-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
مع الاستمرار في فتح مراكز خاصة للعلاج بها

نحو إنتاج محلي لنظائر مشعة في الطب النووي

وهيبة. س
  • 718
  • 0
نحو إنتاج محلي لنظائر مشعة في الطب النووي
أرشيف

أكد رئيس الجمعية الوطنية للطب النووي، عماد الدين غضبان، أن الجزائر تتجه نحو انتهاج هذا الطب، حيث تم فتح عدة مراكز خاصة، للعلاج به عبر الوطن، وسيتم قريبا فتح مركز آخر في ولاية بشار.
وكشف عن الانطلاق في إنتاج نظائر مشعة أخرى للطب النووي في الجزائر، إذ تتعلق بالكشف، فيما يبقى استيراد النظائر الخاصة بالعلاج مستمرا، إلى حين الشروع في تصنيعها محليا.
وأوضح غضبان، السبت، على هامش، يوم علمي للطب النووي بفندق الأوراسي، أن هذا الأخير في تطور ملحوظ بالجزائر، حيث يمكن من خلاله تخفيف الألم عن المريض، خاصة في حالات الإصابة بالسرطانات المتقدمة.
ويفيد الطب النووي، في التشخيص بحسب البنية الشخصية للمريض، مع دراسة طبيعة الخلايا السرطانية، وعلاجها بما تتطلبه الوضعية الصحية، حيث تكون الأعراض الجانبية خفيفة، وكما يتيح فرصة الحياة للمريض لمدة أطول.
وبحسب الدكتور عماد الدين غضبان، فإن جمعيته تضم 100 طبيب جزائري مختص في الطب النووي، يسعون لتنظيم دورات تكوينية مستمرة من أجل رفع التحدي في هذا المجال.
وفي السياق، ٱكد وزير الصحة، عبد الحق سايحي، على ضرورة اللجوء للطب النووي في العلاج، مشيرا إلى أن هذا الطب وصل الى نتائج هامة خاصة في ما يتعلق بسرطان المثانة والكولون.
وقال إن لدينا إمكانيات لاستعمال الطب النووي، حيث هناك، بحسبه، أهمية بالغة للتزود بالمعدات الطبية، وتدعيم عمل الأطباء.
وأفاد سايحي، بأن وزارته ستفتح فضاء للتكوين في هذا المجال، وهي آفاق واعدة، وإن الدولة، بحسبه، تدعم بكل الوسائل المادية والتنظيمية الطب النووي.
للإشارة، فإن اليوم العلمي للطب النووي والأورام السرطانية في عصر العلاج التشخيصي النووي، كان من تنظيم الجمعية الجزائرية لهذا الطب بالتنسيق مع الجمعية الجزائرية للتكوين والبحث في طب الأورام.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!