-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

نصائح لإدارة التوتر

فرح سراوي
  • 678
  • 0
نصائح لإدارة التوتر

التوتر هو جزء طبيعي من الحياة، ويمكن أن يظهر بطرق مختلفة. ومع ذلك، فإن التوتر ليس سيئًا دائمًا، يمكن أن يكون محفزًا يساعد الجسم على الاستعداد للمواقف التي يحتمل أن تكون خطرة ومهددة للحياة.

عادة، يحفز التوتر إطلاق الهرمونات مثل الأدرينالين والكورتيزول والنورادرينالين، والتي بدورها تؤدي إلى العديد من التغييرات في الجسم تأهبا لأي موقف.

أسباب التوتر

ـ القضايا الزوجية.

ـ البطالة.

ـ مشاكل صحية.

ـ ضغط العمل.

ـ نقص الدعم.

ـ الأحداث المؤلمة أو الحوادث.

ـ الصدمة العاطفية / سوء الصحة العقلية.

ـ الالتزامات المالية.

ـ ظروف عمل محفوفة بالمخاطر.

ـ ساعات العمل الطويلة.

أعراض التوتر

وفقا لموقع byjus.com فإن أعراض التوتر هي:

ـ قلق.

ـ أرق.

ـ الصداع النصفي.

ـ دوخة.

ـ الصداع.

ـ اكتئاب.

ـ زيادة الوزن.

ـ ارتفاع ضغط الدم.

ـ مرض قلبي.

ـ ضربات قلب سريعة.

ـ ضيق في التنفس.

ـ توتر.

ـ ذاكره ضعيفة.

ـ مشاكل في التركيز.

التغييرات الإيجابية في الحياة تسبب التوتر

مثل الانتقال إلى منزل أكبر، أو الحصول على ترقية وظيفية،وآستقبال بعض الأخبار السارة أو الذهاب في عطلة قد يسبب لنا التوتر .mentalhealth.org.uk.

الاستجابة للتوتر

هي طريقة الجسم لحمايتك. عندما تعمل بشكل صحيح، فإنها تساعدك على الحفاظ على التركيز والحيوية واليقظة. في حالات الطوارئ، يمكن أن ينقذ التوتر حياتك، فقد يحفزك على الضغط على الفرامل لتجنب وقوع حادث سيارة.

إلا أنه بعد نقطة معينة، يتوقف عن كونه مفيدًا ويبدأ في التسبب في أضرار كبيرة حيث يكون له تأثير سلبي على صحتك ومزاجك وإنتاجيتك وعلاقاتك ونوعية حياتك،لذلك
إذا كنت تجد نفسك تشعر بالإرهاق بشكل متكرر، فقد حان الوقت لاتخاذ إجراء لإعادة توازن جهازك العصبي. helpguide.org.

قليل من التوتر كثير من الأمراض الخطيرة

وجد باحثون من جامعة جنوب كاليفورنيا الأميركية، أن ضغوط العمل والحياة اليومية والتوتر والشعور بالقلق، تسرع من شيخوخة الجهاز المناعي، وتزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب .
وقالوا في دراسة سابقة إن السلوكيات المترتبة على التوتر مثل التدخين والعادات الغذائية غير الصحية، تضعف مناعة الجسم.

كما أوضح خبير علم الشيخوخة في جامعة جنوب كاليفورنيا، إريك كلوباك، أن “هناك سلوكيات غير صحية تفسر الصلة بين الإجهاد والشيخوخة المناعية، فالأشخاص الذين يعانون من ضغوط أكبر هم أكثر عرضة للانخراط في سلوكيات صحية محفوفة بالمخاطر قد تقلل من إنتاج خلايا مناعية جديدة”.
وفقا لموقع skynewsarabia.

طرق إدارة التوتر

يمكن لأي شكل من أشكال الأنشطة البدنية تخفيف التوتر مثل ممارسة تمرينات الجري، العمل في الحديقة، تنظيف المنزل، ركوب الدراجة، أو السباحة.

اتباع نظام غذائي مفيد لصحتكَ مثل تناول العديد من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.

التقليل من العادات السيئة مثل الإفراط في شرب الكافيين أو التدخين، أو الإفراط في تناول الطعام، أو تعاطي العقاقير غير المشروعة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!