-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
عقوبات الدرجة الأولى ضد رافضي ارتداء الكمامة

هاجس الموجة الرابعة يحدث الطوارئ بالمدارس!

نشيدة قوادري
  • 2688
  • 0
هاجس الموجة الرابعة يحدث الطوارئ بالمدارس!
أرشيف

سارع مديرو المؤسسات التربوية على المستوى الوطني لاتخاذ إجراءات وقائية احتياطية مستعجلة، استعدادا لمواجهة الموجة الرابعة لفيروس كورونا في الوسط المدرسي، إذ تم إعطاء تعليمات بضرورة إخضاع التلاميذ وكافة أفراد الجماعة التربوية لفحوصات طبية من قبل أطباء وحدات الكشف والمتابعة، مع إنزال عقوبات من الدرجة الأولى ضد الممتنعين عن ارتداء الكمامة.

أفادت مصادر “الشروق” بأنه عقب التحذيرات الأخيرة التي أطلقها مختصون في الصحة من اقتراب موجة رابعة لفيروس كورونا المستجد، وفي ظل تسجيل تراخ كبير في احترام البروتوكول الصحي للوقاية من الوباء، خاصة عقب اتخاذ قرار غلق ثانوية “سحوي علجية” بولاية تيزي وزو لمدة 10 أيام، بعد تسجيل حالات للإصابة لأجل حماية الأرواح، بادر مديرو المؤسسات التربوية باتخاذ إجراءات وقائية احتياطية لمحاصرة الوباء في حال ظهوره.

وتقرر إخضاع التلاميذ وكافة أفراد الجماعة التربوية من إداريين وأساتذة وعمال مهنيين لفحوصات طبية على مستوى وحدات الكشف والمتابعة، تحت الإشراف المباشر للفريق الطبي المتخصص أو من خلال الاستنجاد بالمراكز الطبية الجوارية، خاصة بالنسبة للأشخاص الذين تظهر عليهم علامات الإصابة، في حين تقرر أيضا إنزال عقوبات من الدرجة الأولى بتدوين “لفت انتباه” بملفات الأشخاص الذين يمتنعون عن ارتداء الكمامة سواء وسط المتعلمين أو الأساتذة أو باقي الموظفين.

كما تقرر تفعيل باقي الإجراءات السابقة التي تضمنها البروتوكول الصحي للوقاية من الفيروس والمصادق عليه من قبل اللجنة العلمية لرصد ومتابعة تطور الوباء، من خلال مباشرة عزل التلاميذ المشتبه في إصابتهم بالوباء في قاعات تخصص لهذا الغرض، وإما بتسريحهم وإعفائهم من الدراسة مباشرة إلى حين تحسن حالتهم الصحية، على أن تتم مطالبتهم بإحضار شهادة طبية أو فحص طبي سلبي للفيروس، وذلك لأجل حصر الفيروس في الوسط المدرسي وتجنب انتشاره ومن ثمة حماية الأرواح.

بالمقابل فقد تم تعليق الاستقبالات مؤقتا إلى حين تسجيل تحسن في الوضعية الوبائية ببلادنا.
وبخصوص التلقيح، وجه رؤساء المؤسسات التربوية نداء مستعجلا للأولياء عن طريق أبنائهم، بضرورة التوجه بقوة إلى مختلف المراكز الطبية الجوارية لتلقي التطعيم، على اعتبار أنه الحل الأمثل للوقاية من الفيروس، مع واجب الالتزام بارتداء الكمامة في الأماكن المغلقة كالأقسام التربوية والمطاعم المدرسية وغيرها من المرافق، خاصة عقب تسجيل تراجع رهيب في عملية التلقيح.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!