السبت 30 ماي 2020 م, الموافق لـ 07 شوال 1441 هـ آخر تحديث 22:57
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

دعا المجلس الوطني المستقل لمديري الثانويات “كنادل”، كافة المديرين إلى عدم الاستجابة لما يصلهم من مراسلات غير مدروسة من طرف ممن سماهم أصحاب “الاجتهادات الخاصة” سواء على المستوى الوطني أو المحلي من خلف “أبراجهم العاجية”، مؤكدا بأن الأعمال المطلوب إنجازها لاسيما المرتبطة بنهاية السنة الدراسية، تتطلب عقد مجالس الأقسام، رغم أن هذا الإجراء يبقى مستحيلا تطبيقه في ظل الحجر الصحي الذي  فرضه وباء كورونا وبالتالي فمديرو الثانويات لن يتحملوا المسؤولية.

وفي بيان شديد اللهجة صدر الأربعاء عن المجلس الوطني المستقل لمديري الثانويات المعتمد حديثا، حيث أعلن عن تفاجؤ النقابة بوزارة التربية ومديريات التربية بإصدارها لمراسلات تحمل المدير المسؤولية كاملة بضرورة إنجاز الأعمال، هي في الأصل من صلاحيات مختلف المجالس، وأنها من مهام موظفين غائبين عن المؤسسة التزاما بقرار الحجر الصحي الذي اتخذته الحكومة منذ قرابة الشهرين.

وفي هذا الإطار، دعا المجلس عقب اللقاء الذي عقده عن بعد لدراسة الوضعيات استجابة لانشغالات الزملاء، كافة المديرين وطنيا إلى الالتزام التام بالمهام والصلاحيات المحددة لهم فقط، وعدم الاستجابة لما يصلهم من مراسلات غير مدروسة من طرف أصحاب “الاجتهادات الخاصة” سواء وطنيا أو محليا من خلف “أبراجهم العاجية”.

وأكد المجلس بأن أغلب الأعمال المطلوب إنجازها لاسيما أعمال نهاية السنة الدراسية مثل إعداد قوائم الناجحين والمعيدين والموجهين إلى التكوين المهني تتطلب عقد مجالس أقسام نهاية السنة، علاوة على عقد مجالس القبول والتوجيه لتكون النتائج والأعمال قانونية ورسمية دون تزوير أو تضخيم، ومادام انعقاد هذه المجالس يبقى أمرا مستحيلا في الوقت الراهن، فإن النقابة تقول بأن المديرين لن يتحملوا المسؤولية خارج الأطر القانونية. وتؤكد استعدادهم لإنجاز هذه الأعمال بعد عودة الأمور إلى طبيعتها.

كما، التمس المجلس من وزير التربية الوطنية، محمد واجعوط، التدخل لدى مديريات التربية لوضع حد للمراسلات غير القانونية، فيما وجه نداء لكافة المديرين يدعوهم من خلاله إلى عدم الإذعان لمحتوى المراسلات التي وصلتهم من الوصاية والمتعلقة بتصحيح أخطاء كشوف النقاط إن وجدت، لأن العملية تتطلب تقديم الأساتذة تقريرا مبررا وهذا ليس مسؤولية المدير.

وفي سياق مغاير، أكدت النقابة “كنادل”، بأن إبعاد ممثلي مديري الثانويات عن مشاورات تحديد مصير الموسم الدراسي الجاري، التي أجرتها الوزارة، ستكون لها آثار وخيمة على سيرها بيداغوجيا وإداريا، بفعل القرارات غير المدروسة المنبثقة عن الاجتماعات، فيما لفتت انتباه الوصاية بأن المدير يبقى عنصرا فعالا وملما بكل التفاصيل العملية التربوية وأي تجاوز وتهميش له، سيؤدي إلى نتائج سلبية.

التعليم الحكومة وزارة التربية الوطنية

مقالات ذات صلة

600

5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • الجزائري

    بطبيعة الحال لن ننجز هذه الأعمال بدون مجالس لأنها ليست من صلاحياتنا

  • بوعلام رابح

    المنصف
    من الأحسن اقرار الدخول المدرسي بداية شهر سبتمبر حتى يتمكن التلاميذ من متايعة روس الفصل الثالث واجراء امتحانات هذا الفصل مع اعتماد معدل الانتقال 09من 20 وبهذا لايظلم أحدا .عكس اقتراح النقابات
    الذين لاتهمهم الا مصالحهم الضيقة . واصبحوا كلهم وزراء وكلامهم هو السيد.

  • بوعلام رابح

    تعليق2
    رابح
    من الأحسن اقرار الدخول المدرسي بداية شهر سبتمبر حتى يتمكن التلاميذ من متايعة روس الفصل الثالث واجراء امتحانات هذا الفصل مع اعتماد معدل الانتقال 09من 20 وبهذا لايظلم أحدا .عكس اقتراح النقابات
    الذين لاتهمهم الا مصالحهم الضيقة . واصبحوا كلهم وزراء وكلامهم هو السيد.

  • عاشور

    عذرا …………جل مديريو التربية عبر ولايات الوطن من بطانة .بن غريط..اي لا تغيير يرجى منهم……..

  • محمد

    هذا يكشف بان المديريين ومستشاري التربية هوما غيرا زيادة في الموسسات ومهمتهم هي غير القمع والاستبداد
    مهمة بسيطة وهي حساب المعدلات عجزو عن القيام بها لوحدهم رغم الامتيازات المنوحة لهم كالسكن ووووو

close
close