السبت 19 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 19 صفر 1441 هـ آخر تحديث 13:12
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

نساء ثورة لا تنسى

  • ---
  • 6

تعود بي الذاكرة إلى السنوات الأولى بعد الاستقلال، كلما حل عيد وطني، لأعيد تنظيم أفكاري المبعثرة وأعيد ترتيب ذاكرتي التي بدأت تتلاشى.
كان ذلك خلال أشهر الصيف، حيث تكثر الأعراس بمنطقتنا. ففي الصيف خلال السنوات العشر التي أعقبت الاستقلال، لم تكن الأعراس لتمر دون ذكر الشهداء والتغني بهم من طرف النساء ضمن ما يسمى بأغنية الصف. هذه الأهازيج التي بقيت تحفر ذاكرتي وتشنج فكري إلى أن حان موعد الاشتغال على الذاكرة ضمن مشروع للماجستير في الثقافة الشعبية بتلمسان نهاية التسعينيات. اخترت عنوانا لمذكرة الماجستير: صدى الثورة الجزائرية في الأهازيج النسوية بمنطقة “ترارا” بولاية تلمسان، حيث كان المشرف علي الصديق الأستاذ والشاعر الفلسطيني الكبير عز الدين المناصرة. هذه الرسالة صدرت في ما بعد في كتاب سنة 2009 عن منشورات جمعية البيت التي كان يرأسها الصديق الصحفي والشاعر أبو بكر زمال.. بعنوان “ثورة النسا”
لا أريد أن أعود إلى هذا العمل بقدر ما أريد أن أوضح تفصيلا لم أتطرق إليه إلا عابرا في الكتاب ضمن أسباب اختياري للموضوع، وهو أن النساء اللواتي كن يؤدين هذه الأهازيج عادة ما كن يسقطن مغشيا عليهن من فرط التأثر وهن يذكرن أسماء الشهداء الذين عادة ما يكونون أزواجا لهن أو أبناء أو آباء أو أحد الأقارب المقربين..
الأعراس كانت مناسبة لتذكر الشهداء.. الأفراح كانت تذكرنا بشهدائنا، فنبكيهم أثناء الأعراس. ليس فقط في الأعراس، بل في كل مناسبة دينية ووطنية.. الشهيد كان حاضرا وبقوة.. بل وبشكل ملفت، مما يدعوك كشاب وقتها إلى التعلق أكثر بالثورة وأمجادها ويجعلك تعرف وتفهم معنى المعاناة التي واجهتها المرأة بقوة وهي تغني زوجها الشهيد أو أخيها أو أباها.. أو ابنها..
كانت المرأة ثورة لوحدها توازي ثورة الرجال. كان هناك نوع من تقاسم الأدوار كما تقول إحدى الأهازيج التي جمعتها وعددها نحو 180 أهزوجة عن الثورة: “أنت جاهد وأنا نغنّي.. حتى نتلاقاو في الحريّة”.. هكذا تخاطب الزوجة زوجها أو الخطيبة خطيبها. نجد الثكلى، أحيانا ترثي نفسها: “وليدي أنا خلاّلي زوج بنيّات.. مشى يجاهد في الجبل ومات”، أو تتوعد مفجوعة، الخائن الذي وشى بالجنود الذين كانوا متخفّين في “كهف راس الواد” (فلاّوسن) بهذه الطريقة:” يا للّي باع الكاف دي راس الواد.. أرزيه في الصحة وفي لولاد”، أو تتوعد بالحساب يوم القيامة من خالفوا وعد الشهداء وخانوا الأمانة: “لحساب حتى لديك الدار… يا للّي خالفتوا على الشهداء”.. أو تتوعّد وتتحدى بقوة الخونة الذين كانوا يساعدون في تطويق المقاومة ويخربون الأكل والأواني لقطع المؤونة والغذاء عن المجاهدين: “يا لحركي يا للي غادي “تْسركلْ”… احرق القدرة وزيد الطاجين”
كما نجد المرأة الباكية لشهدائها والممجدة لزعماء الثورة ورجالها ترفض أن تتعامل مع فرنسا حتى في مجال الصحة: “والله الرومي لا داواني.. حتى يجي الطبيب الوطني”. إنها ترفض أن تعالج عند فرنسا في مجمعات La SAS.. كما نجدها أيضا تتحدى فرنسا سياسيا من خلال رفض انتخاباتها وانتخاب سياسة ديغول: “لو كان يجرّوني على شطب القندول.. ما نفوطيشي على ديغول”، أو أيضا: “نعيش “بتافغة” و”القندول”.. وما نفوطيش على ديغول”. إنه التحدي والرفض والمقاومة بكل الطرق، مهما صعبت..
المرأة هنا، تملكها الوعي بأن هذه الأرض جزائرية وستبقى كذلك.. وعلى المستعمر أن يرحل: “روح تروّح يالرومي بركاكْ… هذه بلادنا مش بْلادْ ابّاك”، أو أيضا هذه اللازمة التي عادة ما تتكرر بين أهزوجة وأخرى.. لتذكير فرنسا بأن عليها أن ترحل ذات يوم.. لأن البلد ليس بلدها.. وأنها كما تأتي الفيضانات بالأوحال، الوادي سيجرفها من غير محال: “جابتك الحملة ودّاك الواد… يا فرنسا ما عندك بلاد”.

https://goo.gl/cA6c5T
الثورة التحريرية الجزائر منامات

مقالات ذات صلة

  • جامعة فرنسية... تبتكر!

    تشرف أكاديمية فيرساي (Versailles) في فرنسا على 5 جامعات باريسية، فضلا عن عدد معتبر من المدارس الكبرى العريقة ومن المؤسسات التعليمية. ولذلك فهي تمثل أكبر…

    • 1956
    • 3
  • في ملتقى "الإعجاز" في الشلف

    للمرة الثانية تحتضن مدينة الشلف وأهلها الطيبون ملتقى دوليا تحت عنوان: "الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة المطهرة في ميدان الطب والبيولوجيا"، وقد تشرفت بالدعوة…

    • 971
    • 8
600

6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • الطيب

    هاذيك هي مواقع التواصل الاجتماعي في ذلك الزمان و التي كانت توجه كلامها كثيرًا إلى الحركى منها : يا الحركي روح تمركي بالستيلو في البيرو ….بصوت عال ليسمعه الحركى و هم يتحركون مع أفراد الجيش الفرنسي بحثًا عن آثار المجاهدين في الدواوير …

  • الحاجة قرنونة

    مشروع ماجستير ناجح طبعا هو الاستاذ عمار يازلي وقطع الكلام شيخ الشباب قراتتو عجوزة عاقلة بصح علا بالك كاين نسا من نسا كاين الطيبات لي يخرج العسل من فمهم وكاين الي يخرجو غير دعاوي الشر والعياذ بالله وأ نا أ شكرك ليس لان ذاكرتك لم ولن تتلاشى و حافظت على تلك الافكار والاهازيج الجميلة وجبتها لنا اليوم ولكن مع الاسف نساء وعجائز اليوم اصبح لديهن ذاكرة مثقوبة الخطرة الجاية يرحم بوك جيبلنا قصيدة تاع … يا ربي سيدي واش عملت انا ووليدي ربيته بيدي وداتو بنت الرومية ها حي على وعدي

  • تعليق

    لحسن الحظ أن أفكار صحوة الخرشف الإسلامية لم تصل الجزائر قبل إندلاع حرب التحرير التي فجرها الشباب المفرنسون المتأثرون بالثقافة الغربية و إلا كان أكبر ما قدمته هؤلاء المجاهدات الطاهرات الخالدات الغير محجبات هو جهاد النكاح في الجبال إمتثالا لدين حسن البنا و سيد قطب وغيرهم من منظري عقيدة الظلام .

  • ابن الجبل

    حضرت الأسبوع الماضي تدشين مدرسة قرآنية، باحدى قرى بني ورتلان، بمنطقة القبائل . حيث سميت تلك المدرسة التي بنيت في بداية الأربعينات القرن الماضي على أول معلم علم فيها سنوات الأربعينات … ومما يذكر أن التعليم كان يعتمد على القرآن مع تطعيمه بالتاريخ ، لتلاميذ مشترك بين الذكور والاناث ، وكان هؤلاء التلاميذ هم نواة قيام الثورة في تلك المنطقة عام 1954 .ودفعت القرية 36 شهيدا من أبنائها .

  • سامي

    هذا الوعي كان أيام زمان…أما اليوم فلا أعتقد أن هناك وعي مثله…بل هناك خيانة جماعية لقيم الثورة و الشهداء…فقد نصل ربما بعد عشرين سنة إلى من يطلبون فرنسا الاستعمارية بالعودة لتحكمهم؟ و هذا الكلام ليس من فراغ؟ فلو لا أن سمعت كلاما من عدة أناس يقولون بصريح العبارة “أنه لو بقيت فرنسا سنكون أفضل مما نحن عليه اليوم”؟؟؟

  • م/ أولاد براهيم.

    ياأستاذ سي عمار .أني أراك عدت من بعيد الى تخصصك.نحن في حاجة ماسة الى منابع ثقافتك الشعبية؛ ومنها هذا النوع من الجهاد( ان صح التعبير) فالكلمة ثورة في حد ذاتها كنا؛ وبعد أن يعود كل شئ يتحرك. الى المحتشدرقم29 وتغلق أبواب الاسلاك الشائكة نجتمع في حلقة كبيرة ذكورا؛ واناثا؛ وعلى ضربات الطبل.نردد الاهازيج؛ والاغاني الثورية حتى أنه يقع نوع من المسابقة في اختيارالاصوات؛والاداء؛ وخاصة أغاني الريميتية الغيليزانية ومن جملتها يا الغابة درقي ذاك المجاهد.. ومن معركة لكدى راسي شاب..ومعركة جبل المناور؛ ونستمر في هذا الهيجان الصبياني الى ساعة متأخرة من الليل نختمها باهجزوجة بن بللة ؛واصحابوا في الجنة ينصابو

close
close