الإثنين 10 ديسمبر 2018 م, الموافق لـ 02 ربيع الآخر 1440 هـ آخر تحديث 23:18
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

الفنان الراحل "محبوباتي"

نتوقف في هذه العجالة في ركن أسماء من الذاكرة، مع اسم لامع لفنان جزائري راحل، لامس الإبداع، وأن يعزف على أغلب الآلات الموسيقية، استطاع من خلالها أن يقدم الكثير للفن الجزائري قبل رحيله، يشهد له أنه أضاف لعالم الفن أفكارا جديدة من حيث التوزيع والأداء الموسيقي، مازالت إلى حد الساعة، وأن يطرب مسامعنا بعديد الألحان التي بقيت شاهدة على عصر ذهبي، أفل بعد غياب أسماء كبيرة من أمثاله، هو صفار باتي محمد محبوب المدعو محبوباتي، ابن مدينة المدية، الذي ولد سنة 1919 ووافته المنية سنة 2000م.
كان تأسيسه لصرح موسيقي خالد، وانطلاقاته الأولى في هذا العالم من أجل وضع لبنات صلبة مازالت إلى حد الساعة، بالتحاقه بالأوركسترا المحترفة بقيادة مصطفى اسكندراني في سنوات الأربعينات، فكان بمثابة الخطوات المتثاقلة الثابتة التي وضعته على سكة النجاح منذ أن طرق أبواب الإحساس في الفن الأصيل، كما سمحت له بأن يحترف في العزف على كل الآلات الموسيقية الموجودة في تلك الفترة على غرار الكلارينات والساكسوفون وغيرها من الآلات، هذا الاستثناء بين أقرانه كان يوحي بقدرته على لم شمل كل ما هو جميل في بوتقة واحدة، لذا سمح له الاجتهاد المستمر في هذا العالم، بأن يضع نفسه رفقة أحد أعمدة الفن في أول ظهور له، مع الفنان عبد الرحمان عزيز سنة 1954م.

الشيخ عمر الزاهي رفقة الفنان محبوب باتي رحمهما الله

لما كان مبدعا وذواقا، استطاع أن يجتهد في كل الطبوع الموجودة في كل أرجاء الوطن، وهذا لا يكون إلا من عبقري في الفن الهادف الذي يبقى خالدا مع مر السنين، وقدم العديد منها رفقة الكثير من نجوم الفن في تلك الفترة، بقيت إلى حد اليوم من أروع ما قدم للفن الأصيل مند الاستقلال، إن لم نقل سوف تبقى الأحسن عبر الزمن مادامت الساحة الفنية اليوم تعج بفناني الملاهي الذين يخاطبون الجسد قبل الإحساس والخصر قبل الأذن، كتب اسمه بأحرف من ذهب في أجمل ما غردت به الساحة الفنية الأصيلة، كيف لا وقد جلس إلى قروابي وأطربانا بـ”البارح”، واجتمع مع بوجمعة العنقيس الذي غنى لمن هو عزيز فقدما “راح الغالي”، وأبدع مع شيخ الشعبي عمر الزاهي فأهديانا “سالي طراش قلبي”، أما مع عمر العشاب فقد اشتكى الألم والحزن فجاءت رائعة “نستاهل الكية”، لم يقف عطاؤه عند هذا الحد، فقد بقي شلالا غزيرا لم يتوقف عن الإبداع في الإنتاج، حيث غنى من روائعه أكثر من سبعين مطربا، وبعد كل هذا الحضور المتميز في الفن الهادف، اعتزل الغناء والموسيقى، بعد مناسك الحج، وغادرنا إلى الأبد عن عمر يناهز 81 سنة.
فسحة زمنية أرجعتنا إلى ركن أسماء من الذاكرة، وكذا التعطر بعطر الزمن الجميل الذي يحن له كل واحد منا، والجلوس إلى طيف من أطيافه، فاخترنا هذه المرة التمتع بروائع محبوباتي.

https://goo.gl/vF9Hbq
أسماء من الذاكرة الفن الجزائري محبوباتي

مقالات ذات صلة

  • إشاعة موت الفنانين في الجزائر

    فنانون يموتون كل شهر

    للشهرة ثمن، يصل في بعض الأحيان حتى إلى القتل، وهو ما يحصل في كل بلدان العالم مع مشاهير الكرة والغناء والتمثيل، وفيهم من وجدوا أنفسهم…

    • 1795
    • 1
1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • mahi

    je souhaaiterai que les responsables du groupe ECHOUROUK nous honorent d’une chaine télévisée pour le patrimoine culturel soit musique,théatre,chanson et nous restituent ce grand héritage du passé

close
close