الأربعاء 16 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 16 صفر 1441 هـ آخر تحديث 00:10
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
أرشيف

زكى مجلس الاتحاد الوطني لمنظمات المحامين الجزائريين بالأغلبية كلا من نقيب منظمة المدية بشير مناد ونقيب ورقلة نوفل حدانة للمشاركة في تشكيلة الهيئة الوطنية لمراقبة الانتخابات، فيما امتنع نقباء منظمات الجزائر العاصمة وتيزي وزو وبجاية والبليدة عن التصويت منحازين لمطالب الحراك الرافضة تنظيم انتخابات في ظل الحكومة المرفوضة شعبيا.

خلال الجلسة المنعقدة مساء السبت، بمقر الاتحاد الوطني بالعاصمة، تم اختيار كل من نقيب منظمة المدية بشير مناد ونقيب منظمة ورقلة نوفل حدانة لتمثيل أسرة الدفاع في هيئة مراقبة الانتخابات بناء على الطلب الذي تقدمت به لجنة الوساطة والحوار لمجلس الاتحاد لتعيين ممثلين عن المحامين للإشراف على الانتخابات المزمعة شهر ديسمبر المقبل.

وأثار قرار مجلس الاتحاد جدلا وسط أصحاب الجبة السوداء فمنهم من اعتبره تراجعا عن مواقف المجلس الداعمة للحراك الشعبي، في حين رحب آخرون به معتبرين أنه سيساهم في استقرار البلاد وأن أي مسعى لضمان انتخابات نزيهة وفقا للمطالب الشعبية سيتم مساندته، ومن المعارضين لقرار المشاركة في لجنة مراقبة الانتخابات، تبرز نقابة المحامين لتيزي وزو، حيث أصدر النقيب صالح براهيمي بيانا أكد فيه التزام المحامين بتبني مطالب الشعب الرامية للتغيير الجذري للنظام وهو ما دفعها للامتناع عن التصويت.

من جهته، قال المحامي لدى نقابة العاصمة إبراهيم بهلولي إن قرارات مجلس الاتحاد ملزمة للجميع بغض النظر عن الاعتراضات المسجلة حولها باعتبارها جاءت بناء على تصويت الأغلبية، ولفت المتحدث إلى أن الحراك حاليا مقسم والبلاد تعيش وضعية استثنائية لابد-يضيف- من الخروج منها، مثمنا في السياق اختيار محاميين اثنين في لجنة مراقبة الانتخابات كسابقة في تاريخ الجزائر.

الإتحاد الوطني لمنظمات المحامين السلطة الوطنية للإنتخابات محمد شرفي

مقالات ذات صلة

  • سيترأس لقاء توجيهيا مع الإطارات والمستخدمين

    قايد صالح يزور قيادة القوات البحرية الثلاثاء

    يقوم نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، غدا الثلاثاء، بزيارة عمل وتفتيش إلى قيادة القوات البحرية، حسبما أفاد…

    • 6266
    • 5
600

14 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Mustapha

    L’algerie C’est pas quatre wilayas
    Non C’est 48 wilayas
    Faire vite pour fixé la daaaaaate du vote présidentiel

  • ESSARIH

    الشورى مطلوبة، والكلمة الأخيرة للأغلبية.

  • El jijeli tamazight

    BRAVO ALIKOUM.

  • سي الهادي

    (( ليت هالة حب الوطن وحدها من تفرحنا ) البعض عود نفسه على أن المادة واحدها من تحركه وتطرب أوتار بطنه عفوا فكره ‘( لاتخافوا ، شاركو راه فيها تعويض معقول )

  • ٧

    بدوي مجرد موظف و ليس له أي سلطة اصلا ، سوف يستقيل قبل الانتخابات مالم يقال قبل ذلك ، مشاركة المحامين إلزامية للتاريخ ، و الحراك انتهى لانه لا يمكنه مطالبة سلطة غير موجودة ، و التي حتى و ان كانت غير شرعية قراراتها يمكن إلغائها بعد تثبيت السلطة الشرعية ، شكرا للشعب و للجيش على هذا الهدوء ،

  • mourad

    De quel majorité vous parker à Alger,

  • sah

    لوكان ماكنش الرجال دنيا تخلاص ياصحاب الجيفة و الكسكروط نتن

  • سراب

    يوجد في النهر مالا يوجد في البحر

  • لخضر الجزائري

    كفى الله الجزائر شرهم ، البلد القارة فيه 48 ولاية + 12 ولاية منتدبة ؛ هؤلاء من العصابة الجديدة التي تريد تغليب الأقلية المجهرية على الأغلبية الساحقة !!!!!! لا للضغط و الابتزاز هؤلاء خاضعين لإشباع احزابهم المفلسة ؛ ستجرى الانتخابات رغم انف الحالمين بالكرسي دون انتخاب

  • salim bouda

    الخلاف كان متوقعا لمن من المفروض التريث و التسنيق مع نقابة القضاة و نقابة المحضررين و الخروج بموقف موحد…

  • salim

    يجب التريث و عدم التسرع لان مستقبل القضاء مرتبط بالنظام القادم…

  • جزائري أنا

    اذا كانت المقاطعة في انتخابات 2002 بلغت 97.5 ب 100 ففي 12 ديسمبر القادم سوف تصل 100 ب 100 في منطقة عارضت النظام ولا تزال منذ انقلاب جماعة وجدة على الحكومة المؤقتة سنة 1962 أما المنبطحين فسيظلون منبطحين الى يوم الدين وصدق محمود درويش في مقولته : من رضع من ثدي الذل دهراً رأى في الحرية خراباً وشراً. وفي جلاديه أبا ووصيا

  • الرأي و الرأي الأخر

    لا حدث ….. 2400000 كلم هي مساحة الجزائر

  • ضحية إرهاب ومصادره(الفساد)

    ( شرفي شخص جد مؤذ ومسيء بحيث بشكل خطرا على مصالح الوطن العليا ) كل جزائري يحب وطنه ويعرف شرفي عن قرب أو تلقى لدغة من لدغاته العقربية سيصاب بهستيرية بكاء تألما بالحصرة على مصير وطنه مثلما أصيب شرفي بنوبة بكاء تملقا لرئيس العصابة . ( أقسم بشرفي أن الألم الذي أصابني وقت تلقي جسمي لرصاص الإرهاب الذي لا زال بعضه مستقرا بجسمي إثر محاولة أغتيالي من طرف العناصر الإراهابية لايساوي 10 في المئة من شدة الألم الذي شعرت فيه نتيجة ظلم شرفي الذي كان يذرف دموع التملق بكل قلة حياء أمام كاميرات العالم أمام أتفه البشر )

close
close