-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
جثته حفظت شهرين بالمشرحة قبل التعرف عليها

نهاية حزينة لقضية اختفاء الطالب أسامة عدوان

طارق. م
  • 8766
  • 2
نهاية حزينة لقضية اختفاء الطالب أسامة عدوان
أرشيف

تلقت عائلة عدوان، من مدينة قايس غرب ولاية خنشلة، السبت، خبر العثور على جثة ابنها أسامة، وهو طالب جامعي في السنة الخامسة، بكلية الطب، بجامعة باتنة، تم العثور عليه ميتا، بالجزائر العاصمة، على مستوى مصلحة حفظ الجثث بمقبرة العالية، بعد أزيد من شهرين من اختفائه الغامض، الذي حيّر أهله وأدخلهم في دوامة من الخوف ومن الشكوك.

حيث تم التعرف على جثة أسامة، عن طريق تقنية تطابق البصمات، وبصعوبة، على خلفية تحولها إلى أشلاء متناثرة، جراء حادث مرور مروّع، تعرض له الشاب أسامة، بالجزائر العاصمة، نتيجة صدمه من طرف قطار، وقد تم نقل جثمان الشاب أسامة، أمس الأحد إلى مسقط رأسه بمدينة قايس، ليوارى الثرى، وسط صدمة كبيرة، تلقاها أهل قايس وطلبة الطب بباتنة الذين كانوا منشغلين بغيابه.

وأشارت مصادر مقربة من عائلة الضحية، أن أسامة البالغ من العمر 29 سنة، حافظ لكتاب الله، وهو من أنجب طلبة كلية الطب وحصل على شهادة البكالوريا بامتياز وبتكريم من السلطات العليا حينها، وكان قد اختفى في أواخر شهر أوت الماضي، وعلى غير عادته، لاسيما وأنه يعرف برزانته وانضباطه، وسط زملائه بجامعة باتنة ومسقط رأسه مدينة قايس بخنشلة، لتجد العائلة نفسها، أمام اختفائه الغامض، مجبرة على تقديم بلاغ اختفاء لمصالح الأمن، بعد فشل كل محاولات العثور عليه، خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي التي نشرت صوره ولكن من دون جدوى، رغم عمليات البحث التي أطلقتها عائلته ورفقاءه وحتى أهل بلدته بقايس.

وفي أواخر أوت المنصرم، عثرت قوات الأمن في الجزائر العاصمة، على جثة لشاب، لم يتمكن المحققون من تحديد هويتها، نتيجة تعرض صاحبها لحادث مروع، تمثل في صدمه من قبل قطار سريع بالجزائر العاصمة ولم يكن حينها الضحية يحمل وثائقه الشخصية، ما جعل المحققين يستدعون كل أصحاب البلاغات، التي لها صلة، بعلامات الجثة، ثم تم استغلال تقنية البصمات، قبل التأكد من هوية الجثة، بعد تطابق البصمات، بين الجثة وعائلة أسامة، ليتم تسليم جثته إلى ذويه، وأقيمت، الأحد، مراسيم العزاء والدفن في جو مهيب وحضور قوي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • علي

    ‏ ‏يجب ‏يجري بحث في الحادث ‏كيفك ‏‏الصدمة القطار شي غريب ‏لا حول ولا قوة الا بالله أن تخسره الجزائر شعبا مثله

  • رزاق

    اللهم اغفر له وارحمه والهم ذويه الصبر والسلوان