الجمعة 04 ديسمبر 2020 م, الموافق لـ 18 ربيع الآخر 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

أعلن وزير العدل بلقاسم زغماتي اليوم ، أن قطاع العدالة يعكف حاليا على إعداد نص قانوني ضد الاختطاف سيصدر قريبا.

وذكر الوزير خلال زيارة عمل وتفقد الى ولاية وهران، أن ورشات كثيرة مفتوحة حاليا في قطاع العدالة على رأسها القانون المجرم للاختطاف الذي كلف رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون بإعداده في أوت الماضي بغرض حماية أمن المواطن.

وقد كلف رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون وزير العدل حافظ الأختام بالشروع في إعداد قانون ضد الاختطاف حماية لأمن المواطن ومحاربة هذه الجريمة التي تتراوح عقوبة الحبس المقترحة بشأنها من خمس سنوات إلى المؤبد في حالة القتل بالإضافة إلى الغرامة المالية التي تصل إلى مليوني دج.

كما ذكر السيد زغماتي بأنه يتم حاليا مراجعة العديد من النصوص القانونية و منها القانون 06-01 المتعلق بمكافحة الفساد.

كما أعلن الوزير عن وجود قانون الإجراءات الجزائية قيد التحضير وستصل صيغته الجديدة للقضاة حتى يناقشوها و يثروها باقتراحات جديدة، مشيرا الى أنه قانون هام جدا و يجب أن يكون إثراؤه باقتراحات جديدة بناءة من طرف أصحاب الميدان.

كما أعلن أيضا عن مشروع لإعادة النظر في محكمة الجنايات، مؤكدا أنه “تم أخذ مقاربة مغايرة تماما لما هو موجود حاليا في الميدان وسيصل النص للقضاة وسنحيله للمحامين و الأساتذة الجامعيين لتنظيم نقاش وطني حول الموضوع حيث ستكون هناك إعادة نظر جذرية في هذه المسألة”.

وأبرز الوزير في هذا الصدد بأن هذه المحكمة (الجنايات) أصبحت عائقا ومكلفة جدا للدولة بالنظر للجهد و الوقت الذي تستنزفه من القضاة والمحامين وحتى الموطنين، لافتا الى أن إشكالا كبيرا أيضا يتمثل في محكمة الجنايات الإستئنافية كون غالبية الأحكام الابتدائية فيها تستأنف وتؤيد في مجملها وهو ما يستهلك وقتا ومجهودا كبيرين.

ومن جهة أخرى تطرق السيد زغماتي إلى ضرورة جدولة القضايا المتأخرة في المحاكم حتى لا تؤثر على مصالح المواطنين، مردفا بأن مشكل التبليغات سيحل نهائيا قريبا حيث و في رده على احد القضاة الذي ذكر العدد الكبير للمتقاضين الغائبين عن جلساتهم بسبب عدم وصول تبليغات لهم قال الوزير أن نسبة الأحكام و القرارات الغيابية التي تصدر تقدر ب32 بالمائة على المستوى الوطني “وهو إشكال كبير سيمكن حله قريبا بالرقمنة”.

وأضاف أنه سيتم في غضون أسبوعين الى ثلاثة أسابيع إطلاق أرضية رقمية للتبليغات تم إعدادها بمعية وزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية سيتم بفضلها إنهاء المشكل نهائيا حيث يمكن إبلاغ أي متقاضي يقطن بالجزائر بموعد جلسته. للإشارة اطلع وزير العدل حافظ الأختام خلال الفترة المسائية من زيارته إلى ولاية وهران على ظروف العمل بمجلس قضاء وهران وكذا أشغال إنجاز المقر الجديد لمحكمة السانية.
المصدر: التلفزيون الجزائري

بلقاسم زغماتي وزارة العدل وهران

مقالات ذات صلة

600

14 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عبد الرزاق

    و إن شاء الله قريباً نص يجرم الحظائر العشوائية و مافيا الباراسولات

  • كلمة انصاف

    بلا تفلسيف بلا كثرة الهدرة تخطف طفل طفلة تغتصب تروع الاهالي و العائلات دمك حلال مالك حلال …

  • raid

    تفعيل الاعدام هو الحل ناقص مجرين وناقص اجرام

  • شاوي حر

    السيد الوزير المحترم أنا كأب أقترح وبالحاح شديد وهذا رأي كل الأباء بنسبة100/100تفعيل عقوبة الاعدام شنقا ضد كل من تسول له نفسه المساس بمستقبل الجزائر والمتجلا في ابنائنا ولا تعير اي اهتمام للمنضمات الصهيو حقوقية التي تريد اشاعة الفوضى والخراب في الوطن عن طريق حماية المجرمين القتلة المغتصبين للأبرياء وقتلهم بدون رحمة السيد الوزير ان الله عز وجل استخلفكم في الارض وينضر كيف تعملون وشرع القصاص فنفذوه ولا تعطلوه اذ به ستستقيم الحياة حيث قال عز وجل (ولكم في القصاص حياة ياأول الألباب) وقال النبي الكريم محمد (والله لو ان فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها) ان معضم دول العالم تطبق الاعدام ويجب ان نكون منهم

  • حميد

    إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ۚ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ

  • جزائري

    نداء من مواطن :
    لقد ذهبت رفقة أخي في رحلة علاج إلى العاصمة ، لكن ما حز في نفسي كثيرا هو أنه كلما توقفت في مكان يأتيك شخض يقول لك باركينك ياخو، مقابل 100 دج ، وإن رفضت أن تدفع، ستجد زجاج السيارة مكسر بعد عودتك .
    – ألا يوجد من يردع هؤلاء ؟

  • mohamed

    كذلك مسؤولي السجون نفس الشيئ لذا تجد في امريكا السجناء يبيتون في العراء نعم في العراء صيفا وشتاءا كل ما عندهم سقف من بعض النباتات اما الجدران فلا وجود لها يبيتون هكذا ويقظون النهار في الاعمال الشاقة امام الملا مربوطون مع بعظهم في سلاسل ولمن يكذبني اعطيه صور 2020 اما سجناء الجزائر فهم في نعيم يتمتعون بما يحلم به كل بريئ لون انكم فعلا تخشون الله لطبقتم اوامره ولو كنتم تحترمون الشعب وتمثلونه لطبقتم مطالبه لكن انتم لا مع الله ولا مع الشعب

  • لمڨرمش

    النفي إلى زيمبابوي أو للأعمال الشاقة خلوه يتعذب حتى يتمنى لموت صباح وعشية

  • العربي حساني

    نطالب وزير العدل بقانون حماية للمعلوالأستاذ وهو المستهدف مباشرة
    حيث ان المعلم يعاني من :
    1) التعرض المباشر للضرب والشتم داخل المؤسسة .
    2) التهديد المباشر من التلاميذ الذين يتوعدونه بالإنتقام خارج المؤسسة .
    3) التعرض الدموي من طرف عصابات أولياء واقلرب وزملاء التلاميذ أمام المؤسسات التربوية أو في الأحياء .

  • خليفة

    يجب تطبيق القصاص على مجرمي الاختطاف و القتل ،حيث يطبق عليهم الاعدام شنقا في الساحات العامة حتى يكونوا عبرة لمن يعتبر،و التهاون في التعامل مع هذه العصابات المجرمة ،من شانه تكريس حالة اللامن في المجتمع،يجب على العدالة الجزائرية تصفية المجتمع من هذه العصابات.

  • محوش سوسطار

    وماذا أعددتم لمخطاطيف الجزائر ؟
    ما هي النصوص القنونية لذلك ؟
    فمنذ عام دقيوس والجزائر مخطاطفة …
    قد حان زمان رد البلاد لأهلها الحقيقيون…

  • Sami

    من قتل عمدا نفسا بغير نفس أو فساد عظيم يُقتَل و من اغتصب ذكرا مهما كان عمره يُقتَل و من اغتصب طفلة يُقطع عضوه و يسجن و من يغتصب امرأة فيُرجَم حتى الموت أو يُجلَد و يُسجن، بدون حساب الغرامات المالية

  • من الحراك

    متي يحاسب هدا الوزير الدي يطالب الحراكيين بمحاسبته

  • بوعلام

    في عهد الرئيس هواري بومدين تم تنفيد الإعدام في مواطن اختطف ابن مسؤول في البنك الجزائري

close
close