-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
أغلبها تعيش من أرباح أعمال يومية بسيطة أوقفها الحجر الصحي

نصف مليون عائلة جزائرية على حافة الفقر بسبب “كورونا”

وهيبة سليماني
  • 5008
  • 20
نصف مليون عائلة جزائرية على حافة الفقر بسبب “كورونا”
ح.م

تعيش الكثير من العائلات الجزائرية، هذه الأيام، على صفيح ساخن، ليس خوفا فقط من عدوى كورونا والموت بها، بل الخوف أيضا على أطفالها من التشرُّد، وعلى أبنائها من الضياع والموت البطيء في عالم البطالة والجوع.

كشف حاج الطاهر بولنوار، رئيس الجمعية الوطنية، للتجار والحرفيين، أن أكثر من 500 ألف عائلة جزائرية، انقطع عنها مدخولها اليومي، الذي يقبضه أحد أفرادها، المسؤول عن ضمان قوتها من خلال ممارسة نشاط أو حرفة أو تجارة بسيطة، أو مهنة غير قارة. عمال ورشات، وحلاقون، وإسكافيون، وباعة أرصفة، ومنظفات، ومربيات في البيوت، وكتاب في الساحات العامة، وغيرهم من البسطاء “الزوالية”، تعودوا أن يكسبوا “دراهم” نهار وغدا “يرحمها ربي”، وجاءت كورونا لتحرمهم حتى من “دراهم” خبزة وكيس حليب يدخلون بهما إلى أفواه مفتوحة تنتظرهم مع نهاية كل يوم.

فرض الحجر الصحي وتوقيف وسائل النقل العمومية والخاصة للأشخاص، وغلق المقاهي وتعليق الكثير من النشاطات، وغلق الفضاءات العمومية، على فئة واسعة من الجزائريين، ونشاط يوازي بعض النشاطات الأخرى، وخدمات حرة، وحرف ومهن، تقتصر على ربح مدخول يومي قد يعد عند الكثير من العائلات توقفا للمداخيل ومع استمرار الوضعية قد يحرمون من تأمين مبلغ مالي يكفي لتأمين الضروريات.

بولنوار

وقال رئيس جمعية التجار والحرفيين الجزائرين، حاج طاهر بولنوار، إن استمرار انتشار وباء فيروس كورونا المستجد، والإبقاء على الحجر الصحي لمدة طويلة، قد يشرد العائلات الجزائرية، ويفلس الشركات والمصانع والمؤسسات العمومية والخاصة، ويهدد المجتمع الجزائري ببطالة قاتلة، كما يوسع دارة الفقر إلى أقصى حد.

وأحصى بولنوار، 500 ألف عائلة أو أكثر، يتمثل مدخولها في ربح يومي متفاوت، وغير مضمون في بعض الحالات، وهذه العائلات إما أن يكون رب أسرتها أو أحد أفرادها، حرفيا أو عاملا في ورشة أو يمارس نشاطا تجاريا بسيطا، أو نادلا في مقهى أو مطعم، وكذلك الذين يعملون، حسبه، في مؤسسات صغرى، إلى جانب كل من الحمّالين في سوق الجملة، والدهانين، والإسكافيين، والحلاقين، والمنظفات، وغيرهم من غير أصحاب الرواتب الشهرية من الذين يعتمدون على ما يربحون خلال يومهم.

ويرى حاج الطاهر بولنوار، أنه على الحكومة أن تضع في حسبانها، حالة الضياع التي تهدد هذه العائلات، وتخطط لمواجهة أزمة قد تخلف آفات اجتماعية حادة، حيث يمكن أن يقدم الدعم المالي والتضامني لهؤلاء البسطاء والعاملين بشعار “إذا ما ضمناش فطورنا نضمنوا عشانا”.

الحل في ترشيد النفقات

وفِي السياق، دافع حسان منوار، رئيس جمعية الأمان لحماية المستهلك الجزائري، عن هؤلاء العاملين اليوميين، والذين يعتمدون على ما يقبضونه في نهاية النهار، بعد جهد قد يجعلهم يتصببون عرقا لأجل بضعة دنانير.

ودعا منوار، إلى ضرورة انتهاج استراتيجية لمواجهة بطالة قد تصل، حسبه، إلى نسبة مائة من المائة، في حال استمرار الوضع على حاله، وتمديد الحجر الصحي للوقاية من فيروس كورونا المستجد، مقترحا فكرة ترشيد النفقات داخل العائلات وفِي المؤسسات والمصالح الإدارية، والعمل التضامني، كحل لمواجهة الأزمة التي ستواجهها العائلات الجزائرية بعد كورونا.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
20
  • عابر سبيل

    اذا رأيت فقيرا في دولة اسلامية فاعلم أن ورائه رجل غني سرق حقه

  • HECHAICHI

    الحل النهائي :
    - 2020- 2035 – جمهورية الخلاص الوطني :
    حكم أوتقراطي + اقتصاد الحرب : شعب نشيط + تنظيم النسل + التقشف + تنظيف المحيط + التشجير ...وإجراءات التنمية المستدامة والبناء الديموقراطي المعروفة عالميا.

    2035 - الجمهورية الجزائرية الجديدة (الثانية) :
    الجزائر ديموقراطية سياسيا ، مزدهرة اقتصاديا ، عادلة اجتماعيا.

  • عبد السلام

    الحقيقة تقال لامفرة منها الفقر في الجزائر كان موجود من زمان وليس اليوم فقط منذ إنتشار هذا المرض فقط . والدليل على ذالك ننظر كيف يعيش المواطن عندما تحدث أزمة مثل أزمة هذا المرض . الطوابر أمام المحلات التجارية من أجل تخزين المواد الغذائية في البيوت وكأنها ستقوم القيامة واليعلم الجميع أي من يقوم بهذا العمل ماهو إلا خطأ . نحن ندعو الله أن يرفع عنى هذا الوباء . وسنرى ماذا يفعل هؤلاء القوم بالموادالغذائية التي قامو بجمعها وخزنها في البيوت . واليعلم الجميع بأن هذه المواد الغذائية عندها صلاحية محدودة وتنته ؟

  • فارس

    قبل كورونا: هناك الاف الموظفين عزلو من مناصبهم تعسفيا رغم ان الحالات لا تتطلب العزل وهناك من عمل 20 سنة اصبح بطال ودون دخل

  • ADEL

    De quoi suis-je censé vivre, DAIP 12.000 DA le mois , chomeur depuis 2005

  • كورونا شخصيا

    لا لا ماشي كورونا انتوما سبب الفقر و الجهل باوامر من الماسون اسيادكم لتدمير الاقتصاد

  • سي احمد انتاع الارشيف

    تتحدث أخي الكريم عن الفقر كأنه وليد كورونا فالفقر لصيق بتجارب الأنظمة المتداولة على حكم الجزائر و إستفحل في العشرين سنة الماضية الم تسمع بقفة الذل للفقراء و المحتاجين و المعوزين التي أذلنا النظام بها كانت نعمة على المجالس البلدية حيث إغتنوا من ورائها لذا فالفقر ليس عيب نعم الفقر الذي أخرجنا الى الشارع في حراك مبارك نعم الفقر الذي به أسقطنا أكبر معمر في السلطة نعم الفقر الذي وحد الشعب و جيشها نعم الفقر و الفقراء هم من صدحوا بتغيير النظام نعم الفقر و به سقطت العصابة و سجنت نعم الفقر أن بوادر دولة جديدة في الأفق

  • ابوالأيتام

    يقول الله سبحانه و تعالى
    وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ
    و يقول المصطفى صلى الله عليه و سلم
    لست الفقر أخشى عليكم
    فإن كانت 1/2 مليون تعيش الجوع وسط 40 مليون فقد خرجنا من دائرة الاسلام فليس من أمة محمد من يبيت شبعانا و جاره جائع.
    الحديث قياس

  • jamel

    walhoukouma antaana rahi tasadak ala albouldane et chaab antaha rahou ychafff

  • Hakim

    Salam 3alykoum wine rahi a dawla

  • nif

    القوة الاقليمية ،!

  • Bejaa

    Slt li faut aider les familles de la famine ?¿

  • houccine

    ارجو من وزير الاول ان يعطى تعلمة الى جميع ائمة المساجد ان بعد كل ادان ان يقول للناس في مكبرات صوت مساجد - الدخول الى البيت من فضلكم وجلوس خارج البيت حرام لانه يسبب انتشار الوباء - و كل يعلم ان في جزائر في كل شارع وفي كل قرية يجد مساجد وان لم يستمع افرض خظر تجوال كاملا

  • ملاحظ

    لا يوجد بجزائر منحة البطالة التي نوجد في الدول الاوروبية التي تقدمها للعاطلين عن العمل ولو مؤقتا تلك المنح ولو تبقى غير كافية إلا أنها تشد لقمة العيش، بينما بجزائر عصابة السابقة كانت تفكر في المعوزين فقط في رمضان بقفة العار التي قلصته الى 5000 دج توزع مرة واحدة وبتعذيب وتحت اشعة الشمس وبقية الذي يعملون أنفسهم بسطاء والفقر كانت تلاحقهم مع ارتفاع جنوني الاسعار وكورونا عرت واذابت التلج وفضحت انعدام الضمان الاجتماعي وغياب قرارات لحماية قوت الشعب الذي يدخل منهم في عوز ..كأيام الاستعمار الفرنسي..دول الكويت وسعودية وامارات قرررت توزيع المنح لمواطنيها وعندنا هم تحت رحمة الله

  • حسام

    كفاكم من التهويل وتضخيم الأمور هذا إجراء إجباري لا بد منه من قال لك انهم على حافة الفقر مثلا الحلاق في سائر الايام يحلق ب 400 دج للشخص لو افترضنا انه قام يتحليق 10 اشخاص على الاقل يكون الإجمالي 4000 دج اي 12 مليون للشهر وهذا راتب مسؤول اما الدهانين حدث ولاحرج(ربي يكثر عليهم) ، وأما عن أسواق الجملة لم اسمع بأنها اغلقة لان التموين إجباري وبامر من وزارة التجارة اما عن البقية دوي الدخل الضعيف كان الله في عونهم وأعتقد أن الجمعيات تقوم بواجبها تجاههم، نسأل الله القناعة وان يرفع عنا هذا البلاء و ان يرزقنا من خيراته و بركاته

  • امير

    وماذا سنقول ل15 مليون الفقير اصلا ليلتحقوا بهم الحرفيين؟

  • kehina

    طبعا ما دام البرلماني و الوزير و الوا لي و...حسب ما سمعته يبقاو يتقاضاو رواتبهم حتى بعد نهاية عهداتهم فاين العدالة الاجتماعية من هذا الامر ثم هل يوجد هذا القانون في الدستور القديم و الجديد و اذا وجد يجب اعادة دراسته

  • Mamou fateh

    كاین الی عندو دراری و میخرجتش یقول لناس اطونی و لا یدیر لاشان علی شكرا سمید باش یجیب المرض لولادو الحل كفاه یموت لشر ماتو ملیون و نصف ملیون شهید علی هذی البلاد باش احفادهم یعیشو هكذا معلیش حسبیاالله و نعم الوكیل فیكم

  • Bejaa

    Salam il faut que le gouverneur aide les famille pauvres avec la caisse du corona virus comme les autres pays

  • عابر سبيل

    كورونا سب برك جزائري بلا هذا شيئ يعاني الفقر
    لأن توزيع الثروات وفرص العمل غير عادل منذ الاسقلال والشعب يعاني حتى جعلتموه منتهي الصلاحية