-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
اعتبرت وجودها انحرافا خطيرا عن مبادئ المنظمة

نقابات جزائرية وتونسية تطلب طرد إسرائيل من الاتحاد الإفريقي

الشروق أونلاين
  • 1598
  • 1
نقابات جزائرية وتونسية تطلب طرد إسرائيل من الاتحاد الإفريقي
أرشيف

دعا المجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي الجزائري “كناس” ونقابة أساتذة التعليم العالي التونسية “إجابة” المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي لرفض منح الكيان الصهيوني صفة مراقب لدى المنظمة القارية، واصفة قرار رئيس مفوضية الاتحاد موسى فقي بالموقف اللاأخلاقي وبالانحراف الخطير.

وكان موسى فقي قد قرر نهاية شهر جويلية المنصرم، منح إسرائيل صفة مراقب لدى الاتحاد الأفريقي دون مشاورات موسعة مع الدول الأعضاء، والتي عبر العديد منها عن اعتراضه للقرار، ما أجبره على برمجة جلسة على مستوى المجلس التنفيذي للاتحاد للنظر في التحفظات.

وطالبت النقابتان في بيان مشترك، الأحد، رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، بالسير وفق أهداف ومبادئ تأسيس الاتحاد الإفريقي ونهجه في محاربة القوى الاستعمارية ودعم القضية الفلسطينية باعتبارها قضية تحررية ذات بعد إنساني كوني حقوقي وقانوني ضدّ العنصرية ومع حق الشعوب في تقرير مصيرها بنفسها.

وجاء في البيان النقابي المشترك، “تكريسا للعمل النقابي المشترك بين الشعبين التونسي والجزائري الذي يمتد لعشرينات القرن الماضي وسعيا لتكريس النظرات التوافقية تجاه القضايا المختلفة التي تهم النخبة في البلدين، ارتأى المجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي الجزائري “كناس CNES”، واتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين “إجابة IJABA” اتخاذ موقف موحّد ينسجم مع موقف الشعبين الجزائري والتونسي ضدّ الانحراف الخطير الذي ارتكبه “موسى فقي” بمحاولة فرض الكيان الصهيوني كعضو مراقب في الاتحاد القاري دون الرجوع لهياكل الاتحاد الأفريقي.

وشددتا على أن هذه الخطوة مهما كانت تبريراتها “هي سكوت عن المظالم المستمرة المسلّطة على الشعب الفلسطيني وتَنَكُر لتضحياته المتواصلة، وسلوك يُفرِط في حقوقه التاريخية”، مضيفة أنه “يمكن اعتبارها “مكافأة غير أخلاقية” من رئيس المفوضية للكيان الصهيوني في منظمة اعتبرت منذ تأسيسها ناصرة للحق الفلسطيني وقضاياه، وهو ما يشكل، حسبهما، اختراقا صهيونيا فاضحا في عمق الدبلوماسية القارية التي أسست على معاني الوحدة الإفريقية”.

وأعربت النقابتان عن تأييدهما لموقف الدولتين الجزائرية والتونسية، وعملهما المشترك رفقة الأشقاء والإخوة العرب والأفارقة باعتراضهما الواضح والصريح على قبول عضوية “الكيان المحتل” عضوا مراقبا في الاتحاد الإفريقي، كما حثتا جميع الأساتذة الجامعيين والنخب في البلدين إلى العمل التنسيقي لمناصرة القضية الفلسطينية بما يليق بمستوى التحديات المفروضة.

وأشار التنظيمان النقابيان إلى أن الرصيد المشترك للشعبين الجزائري والتونسي كان وسيظل مثالا للفخر والإكبار، ووسام شرف في تاريخ الدولتين في خدمة القضايا المصيرية المشتركة في بعدها العربي والإسلامي والإفريقي، وعلى رأسها القضية الفلسطينية التي ستبقى القضية الأم لكل الشعوب الحرة وعلى رأسها الشعبين الجزائري والتونسي.

س. ع

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • avancer lalour

    أخاف من انقلاب السحر على الساحر أي الخوف وثم الخوف من أن تطرد اسرائيل الأفارقة من افريقيا .