-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
تمكنوا من استكمال جمع التوقيعات بـ"شق الأنفس"

هؤلاء الملتحقون بسباق التشريعيات في الوقت البدل الضائع

أسماء بهلولي
  • 2185
  • 2
هؤلاء الملتحقون بسباق التشريعيات في الوقت البدل الضائع
أرشيف

“طلائع الحريات” و”النهضة” و”الكرامة” و”التحالف الجمهوري” يصلون بسلام
الأحزاب العريقة تستثمر في منطقة القبائل في غياب الأرسيدي والأفافاس

تمكنت بشقّ الأنفس، أكثر من 5 أحزاب سياسية وقائمة حرة من الالتحاق بركب المعنيين باستحقاق 12 جوان المقبل، ساعات قبل الغلق الرسمي لقوائم التشريعيات، وانتهاء الوقت الإضافي الذي منحه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون للمتأخرين في العملية الانتخابية، ليصبح بذلك عدد الأحزاب السياسية الراغبة في دخول غمار الانتخابات أكثر من 18 حزبا سياسيا، حسب المعطيات الأولية.

تنتهي اليوم، المهلة الإضافية التي أقرها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لصالح الأحزاب السياسية والقوائم الحرة التي لم تتمكن من جمع التوقيعات التي تتيح لها فرصة المشاركة في الانتخابات المقبلة في مرحلتها الأولى، ويبدو أن مهلة 120 ساعة الإضافية كانت كفيلة بالتحاق عدد من الأحزاب السياسية بقطار التشريعيات قبل فوات الأوان.

وتشير معطيات تحصلت عليها “الشروق” من السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات إلى تمكّن عدة تشكيلات حزبية من تجاوز عتبة 25 ألف استمارة مطلوبة للمشاركة في التشريعيات المقبلة، حسب ما ينص عليه قانون الانتخابات الجديد، وكانت أولى هذه الأحزاب هي التحالف الوطني الجمهوري الذي يرأسه بلقاسم ساحلي، حيث تمكن من جمع التوقيعات المطلوبة قبل انتهاء الآجال المحددة في منتصف ليلة اليوم، والأمر نفسه بالنسبة لحزب الكرامة الذي جمع أكثر من 30 ألف توقعًا عبر 36 ولاية، في حين أودع في العاصمة لوحدها 2900 استمارة رفضت منها 190 توقيع.

من جانبه، تمكن الحزب الوطني الجزائري، الذي يرأسه يوسف حميدي، من تجاوز عتبة جمع التوقيعات، وجمع أكثر من 30 ألف توقيع حسب المصادر ذاتها، في حين أعلن حزب طلائع الحريات تحقيقه النصاب القانوني من استمارات اكتتاب التوقيعات، ما يسمح له بالمشاركة في التشريعيات المقرر إجراؤها يوم 12 جوان المقبل عبر 58 ولاية، وأفاد المصدر ذاته أنه تمكن من جمع 35756 استمارة عبر 41 ولاية، أسفرت عملية المراقبة من قبل المندوبيات الولائية عن قبول 29540 استمارة منها.

والأمر نفسه بالنسبة لحركة النهضة التي تمكنت من تجاوز العتبة المطلوبة قانونا للمشاركة في التشريعيات المقبلة، وأشارت – مصادرنا – أن الحزب استطاع جمع التوقيعات التي فاقت 30 ألف توقيع، وذلك ليلة الخميس الماضي، أي قبل تمديد الفترة الزمنية، غير أن السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات حسب المصادر ذاتها، قد وقعت في خطأ واحتسبت توقيعات خاصة بقائمتين تابعتين لحركة النهضة لقائمة حرة، الأمر الذي انجر عنه “سقوط” حزب النهضة في المرحلة الأولى وعدم قدرته على استكمال العملية إلا بعد تمديد المهلة.

في حين لا تزال كل من حركة الإصلاح الوطني وتشكيلات أخرى كثيرة تسابق الزمن من أجل تحقيق شرط المادة 316 من القانون العضوي للانتخابات، بينما كشف عبد الرحمان عرعار، رئيس المنتدى الوطني للتغيير، في تصريح لـ”الشروق”، عن تمكنه من تحقيق “عتبة” التوقيعات الخاصة بقائمة حرة يقودها بالعاصمة.

بالمقابل، كشفت – مصادرنا – عن تمكن كل من جبهة العدالة والتنمية وحزب جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي وحركة مجتمع السلم من المشاركة بقوائم في كل من ولايتي تيزي وزو وبجاية، وهي معاقل حزبي “الأرسيدي والأفافاس”، اللذين قرّرا عدم خوض غمار هذه الانتخابات، ومعلوم أن هذه الأحزاب شكلت هذه القوائم دون الحاجة لجمع التوقيعات على اعتبار أنها حققت فائضا في الولايات الأخرى.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • Imazighen

    السياسة في علمها هي فن الممكن، بينما السياسة عند العصابة هي فن الاحتيال!!!

  • من هناك

    جبهة العدالة والتنمية وحزب جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي وحركة مجتمع السلم ... لن يكون نصيبهم في تيزي وزو وبجاية الا 0000000000000000000000000000000