إدارة الموقع
نساء يبعن شعورهن في سوريا

نيويورك تايمز: الأسد يقترح إلغاء برامج الطبخ لمجابهة الفقر!

نادية شريف
  • 1700
  • 1
نيويورك تايمز: الأسد يقترح إلغاء برامج الطبخ لمجابهة الفقر!
أرشيف

قالت صحيفة “نيويورك تايمز”، في تقرير مفصل، الثلاثاء، إن النساء في سوريا يبعن شعورهن لمواجهة الفقر، بينما لم يقدّم الرئيس بشار الأسد حلا عمليا للمشكلة، سوى إلغاء برامج الطبخ.

وجاء في التقرير الذي أعده المراسلان بن هوبارد وهويدا سعد، إن رد الرئيس على زيادة الأسعار وتدهور الاقتصاد والنقص الحاد في الوقود والخبز، كان “أعرف” وكرّر مرة ثانية “أعرف”.

وأضاف التقرير إن الأسد لم يقدّم خطوات عملية وقوية لتخفيف الأزمة أكثر من فكرة إلغاء القنوات التلفزيونية لبرامج الطبخ حتى لا تسخر من السوريين في وجبات طعام لا يستطيعون الحصول عليها.

وبحسب الصحيفة فإن التهديد الأكبر الذي يواجه الأسد مع اقتراب الذكرى العاشرة على انطلاق الحرب الأهلية السورية، لم يعد الجماعات المسلحة أو القوى الأجنبية التي لا تزال تسيطر على مساحات واسعة من البلاد، وإنما الأزمة الاقتصادية التي عرقلت عمليات إعمار المدن وأفقرت السكان.

يذكر أن الاقتصاد السوري يعيش أسوأ حالاته اليوم، فقد انهارت قيمة العملة السورية أمام الدولار لأدنى مستوياتها في السوق السوداء مما رفع أسعار الاستيراد وقلل من قيمة الرواتب، ورفع من أسعار المواد الغذائية.

وحذر برنامج الغذاء العالمي هذا الشهر من أن 60% من سكان سوريا الـ 12.9 مليون نسمة يواجهون مخاطر الجوع، وهي أعلى نسبة تسجل في تاريخ البلد.

ويقضي معظم السوريين وقتهم الآن في البحث عن الوقود من أجل الطبخ وتدفئة منازلهم والانتظار في طوابير الخبز المدعم.

وأصبحت حالات انقطاع التيار الكهربائية دائمة، حيث لا تحصل بعض المناطق إلا على عدة ساعات ليست كافية لشحن هواتف السكان الجوالة.

وباعت النساء اليائسات شعورهن لتوفير الطعام لأطفالهن، وقالت امرأة تعيل ثلاثة أولاد في صالون تجميل في دمشق لم تذكر اسمها “عليّ بيع شعري أو جسدي”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • أنور

    يوشك الأمم أن تداعى عليكم، كما تداعى الأكلة إلى قصعتها. فقال قائل: ومِن قلَّةٍ نحن يومئذ؟ قال: بل أنتم يومئذٍ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السَّيل، ولينزعنَّ الله مِن صدور عدوِّكم المهابة منكم، وليقذفنَّ الله في قلوبكم الوَهَن. فقال قائل: يا رسول الله، وما الوَهْن؟ قال: حبُّ الدُّنيا، وكراهية الموت.