الثلاثاء 16 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 14 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 19:58
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

رئيس جمعية المصدرين الجزائريين، علي باي ناصري

قال رئيس جمعية المصدرين الجزائريين علي باي ناصري إن حادثة إتلاف منتجات عصير رويبة في ليبيا يقف وراءها منافسون للصادرات الجزائرية التي أزعجتها المنتجات الوطنية التي بدأت تعرف طريقها لوجهات عديدة، وشدد على أن منتجات الشركة مطابقة للجودة وحاصلة على شهادة “إيزو 22000”.

وأوضح علي باي ناصري في تصريح هاتفي لـ”الشروق” أن كل الصناعات الغذائية في الجزائر مطابقة للتنظيم والقانون الساري، ولا يوجد حسبه مصنع واحد خارج هذا القانون.

واعتبر علي باي ناصري أن مراقبة الصناعات الغذائية في الجزائر جد صارمة، وكل منتج مفروض عليه أن يمر عبر أجهزة الرقابة المختلفة.

وحسب محدثنا فإن التشريع الجزائري فإن استعمال المضافات الغذائية واعتبارا من شهر مارس المقبل أو بداية أفريل سيتم الشروع في إظهار كافة نسب المكونات والمضافات بما فيها السكر على المنتجات الغذائية، وسيكون هذا الإجراء حسبه إجباريا.

وحسبه فإن الخطر عادة يأتي من المنتجات الزراعية الطازجة واحتمال استعمال المبيدات الكيماوية، لكن المنتجات الزراعية التي يتم تحويلها تكون نسبة الخطر أقل خاصة التي تخضع للمعالجة الحرارية. وبخصوص حادثة إتلاف كمية من منتجات رويبة على الحدود الليبية، أوضح محدثنا أن منافسين للمنتجات الجزائرية، أزعجهم هذا التوجه الجديد للبلاد نحو التصدير، مشيرا إلى أن حادثة رويبة تعود لمشكل بين المستوردين وهيئات الرقابة الليبية، كون الشركة تحترم معايير سلسلة الأمن الغذائي ولها شهادة المطابقة “إيزو 22000”.

وعلق ناصري بالقول “إن التجارة الدولية حرب حقيقية، وسائلها الغش والأسعار والنوعية”، وأضاف “كان هناك انزعاج كبير في المغرب مؤخرا بسبب توجه الجزائر للتصدير نحو موريتانيا”.

https://goo.gl/G7PSTq
4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
close
close