الجمعة 23 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 06 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 21:50
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

يُمكن للأندية استبدال خمسة لاعبين في مباراة واحدة، عندما تُستأنف المنافسات الكروية لاحقا، بعد إيقافها مُنتصف مارس الماضي بِسبب تفشّي فيروس “كورونا”.

واقترحت الفيفا استبدال خمسة لاعبين، بِشرط أن تتم العملية على ثلاث فترات، كأن يستبدل المدرب لاعبَين في المرّة الأولى والثانية، ثم يُدخل إلى أرضية الميدان ثلاثة لاعبين دفعة واحدة. وذلك حتى لا يُهدر وقت المباراة في التعويضات.

وترى هيئة الرئيس جياني أنفونتينو أن هذا الإجراء يحمي اللاعبين – إلى حدّ ما – من الإصابات، لِأن عودتهم إلى المنافسات بعد أكثر من شهرَين من الرّاحة الإجبارية، وفي فترة مصيرية (اللقب، النزول…)، يُضاعف من خطر الإصابات. ويُمكن بِهذا الصدد ذكر مثال المدافع الدولي الجزائري محمد فارس، حيث تعرّض لِإصابة خطيرة في الرّكبة (تمزّق الأربطة الصليبية) في الثامن من أوت الماضي، خلال مباراة ودّية مع فريقه سبال الإيطالي، بعد 19 يوما فقط من نيله مع “محاربي الصحراء” كأس أمم إفريقيا بِمصر. وقد اضطرّ بعدها إلى إجراء عملية جراحية، والإبتعاد عن المنافسة لِمدّة 6 أشهر.

ولم تذكر الفيفا إن كان الإجراء الجديد مُؤقتا، ويقتصر على المنافسات الكروية للموسم الجاري فقط، أو أنها اقترحت قانون استبدال خمسة لاعبين بِصفة نهائية.

ويُنتظر ترسيم هذا القانون الجديد من قبل الفيفا والمجلس الدولي لكرة القدم (إيفاب)، في الأيّام القليلة المقبلة.

للإشارة، فإن الفيفا سمحت للمنتخبات والأندية بِاستبدال أربعة لاعبين، انطلاقا من مونديال روسيا 2018. لكن الإستبدال الرّابع كان يُجرى في الوقت الإضافي فقط، بِمعنى إذا كانت المباراة تنتهي في 90 دقيقة، فالمدرب يملك حق تعويض ثلاثة لاعبين فقط.

الإتحاد الدولي لكرة القدم جياني أنفونتينو نادي سبال الإيطالي

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close