة ليس شخصا، ولكنه دولة، بل هي من أكبر الدول، أو أكبرها، ويزعم أنها المثل الأعلى للدول الأخرى، ولكنها تعاني “أزمة أخلاقية” كما كتب الرئيس جيمي كارتر في كتابه المسمى “قيمنا المعرّضة للخطر”، إنها الدولة القائمة على أرض أبيد سكانها الأصليون من طرف غاصبيها، إنها الولايات المتحدة الأمريكية.

وأما من وصف أمريكا بنبي الديمقراطية الكاذب فهو الإمام محمد البشير الإبراهيمي، الذي منّ عليه الله – عز وجل- بالعقل الرشيد، والرأي السديد، والنظر البعيد، والبصر الحديد، وزاده بسطة في العلم، وآتاه الحكمة، وفقهه في الدين، إضافة إلى مواقف الرجولة، والشجاعة الأدبية التي يضحي بها كثير من “العلماء” رهبة من سلطان، أو رغبة في مناصب أو مكاسب..

لقد أطلق الإمام الإبراهيمي هذا الوصف على أمريكا ونشره في جريدة البصائر المجاهدة في 10 ماي من سنة 1948، وذلك في مقال نشره في الذكرى الثالثة لجرائم 8 ماي 1945، التي ارتكبتها فرنسا في الجزائر، إذ جاء في ذلك المقال مايلي: “ديمقراطية زائفة كذب نبيها مرتين” ومن سياق المقال نستنتج أن هذا النبي الكاذب هو أمريكا، والمرّتان اللتان عناهما الإمام هما وعود أمريكا لشعوب العالم في الحربين العالميتين الأولى والثانية، فكانت هذه الوعود كوعود عرقوب في تراثنا الأدبي.

ظن “السفهاء” في العالم بمن فيهم القوم التبّع عندنا أن أمريكا، أو “ماما أمريكا” كما جاء في المسرحية المصرية، هي “المثل الأعلى”، كما زعم الياباني المتأمرك في كتابه “نهاية التاريخ والإنسان الأخير”، ومن قبله الفرنسي المتأمرك جان فرانسوا ريفيل في كتابه المسمى: “Ni Jésus وNi Marx ” الذي خانه مترجمه العربي فعنونه “رياح التغيير الجديدة”.

إن ما جرى في يوم الأربعاء 06-01-2020 من هجوم على أهم مؤسسة ديمقراطية في أمريكا، وبتحريض من المسئول الأول في هذا البلد يؤكد أن أمريكا ليست هي المثل الأعلى للعالم، وأنها كما قال عنها الإمام الإبراهيمي “كشكول جمعته المصالح والاجتماع المادي، وسيأتي يوم ينشر فيه الحقد فينتثر ذلك العقد” (آثار الإبراهيمي ج5. ص102). وهذا ما تنبأ به آلان جنسبرغ في كتابه “سقوط أمريكا”.

مقالات ذات صلة

  • وسيم يوسف.. البيت الإبراهيمي.. وأشياء أخرى!

    احتدم الجدال، في بعض دول الخليج، خلال الأيام القليلة الماضية، في أعقاب كلمة هاجم فيها الداعية الكويتي المعروف عثمان الخميس، مشروع "البيت الإبراهيميّ" أو "بيت…

    • 1244
    • 1
  • بيننا أنهار من الدّماء.. الاعتذار لا يكفي!

    المُقترحات التي تناولها المؤرّخ "بن يمين ستورا" في تقريره إلى الرّئيس الفرنسي "إمانويل ماكرون" والتي تدور حول قضايا هامشية وجزئية في ملف الذاكرة تخفي رغبة…

    • 523
    • 2
600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • riad

    الحديث مرسل كما بحثت عنه في عدد من المواقع الإسلامية المعروفة، ثم يا رعاك الله أضفت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تلى الآية الكريمة إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون وتوقفت. ( إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ ) (105) من سورة النحل

close
close