-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
في إطار التقارب بين الجامعات والمؤسسات

“هاليبرتن” الأمريكي يوقع اتفاقيات مع هذه الجامعات الجزائرية

الشروق أونلاين
  • 1237
  • 1
“هاليبرتن” الأمريكي يوقع اتفاقيات مع هذه الجامعات الجزائرية

أبرم المجمع الأمريكي للخدمات البترولية “هاليبرتن”، الإثنين، ثلاث اتفاقيات شراكة مع جامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة أمحمد بوقرة ببومرداس وجامعة قاصدي مرباح بورقلة.

ويتعلق الأمر حسب نائب رئيس مجمع “هاليبرتن للخدمات البترولية”، أحمد حامي، خلال حفل التوقيع بـ”هبات مكونة من برمجيات متعددة المجالات: علوم الأرض وخزانات التسيير والحلول الزلزالية والجيولوجيا والإنتاج والاقتصاد”.

وأوضح في ذات السياق، أن الاتفاقيات الموقعة مع الجامعات الثلاث تتمثل في أن نوفر لهيئة التدريس والطلبة، الحلول المطورة من قبل “شركة هاليبرتن” من أجل تجسيد المعارف النظرية في مختلف المشاريع البيداغوجية والبحثية.

وأضاف ذات المسؤول أن “برنامج منح جامعة هاليبرتن” المطور من قبل شركته بالتعاون مع الجامعات الثلاث، يهدف إلى “مساعدة المؤسسات على تشجيع الطلبة من خلال توفير أفضل الموارد التعليمية والتكوين عبر مزاوجة المعارف الأكاديمية مع الحياة التطبيقية”.

وأشار في هذا الصدد، إلى أن البرنامج الذي طورته مؤسسته في إطار التقارب بين الجامعات والمؤسسات “سيساعد العلماء والمهندسين الجزائريين على تشكيل مساراتهم المهنية على مستوى هاليبرتن أو في غيرها في مجال الصناعة البترولية”.

وتابع قوله، أن هذا البرنامج يتكون من “هبات لبرمجيات تربوية لفائدة الجامعات الجزائرية الثلاث”.

أما ممثل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في هذا الحفل، سيف الدين عمارة، فقد نوه بمبادرة هاليبرتن، مؤكدا على أن “هذه الهبة ستساعد الطلبة في مسارهم الجامعي والمضي نحو تكوين نوعي”.

ودعا في هذا الصدد الشركات المعنية بهذا النوع من الشراكات، للتقرب من وزارة التعليم العالي “حتى نطور معا برامج شراكة”.

أما وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، فقد أكد في رسالة قرأت باسمه خلال حفل توقيع الاتفاقيات الثلاث، أن مبادرة هاليبرتن “ستسمح بتوفير فضاء للتبادل والتعليم والتطوير للمستعملين والباحثين والمهنيين”.

وأشار في هذا الخصوص إلى أن بإمكان هذه المبادرة “ان تشكل محركا وقناة لطاقات اليوم والغد من اجل التوجه نحو اقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة والابتكار”.

وأضاف قائلا، أن المؤسسة الوطنية سوناطراك وشركائها قد استفادوا من الخدمات والتكنولوجيات التي توفرها هاليبرتن”.

من جانبه، أبرز المكلف بالأعمال بسفارة الولايات المتحدة بالجزائر، “عددا معينا من البرامج المماثلة” التي سيتم الشروع فيها قريبا مع جامعات ومراكز بحث وكذا مع منظمات غير ربحية وجمعيات.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • محمد☪Mohamed

    هذي شركة une grande multinationale و أيضًا موردًا رسميًا للمعدات الجيش الأمريكي إذن شركة تجسس أكيد !!! موجود في 120 دولة والإمارات عندها يد فيها !! للبحث . ممكن كذلك ترجع الجزائر مزرعة تزرع فيها البدور ثم تأخد الإنتاج لأمريكة بمعنى أحسن خريجي الجامعة إلى أمريكة .