-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
استنادا إلى مدربه في فريق مونبلييه

نمط العيش أحد أقوى أسباب إصابات ديلور

علي بهلولي
  • 5879
  • 0
نمط العيش أحد أقوى أسباب إصابات ديلور

أبدى التقني ميشال دير زاكاريان مدرب فريق مونبلييه الفرنسي عدم ارتياحه، من نمط العيش الذي يتّبعه لاعبه الدولي الجزائري أندي ديلور.

وقال المدرب ميشال دير زاكاريان في أحدث تصريحات أدلى بها لِصحيفة “ميدي ليبر” الفرنسية: “لو كان أندي ديلور مُجتهدا، لَقدّم مستوى فنيا أفضل من الذي تميّز به هذا الموسم، بل لكان قائدا بِالمعنى التام للفظ قائد. أنا معجب بِالأداء الكروي للاعب ديلور، لكن يجب على المرء أن يكون جادّا ويُحسن اختيار نمط العيش، إذا أراد لِنجاحاته أن تستمرّ. تحدّثت معه كثيرا بِشأن هذه النقطة”.

ولم يُوضّح مدرب فريق مونبلييه ما يُعانيه مهاجم “الخضر” بِالضبط، وما يجب على ديلور فعله أو تجنّبه.

ومنذ شهر أوت الماضي، تعرّض أندي ديلور لِأربع إصابات: مرّتين بِفيروس “كورونا”، وثالثة في الفخذ، وأخيرة منذ الـ 14 من فيفري الحالي على مستوى العضلات المقرّبة. ومازال بعيدا عن المنافسات الرّسمية يخضع للعلاج.

ويُعَرّف نمط العيش (أو نمط حياة) بِحسن اختيار بيئة الإقامة، والإعتناء بِالجانب الصحّي، وانتقاء الطعام والشراب المناسبَين، وتجنّب ما يُؤذي البدن والفكر على غرار التدخين أو الخمر (أو المخدّرات) أو السّهر، وممارسة الرياضة، وأمور أخرى تُثمر بِسلامة العقل والجسم.

وكان اللاعب الدولي المعتزل والقائد الأسبق لـ “الخضر” موسى صايب قد أبدى استغرابه، من نمط عيش لاعبي البطولة الجزائرية، بعد عودته إلى أرض الوطن، وقضائه مدّة عقد من الزمن في الدوريات الأوروبية (فرنسا، إسبانيا، إنجلترا…). حيث استهجن صايب غياب مفردة “القيلولة” في قاموس هؤلاء اللاعبين، وارتياد المطاعم ومحلات الوجبات السريعة، بعد التدريبات أو في السهرة، أو التسكّع بِالسيارات في الشوارع وأمام الثانويات (طريق اللّيسي!). هذا دون الحديث عن أمور أخرى خادشة للحياء، يُحرّم البعض الخوض فيها، أو يُفضّلون القفز فوقها بِمبرّر “الحرّيات الشخصية”!

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!