الأربعاء 19 جوان 2019 م, الموافق لـ 16 شوال 1440 هـ آخر تحديث 23:50
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
فايسبوك

منع أعضاء في المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني، انعقاد اجتماع لمكتب المجلس كان قد دعا إليه رئيس المجلس الشعبي الوطني معاذ بوشارب في وقت سابق، في محاولة جديدة للضغط عليه لتقديم استقالته، غير أن هذا الأخير تشبث بموقفه، مؤكدا أنه الرئيس الشرعي للغرفة السفلى للبرلمان.

في خطوة تصعيدية جديدة، منع أعضاء من المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني رئيس المجلس من عقد اجتماع للمكتب الذي كان مبرمجا في وقت سابق، وهذا في مواجهة مباشرة لأول مرة منذ بداية الخلاف بين رئيس المجلس ونواب حزبه، حيث شهد يوم الأربعاء، اقتحام عدد من أعضاء مكتب المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني، مكتب رئيس المجلس الشعبي الوطني معاذ بوشارب، وطالبوه باحترام تعليمات قيادة الآفلان والتنحي من رئاسة البرلمان.

وحسب مشاهد فيديو تم تداولها من مكتب رئيس المجلس، فقد حاول نواب الآفلان الرافضون لبوشارب قطع الاجتماع الذي حضره أعضاء ممثلين عن الأرندي والأحرار وتاج وأعضاء من الآفلان، مطالبين إياه بالالتزام بمبادئ الحزب والامتثال لتعليمات القيادة التي تطالبه بالتنحي استجابة لإرادة الشعب المطالب برحيله، غير أن هذا الأخير حاول تهدئة النواب الغاضبين وطالبهم بالتزام القانون، وحسب مصادرنا فقد رفض رئيس المجلس مغادرة مكتبه، وهو ما دفع النواب المناوئين إلى رفض مغادرتهم مكتبه.

بالمقابل، دعا رئيس الكتلة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني، خالد بورياح، معاذ بوشارب، بضرورة الامتثال لمطالب الشعب وتقديم استقالته، مشددا في ندوة صحفية نشطها بمقر البرلمان على ضرورة تغليب المصلحة العامة عن الشخصية، وتقديم استقالته عاجلا، قائلا “من خلال الخرجات والتصريحات العديدة طالبنا من معاذ بوشارب أن يقدم استقالته وكانت آخر الدعوات، مطالبة الأمين العام للحزب محمد جميعي، لهذا الأخير بمغادرة البرلمان، ونفس الشيء بالنسبة للمجموعة البرلمانية للحزب التي قررت مقاطعة نشاطاتها”، مؤكدا أن الآفلان، سيبقى يناضل، إلى غاية تحقيق مطالب الشعب، بغض النظر عن الآليات القانونية.

المجلس الشعبي الوطني حزب جبهة التحرير الوطني معاذ بوشارب

مقالات ذات صلة

التعليقات في هذا الموضوع مغلقة!

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد

    عليكم بالكادنة هي الحل (ماهي متعويدة) على قول المصريين

  • كمال

    كلكم ضباع متشبتون بالكرسي و تهمكم مصلحتكم و لو على حساب الوطن

  • أعمر الشاوي

    هذا الصنف من الرجال لا يستقيل بل يقال , ثم أن الإستقالة من صفاة الشجعان الذين يعترفون بأخطائهم أو أنهم يعبرون بها عن عدم رظاهم بطريقة تسيير الأمور . عكس هذا الرجل لا شرف لديه و لامروءة . هويعلم أنه إذا رحل فستكون نهايته و سيغوص في ضلمات مزبلة التاريخ لا نجاة منها , أين سيذهب ؟ من سيرضى به ؟ يفظل الموت على الكرسي على أن يستقيل

close
close