-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

نداء عاجل

محمد سليم قلالة
  • 3962
  • 13
نداء عاجل

إذا ما استمر أمننا الاقتصادي والسياسي مرهونا بأشخاص، وليس بقيم متفق عليها في شكل سياسات تم إنضاجها من خلال نقاش هادئ، فإننا سنفرط في سيادة دولة ضحى من أجلها الرجال الأبطال…

من ينكر أن بيان أول نوفمبر هو وثيقة مرجعية حددت الإطار الفكري، وضبطت الغايات والقيم التي حكمت مسار تحقيق هدفها الأول: استعادة السيادة الوطنية. هل كان محور البيان أفكار أم أشخاص؟ ألم يُعد تشكيل الأشخاص فيما بعد على أساس تلك الأفكار؟ أوليس في مقدورنا اليوم أن نعيد صياغة مشروعنا من جديد؟ أليس من واجبنا أن نرفع نداء عاجلا لذلك؟

يبدو أننا نعيش لحظة فارقة في تاريخنا: إما أن ندفع باتجاه مراجعة الذات وطرح كل الأفكار والقيم على طاولة النقاش لنخرج ببيان نوفمبري جديد أو إعلان حقوق جديد يصبح ملهما للدستور القادم ولكل مشروع قانون قادم، أم نبقى رهينة اجتهادات من هنا أو هناك قليلا ما نعرف الوعاء الذي تصب فيه؟ 

أليس من الصواب أن نحل اليوم قبل الغد، بل وقبل أية انطلاقة في إعادة بناء الدولة على أسس صحيحة، مشكلة مدنية الحكم أو دينيته قبل حل مشكلة من سيحكم؟

أليس من الصواب أن نحل مشكلة الخيارات الاقتصادية والاجتماعية قبل أن نحل مشكلة من سيحكم؟

أليس من الصواب أن نتفق على إعلان مبادئ تحكم الحقوق والواجبات والحريات قبل الحديث عمن سيحكم؟

أليس من الصواب أن نعرف مستقبل البلاد في الخمسين سنة القادمة، قبل أن ننشغل  بمن سيحكمها بعد شهور؟

أليس من الصواب أن نحدد تحديدا دقيقا التحديات والتهديدات التي تواجه الجزائر قبل أي حديث آخر؟

أظن أنه من الأجدر بنا في هذه الحقبة بالذات أن نفتح نقاشا فكريا شاملا حول أمهات القضايا التي تهم أمتنا، نقاشا ينتهي إلى اتفاق شامل، نسميه إعلان حقوق، رؤية مستقبلية، ميثاق المستقبل… (نسميه ما شئنا) المهم أن يحمل تصورَ حلولٍ كلية لمشكلاتنا المختلفة.. يشارك في هذا النقاش الجميع لإعادة رسم مستقبل الجزائر خلال الخمسين سنة القادمة من غير خداع أو تزييف أو هروب من الواقع.

إننا بحق في حاجة إلى هذا في هذه الفترة بالذات، باعتبارها تشكل مرحلة انتقال الحكم من جيل إلى جيل.

في حاجة إلى رسم معالم مستقبل بلادنا قبل أن يرسمه لها آخرون إن لم يكونوا قد شرعوا في ذلك…

في حاجة إلى أن ننهض من سباتنا ونتذكر بأننا نعيش في دولة تحيط بها الأطماع السبعة وتحتاج إلى أكثر من حكمة الحكماء السبعة إذا أرادت أن تكون في مستوى من ضحى لأجل استعادة سيادتها.

 

وهذا نداء عاجل للشروع في ذلك لمن ألقى السمع وهو شهيد…

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
13
  • hansali

    صحيح والدليل الصفعة التى تلقاها من كانوا يراهنون على شيئ في غياب الرئيس

    والنتيجة 4 ش ئيس دولة غئب ولا حدث وهذا دليل ان الشعب له لقابلية حتى يعالج اموره فى هدوء

    بارك الله فيك ياشيخ عندي استراتيجية ورئية يمكن ان يستفاد منها نحاول ان نعطيها الوقت الازم حتى تنضج

    ما يخص باللجنة امستحدة "يقضة استراتيجية" التى تشكلت مؤخرا "ادوات القياس"الى فاشل طول حياتوا فاشل لا تضيوا الوقت

    هي عملة معقدة فى الخافية ولا علاقة لها بالتحصيل العلمى بلعكس التحصيل العلمى "يديرونجى" يكفى مخاطة ناس زين كالشروقيين دهاتا

  • ابراهيم غمري

    السؤال المطروح الآن عن الديمقراطية في الدول العربية .
    ما هو المقصد الكلي للديمقراطية في دولنا العربية؟.
    اِذا استطعنا أن نجيب عن هذا السؤال فتكون المشكلة محلولة و لا يكون الصراع الدموي من أجل الكرسي , و لكنه من اجل النهوض بالمجتمع في جميع الميادين.
    اِن الصراع على الكرسي هو صراع من أجل المصلحة الفردية للحاكم . اما الصراع من اجل البناء الحضاري فهو من أجل العام و من اجل النهوض بالدولة و بالشعب .

  • عمر

    اسئلتك سيدي الفاضل في غاية الاهمية ومجرد التفكير في الاجابة تضع القطار على السكة . المشكلة اراها عويصة تتطلب جهدا وتفكيرا وصبرا فهي تتعلق بحكام البلد حيث يروا انفسهم المؤهلين دون غيرهم .ففوتوا الف فرصة على التقدم لحكمهم الفردي . مستقبل اي بلد مرهون بطريقة تفكير حكامها فاذا كان الحاكم يتداول على السلطة فحتما هذا هو طريق النجاح اما اذ كان الحاكم متسلط لا يسمع الى احد فهذة مصيبة عظمى . وبكل اختصار الحل يكمن في الديمقراطية والتداول السلمي على السطة عندها ستفجر الطاقات وننطلق نحو مستقبل واعد

  • بن والي

    تريد أن تقول الدستور أولا و هذا عين العقل, لكن أين أنت و أمثالك تركتم الساحة فارغة و احتوتكم المنضمات ,,,,,,,,,,,,,,,,,,, , سلآمي إلى أوراق الخميس

  • hadjadj med abdalla

    il faut comprendre tant qu'on a pas construit notre société comme il doit se faire notre souverrainté n'existe pas en l'occurrence l'unité maghrébine. sincèrement l'algérie est pauvre de ressources de substitution au pêtrole et pauvre de ressources en eau tant qu'on pas de politique de préservation des ressources hydriques. il ya aussi la liberté de circulation des biens entre les pays du maghrébe et les libertés d'expressions. donc nous considérons que notre souverrainté
    est toujours quest

  • chaabane

    il parait qu'ils ont déjà entamé la compagne pour les présidentielles. donc votre appel à mon avis serait négligé par les officiels. le nr 1 dans le pays n'est pas encore connu, ces gens pourqoui ils retardent l'arrivé du nr 1? une question écrasante s'impose.

  • L2013

    لا فض فوك، و لا جف قلمك أستاذ سليم،

    نعم ، العبرة ليست بمن يحكم، و إنما بـ : " كيف يحكم" من سيحكم.

    وإن ما تقترحه هو عين العقل و عين الحكمة،

    فهل من آذان صاغية و عقول و قلوب واعية ؟

    حفظ الله الجزائر و شعبها - آمين.

  • ياسين

    آه..ليت قومي يسمعون؟ بل هم في غفلة ساهون و على أعينهم غشاوة؟ و هل تسمع الصم النداء؟ لكن مع ذلك يبقى الأمل في استفاقتهم قبل فوات الأوان؟ شكرا أستاذ على هذا النداء...

  • قادة:هنا بيت القصيد

    نداءك العاجل هذادلل على انك حريص على بقاءدولة اسمهاالجزائر ونحن في بحر هائج تتلاطم امواجه الربيعيةالتي حطمت كل دولةبنيت على اسس غيرديمقراطيةولاشعبية ولا تحترم مشاعر واحاسيس الاغلبية.حقيقة نحن نعيش زمن الاخطار التي بها تندثر الاوطان من امن الجغرافيا ومنها حتى من تطسم من قبل الافاكين من التاريخ كما يفعل بنو صهيون مع فلسطين. نداءك في محله ودليل قاطع على حرصك على وطنك وشعبك لكن اقول لك:"لمن تقرازابورك ياقلالة مادام ان الجزائرلايقودها رجالة.بيان نوفمبر للدولة مطبق لكن بمباديء فرنوطوفيليةبدل الاسلامية

  • بدون اسم

    Bien vu, bien dit

  • farid sahli

    كلام جميل ومنطقي أستاذ .. لكن هل تعلم ان مستوى من يحكموننا لا يرقى الى هذا الفعل فما زال القوم يتنافسون ايهم اكثر ولاءا ( حتى لا نقول وصفا آخر) لفرنسا وما ( زلة) لسان وزير خارجيتنا ببعيد حين تأسف لخروج فرنسا من الجزائر . وهل يعقل أن يفكر أمثال هؤلاء في مستقبل الجزائر ووضع الخطط حتى لخمسين يوما لا لخمسين سنة .صراحة أرى الجماعة ضد أي تفكير او ابداع هم في واد والشعب في واد آخر ، الله يجعل الخير وخلاص.

  • الزهرة البرية

    أظن أن أهم شرط لتحقق هذا الحلم الجميل وهذا الطرح الواعي العميق الذي طرحته هو توفر الوطنية الحقيقية والإيمان الحقيقي الذي يعني مراقبة الذات أكثر من أي رقيب. إذن فعلينا أن ننعش الوطنية في صدور الكبار- إن كانت لا زالت في النفس الأخير- ثم زرعها مجددا في الصغار.
    فكيف لشخص التخلي عن ريعه اليومي الذي تعوده لصالح أفكارك التنموية التي طرحتها, إذ أن هؤلاء لا يفكرون إلا بمنطق الربح والخسارة .
    كما أن قولك "مشكلة مدنية الحكم أو دينيته" أعتقد أن العطف هنا يكون بـ" الواو" فالدين لا يمكن فصله عن الدولة المدنية.

  • سعد

    وانا اطرح سؤالي عليك وبكل اسف هل مازال هناك من محترفي السياسة في الجزائر من يهمه مستقبل الجزائر؟