-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
العثور على جثته بموقع معزول وعليها آثار عنف

نهاية مأساوية لقضية اختفاء المحامي شاوي بسكيكدة

إ.بوشليق / ز. بودماغ
  • 2375
  • 0
نهاية مأساوية لقضية اختفاء المحامي شاوي بسكيكدة
ح.م

انتهت مساء الاثنين حالة الترقب حول قضية المحامي ورئيس بلدية السبت في سكيكدة المجمدة مهامه، المحامي جمال الدين شاوي الذي عثر عليه جثة هامدة، مقتولا وكانت الجثة تحمل آثار العنف والتنكيل، وعثر على الضحية في ضواحي قرية التوميات ببلدية الحروش، جنوب ولاية سكيكدة، وتحديدا مقابل الطريق السيار شرق غرب، وهذا بعد 10 أيام من اختفائه المفاجئ والغامض، حيث تم نقل الجثة وسط تعزيزات أمنية مشددة إلى مستشفى الحروش من طرف أعوان الحماية المدنية، أين تم التعرف عليها بصعوبة كبيرة، حيث كانت ملفوفة داخل أكياس بلاستيكية بعد أن نكل الجناة بها بكل وحشية.
وأكدت مصادر موثوقة أفادت أن مواطنا دل الجهات المختصة على موضع الجثة، فجرى انتشالها وذلك بأمر من وكيل الجمهورية لدى محكمة الحروش، حيث وجدت مكبلة الرجلين وتحمل آثار التعنيف مع إصابة بالغة على الرأس، وتم التعرف بصفة مبدئية على الضحية من سرواله الرياضي الذي كان يرتديه لدى خروجه من منزله. وأمر وكيل الجمهورية لدى محكمة الحروش بتشريح الجثة، وينتظر أن يصدر بيانا اعلاميا عن القضية.
يذكر أن الضحية اختفى في الـ21 من الشهر الجاري في ظروف مازالت غامضة، وعثر بعدها بأيام على أغراض تعود له، أسفل جسر في بلدية عين بوزيان وتتمثل في جبة المحاماة ومحفظته وربطة العنق، ثم عثر على أغراض أخرى في محيط الطريق السيار، بإقليم بلدية زيغود يوسف التابعة لقسنطينة، والواقعة على حدود سكيكدة، من بينها بطاقة الهوية، وقبلها عثر على مركبة الضحية متفحمة في بلدية الخروب بقسنطينة .
وتنقلت “الشروق” إلى موقع العثور على الجثة، هو مكان معزول ويصعب الوصول اليه، وقد أحيطت في البداية عملية العثور على جثته بسرية تامة بغرض التأكد من هوية صاحبها، خاصة وأن الجناة نكلوا بجثته، وضُرب حول الموقع طوق أمني، حيث حلت به فرقة من الشرطة العلمية، بغرض المعاينة.
وخيّمت موجة من الحزن على بلدية السبت بولاية سكيكدة بعد سماع فاجعة مقتل المحامي ورئيس البلدية جمال الدين صاحب الـ33 سنة، وقد نزل الخبر كالصاعقة على والدته التي دخلت في غيبوبة ونقلت إلى مستشفى عزابة. وأفادت مصادر محلية أن رأس الضحية، كان مغطى بأكياس بلاستيكية، وأن إصبعه كان في وضع التشهد، بعد ما عرف مصيره المحتوم.
وقال أحد أبناء عمومة الضحية، إنه بعد تجميد مجلس بلدية السبت، عاد جمال الدين إلى حياته المهنية في سلك المحاماة، وأنه خرج مساء السبت، ثم انقطع الاتصال به، وظل هاتفه مغلقا، على خلاف العادة، حيث دأب على الاتصال بوالدته عند غيابه عن البيت. وتنقل والد الضحية إلى المستشفى للتعرف على الجثة.
وكان الضحية، قد خط مناشير على الفايسبوك قبل اختفائه، تحمل إيحاءات معينة، من بينها آيات كريمة مثل “وَما يَمْكُرُونَ إِلَّا بِأَنْفُسِهِمْ وَما يَشْعُرُونَ” و”وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِين”َ. وقبلها نشر جمال في ماي 2021، على صفحته خبر تعرض سيارته إلى الاعتداء بمادة حارقة. كما ذكر في منشور آخر، أن مجهولين تعرضوا له عندما كان يقود سيارته، وحاولوا قلب المركبة، وسلبوه مبلغ 176 مليون.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!