الأحد 15 ديسمبر 2019 م, الموافق لـ 17 ربيع الآخر 1441 هـ آخر تحديث 21:21
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
أرشيف

انتقدت، نقابات التعليم العالي والبحث العلمي، قرار إلغاء التربصات قصيرة المدى بالخارج نحو تونس والمغرب والصادر مؤخرا عن وزير التعليم العالي والبحث العلمي الطيب بوزيد، واصفة الإجراء بالمتسرع وغير المدروس الذي سيلحق ضررا كبيرا بالعديد من الأساتذة، فيما طالبوا بالتراجع عن القرار بصفة مستعجلة.

ولقي قرار إلغاء التربصات القصيرة المدى إلى كل من تونس والمغرب، استياء لدى الأسرة الجامعية، والذي وصفوه بالمتسرع وغير المدروس، بحيث هددت بكشف الأسباب والأبعاد الحقيقية وراء هذا الإلغاء.

وقال المنسق الوطني للكناس، عبد الحفيظ ميلاط، في منشور له على صفحته على “الفايسبوك”، أن إلغاء التربصات نحو جامعات تونس والمغرب، وبدون الخوض في بعض التعليقات التي تناقش قضية التربصات العلمية للأساتذة الجامعيين، مرفوضة لسببين، أولهما يتعلق بتوقيت إصدار هذه التعليمة التي تجعل الكثير يشكك في الغرض منه، وأنها خلقت بلبلة كبيرة في الوسط الجامعي في الوقت الذي يتعين ضمان الاستقرار والهدوء داخل الحرم الجامعي، والثاني بالنظر للضرر الذي ألحقته بالأساتذة بشكل مباشر.

وأضاف ميلاط أن القرار ألحق الضرر بالعديد من الأساتذة بشكل مباشر، دون سبب وجيه، حيث أضاف قائلا “التنظيم على علم بأسباب وأبعاد هذا القرار المتسرع وغير المدروس والمفاجئ”.

من جهتها، استفسرت الاتحادية الوطنية للتعليم العالي، عن مضمون المراسلة والتي تحمل رقم 1536 المؤرخة بتاريخ 11 نوفمبر الجاري، فيما طمأنت الأسرة الجامعية بأنها تتابع المسألة عن كثب وهي تعمل على تسويتها مع الجهات الوصية بعد مراسلة الوزارة الوصية.

المغرب تونس نقابات التعليم العالي

مقالات ذات صلة

  • متابعة المستجدات الأمنية لحظة بلحظة من غرفة العمليات

    هكذا نجحت قيادة الجيش في تأمين الانتخابات

    عبرت القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي، عن ارتياحها لنجاح الانتخابات الرئاسية أمنيا، حيث هنأت أجهزة الأمن المشتركة على تأمينها المحكم للعملية الانتخابية في سياق تهديدات…

    • 297
    • 0
  • فيما ارتفعت قضايا السرقة والاعتداء

    تراجع قضايا "الجرائم الأخلاقية" في المحاكم

    تشرع محكمة الجنايات الابتدائية للدار البيضاء بالعاصمة، ابتداء من تاريخ 23 ديسمبر الجاري في معالجة الملفات المطروحة على طاولة القضاة، بعد الإفراج عن الجدول التكميلي…

    • 818
    • 1
600

10 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • علي بن مجمد بن علي

    إنها المهزلة . ماذا عساهم ان يخسر هؤلاء الناس ان لم يحضروا لقاءات في تونس أو المغرب وما أستفادت الجامعات والبلاد من ذهاب من صبقهم هناك حتى تثيروا هذا الضجيج

  • الشيخ سالم

    بطبيعة الحال لانهم المستفيدون الاولون من التحواس الذي اصبح عائليا ايضا. بل وصار يسفتيد منه ليس الاساتذة فقط بل واداريو الجامعات( عجيب) ولاندري مما يستفيدون كلهم وبماذا افادوا التعليم العالي الذي يزداد مستواه سوءا واصبحت الجامعة مجرد مرفق لتوزيع الشهادات لكل المستويات وجامعاتنا .وتحتل ذيل الترتيب العالمي.في كل عام عن اي تكوين يتحدثون؟ واين هي نتائجه؟ ان مرتب الاستاذ مرتب محترم اذا اراد ان يحوس فليحوس على حسابه الخاص بعيدا عن الجامعة واموال الجامعة .اموال الشعب.

  • أحمد

    أتحد أي أستاذ أجرى تربصا علميا بالمغرب أو تونس وحقق قيمة علمية مضافة. فكفانا شعبوية.

  • فتح الله

    نقابات لا يهمها الا نهب المال العام، اما المشاكل البيداغوجية ( و التي يعايشها الاستاذ و الطالب) فهي اخر همها.
    اما ما يسمى بالتربصات للخارج فهي رحلات مدفوعة الاجر، حولت الجامعة الى وكالة سفر، يتقاتل عند بابها نفس الاشخاص كل سنة دون خجل.

  • قارئ

    نظموا ندوات بينكم داخل الوطن هذا احسن لكم.

  • alilao

    لا تربصات ولا هم يقرؤون. يذهبون هناك للتنزه وملأ الحقائب بالشيفون. لا أحد منهم يشتري كتاب او يزور مكتبة.

  • أستاد جامعي بدون عقل

    والفو الماكلة و الأورو بانكس شكون فيكم راه يروح يدير التربض

  • sul

    إن التربصات هي أصلا للطلبة. أما العاملون فما عليهم سوى إيجاد عمل قصير المدى في الخارج، حوالي شهر إلى ثلاثة أشهر، يدفع لهم من طرف المؤسسة المستقبلة. و على الجامعة إخضاعهم إلى تربصات داخلية لمدة يوم عن طريق إحضارأشخاص لهم إختصاص التربص، يتم من خلالها غسل أدمغتهم.

  • سمير

    أصبح الشغل الشاغل لأساتذة أخر الزمان هو الجري وراء الإستفادة من التربصات و الملتقيات العلمية بالخارج.
    حتى و إن كانت في تونس و المغرب و ذلك بدون جلب أي قيمة مضافة إلى التعليم أو الجامعة بالجزائر.
    إضافة إلى أنه نفس الوجوه هي التي تستفيد دائما من هذه السياحة العلمية التي تستنزف العملة الصعبة.
    أنا مع إلغاء هذه التربصات إلاّ من كانت بتكفل تّام من الهيئة المستقبلة أو إشراك مساهمة الأستاذ بنصيب من المال في تغطية تكاليف المشاركة يقتطع من راتبه الشهري.

  • bourg

    Je demande à m zeghmati d ou rire une enquête concernant les stage et laboratoire soit disant de recherche sans le ministère ess par c q ts les universitaire sont complice même le ministre entant q enseignant

close
close