السبت 20 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 18 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 18:37
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

أيمن مشرفة

  • محرز ومحمد صلاح سفراؤنا في أوروبا وأعطيا صورة مشرفة للجزائر ومصر

  • ليس هناك هاجس أمني ومصر متعودة على تنظيم التظاهرات الكبرى

أكد سفير جمهورية مصر في الجزائر أيمن مشرفة في حوار خص به الزميلة إيمان جنادي من قناة “الشروق نيوز” أن الطبعة المقبلة من منافسة كأس أمم إفريقيا ستكون عرسا إفريقيا خالصا في ملاعب القاهرة وبقية المحافظات المصرية المعنية بشرف التنظيم، مؤكدا بأن السلطات المصرية ستضع بعين الاعتبار طلبات الجماهير الجزائرية، خاصة ما يتعلق بعدد التأشيرات وغيرها من المتطلبات، مبديا تفاؤله بكسب مصر لرهان تنظيم “الكان” بنجاح، وهذا بناء على التقاليد التي تتمتع بها في هذا الجانب.

مصر ستكون عروس إفريقيا خلال طبعة هذا العام، أول سؤال، كيف تلقيتم خبر احتضان مصر لهذه النسخة؟

تلقيناه بسعادة بالغة، خصوصا وأن مصر تترأس الاتحاد الإفريقي خلال 2019، ونحن نعتبر القاهرة هي عاصمة للرياضة الإفريقية، وسعداء أن إخواننا الأفارقة يأتون إلى القاهرة. وهنا لا يفوتني أن أقدم الشكر للدولة الجزائرية والاتحاد الجزائري لكرة القدم على المساندة، وهذا ليس غريبا على الجزائر وشعبها الكريم، حيث أن هناك دائما تبادل التأييد في المناسبات الرياضية، ناهيك عن العلاقات الوثيقة بين الشعبين والرئيسين.

لاحظنا تصويتا كاسح لصالح مصر بـ19 صوتا مقابل صوت واحد لجنوب إفريقيا، ما تعليقك؟

بلا شك، الدعم كان مهما، وهذا يؤكد أن هناك قناعة لدى الاتحادات الإفريقية بأن مصر نظمت عديد المنافسات الإفريقية في مستويات دولية ورياضات مختلفة. القاهرة عاصمة الرياضة الإفريقية، ونحن سعداء بثقة إخواننا الأفارقة، وشهادة حتى لاعبيها الكبار الناشطين في بطولات أوروبية كبيرة.

على غير العادة، ستكون هذه النسخة ممثلة بـ24 منتخبا، هل مصر جاهزة من حيث البنية التحتية لاستقبال بعثات 24 منتخبا؟

نملك جميع الإمكانات لكي نكون في الموعد، سواء من حيث الملاعب أو الفنادق أو قاعات المؤتمرات وغيرها، فالدولة المصرية سخرت جميع إمكاناتها، وهذه الدورة لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة، فمصر عاصمة للرياضة وفي مختلف المجالات.

هل هناك تخوفات من الجانب الأمني مثلا؟

لا يوجد هناك هاجس أمني، فالوضع مستتب في جميع أنحاء مصر، فقط فيه نقطة صغيرة شمال سيناء، لكن المدن التي ستقام بها البطولة هي مؤمنة بالكامل، والدولة ستوفر كافة الإمكانات الأمنية والتنظيمية، فقد سبق لمصر أن نظمت بطولات كبيرة ولم يحدث شيء من هذا القبيل.

هذه النسخة ستعرف مشاركة 4 منتخبات عربية، فهل يضيف لها نكهة؟

بلا شك، فالمنتخبات العربية وشمال افريقيا أعطت نكهة حتى في كأس العالم، بدليل مشاركة السعودية والمغرب وتونس ومصر في مونديال روسيا، وهذا بصرف النظر عن النتائج المحققة، وعليه أتمنى للمنتخبات العربية التوفيق.

هذه الدورة ستكون أيضا استثنائية في توقيت التنظيم (شهر جوان)، فهل هناك تخوف من حيث درجة الحرارة؟

لا أعتقد ذلك، أتوقع أن تكون الحرارة مناسبة، وكرة القدم لها نكهة خاصة، سواء في الحرارة أو البرودة، وما يهم هو أن الجماهير ستستمتع.

المنتخب الجزائري سيكون حاضرا، فهل هناك تسهيلات خاصة للجزائريين؟

بعثت للقاهرة اطلب تأشيرات خاصة للمناصرين الجزائريين، حيث نطمح إلى تشجيع السياحة الجزائرية في مصر، بدليل أننا أعطينا 41 ألف تأشيرة، كما نسعى إلى أن تكون هناك برامج سياحية دينية ورياضية وعلاجية وثقافية، يعني جميع أنواع السياحة التي تناسب جميع الأذواق والأسعار، ونحن نرحب بالجزائريين في مصر، ونتمنى لهم إقامة طيبة.

هل قمتم بإجراءات تحسبا لموعد “الكان”؟

نحن نترقب حوالي 10 آلاف جزائري سيشاهد المنتخب الجزائري ومنتخبات بلاد أخرى في مصر، وهذا يعطي دفعا لسياحة الخدمات، وهذا فاتحة خير لتشجيع السياحة الإفريقية في مصر وليس فقط السياحة الأوروبية في مصر.

من الممكن أن نشهد مباراة مباشرة بين الجزائر ومصر، ما تعليقك؟

طبعا، هناك إمكانية، وستكون مباراة كروية خالصة، لا تخرج عن سياقها الرياضي، مصر والجزائر لهما باع طويل في التألق والتتويجات، النصر من هنا أو هناك، لكن المهم هو الروح الرياضية في كنف الأخوة.

آخر نسخة نظمتها مصر عرفت تتويج المنتخب المصري، فهل هناك إمكانية لتكرار السيناريو؟

مصر معروفة بتألقها وتتويجاتها، نتمنى للفريق الأفضل أن يفوز بثوب الرياضي يعكس عراقة الكرة الإفريقية.

ما رأيك في النجمين المصري محمد صلاح والجزائري رياض محرز اللذان يصنعان الحدث؟

بصراحة كلا اللاعبين أعطيا صورة مشرفة، سواء من حيث الأداء أو من حيث الأخلاق، وهما بمثابة سفراء في أوروبا، وهذا شيء مشرفـ أتمنى لهما كل التوفيق.

هل من كلمة للشعب الجزائري؟

أود أن أهنئ الشعب الجزائري على تنظيم العاب البحر المتوسط في وهران، وأتمنى أن يستمتع بهذا الحدث، كما بودي أن أشيد بحسن التواصل بين الشعبين الجزائري والمصري، وأتمنى له مزيدا من التواصل في مجالات الرياضة والثقافة والسياحة التي تعد الجسر الحقيقي للتواصل بين الشعوب، ناهيك عن العلاقات التاريخية للقضاء على الاستعمار وتصفيته، كما أتمنى مزيدا من التعاون السياحي والثقافي والاقتصادي بين مصر والجزائر.

https://goo.gl/nBN8ZP
3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
close
close