الإثنين 21 ماي 2018 م, الموافق لـ 05 رمضان 1439 هـ آخر تحديث 23:23
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

هبل الفشل!

  • ---
  • 7

ما يسمّيه الأطباء المضربون، “فشل” البروفيسور حسبلاوي في إنهاء الحركة الاحتجاجية، وتجنب الإضراب، من باب أنه ابن القطاع وهو العالم بخفاياه وأسراره، يعطي الانطباع، أو يؤكد، بأنه عندما يكون الوزير ابن الاختصاص، لا يعني بالضرورة انه سيحلّ كل المشاكل ويجنّب قطاعه المشاكل والفوضى والاحتجاجات والاتهامات المتبادلة!

الأكيد أن حسبلاوي الوزير، هو غيره، حسبلاوي الطبيب، وهذا السيناريو تكرّر مع كثير من النماذج مثله، كقيدوم في الصحة، ودرواز في الرياضة، وبابا أحمد في التربية، وبن خالفة في المالية، وغيرهم من الوزراء من أبناء القطاع وأهل الاختصاص، الذين “فشلوا” في امتصاص الغضب وتجنيب قطاعاتهم عمليات الكرّ والفرّ، ولو باستخدام “صداقاتهم” لضمان الهدوء وتفادي سيناريوهات غير مرغوب فيها!

فعلا، منصب الوزير والمدير وحتى المير، يبقى “منصبا سياسيا” فقط، فالحاشية من المسؤولين التنفيذيين، ورؤساء المصالح، قد يملكون من “الصلاحيات” والقوّة والنفوذ، ما لا يملكه هؤلاء الذين يجدون أنفسهم دائما في فمّ المدفع، وفي مقدّمة المواجهة، وعندما تسوء الوضعية، هم أوّل الضحايا أو الأضاحي التي تـُنهى مهامها أو تـُحال على التقاعد المسبق والمبكّر!

الشهادة والاختصاص والكفاءة، تصبح بلا معنى ولا جدوى، إذا توفّرت ظروف وأخرى ومعطيات دخيلة، لا يمكنها في أحسن الأحوال أن تعطي الفرصة لصاحب المعالي، من أجل تطبيق رؤيته لتجاوز المشاكل العالقة وتسويتها بلغة الحوار والمقاربات العلمية المنطقية والواقعية، وبعيدا عن “التغوّل” والتعسّف قي تبوّأ المنصب واستخدامه!

ما يجري في الصحة والتربية والتعليم العالي، ليس بالضرورة هو نتيجة لفشل وزير القطاع، وقد يكون وزير أيّ قطاع “ضحية” لمعلومات خاطئة، أو تقارير محرّفة، أو وساطات افتراضية، أو “مفاوضات” وهمية، لكن هذا لا يبرّئ أبدا المسؤول الأوّل عن هذه القطاعات المفصلية والحيوية في حياة المواطنين اليومية، والتي حوّلتها إلى كابوس ومأساة!

يبقى الوزير هو المقرّر وصاحب التوقيع الخاص بالاتفاقيات والإجراءات التي بوسعها حلحلة مشكلة ما، لكن هذا لا يعني بأن تخصّص الوزير أو المدير في الهيئة التي يُشرف عليها مباشرة، هو مفتاح الحلول وإلغاء كلّ المتاعب والمصاعب، والدليل ها هو متوفـّر في عدّة حقائب لم يُوفق وزراؤها إلى أن يثبت العكس، بأنهم مازالوا يتخبّطون بحثا عن مخارج النجدة!

سواء كان الوزير ابن القطاع، أم لا، فإن ما يهمّ مستخدمي هذا القطاع، هو حلّ مشاكلهم والاستجابة لمطالبهم المشروعة، وقبل ذلك، فإن ما يشغل بال المواطن، هو إعفاءه من استخدامه درعا بشريا أو رهينة في معركة لا علاقة له بها في الأصل والفصل!

مقالات ذات صلة

  • هل نحتاج إلى لجنة رقابة على التلفزيون؟!

    في مصر، وضعوا لجنة خاصة بمراقبة الدراما على مستوى البرلمان، وقد أثار تعيين هذه اللجنة ردود فعل كبيرة وعاصفة من الانتقادات لدى ممارسي المهنة، خصوصا…

    • 1600
    • 6
  • حين تنتصر قوة الموقف على موقف القوة!

    اليوم نحن بالفعل، في فلسطين، أمام قوة الموقف الذي ينتصر على موقف القوة. هاهم أبناء هذا الشعب الفلسطيني الأبي، بلا مقومات قوة عسكرية ولا مالية ولا…

    • 463
    • 2
7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • نصيرة/بومرداس

    للاسف الفشل في جميع القطاعات.

  • 0

    السلام عليكم
    شكرا ..
    إذا سمحتم مساج عاجل -مشكورين مسبقا
    غليـــــــــــــــــان في وهـــــران
    المكتتب عدل 2 وهران في مفترق الطرق
    والسبب إنقضاء آجال ” استدعــــــــــاء 8 أيـــام ” من طرف وكالة عدل وهران
    بسبب الأخطاء الإدارية المرتكبة من طرف مصلحة L.P.A دائرة وهران
    المصلحة “مغلقــــــــــــة أكثر من ” 10 أيــــــام” إلى غاية كتابة هذا الميساج
    ولكم أن تسألوا
    – قالوا المكلف بالمصلحة في ” عطلة مــــــلادي ” ولا أحد ينوب عنه
    ترك وراءه – عاملتين في استقبال جمهور المكتتبين عدل 2 وهران
    …. يتبع

  • 0

    .. أحنا خاطينا حتى يدخل المكلف بالمصلحة
    – وكأن أعمار المكتتيـــــــن في يد هاد المسؤول –
    والمكتتب الوهراني في حيرة من أمره بسبب “إنقضـــــــــاء آجال استدعـــاء 8 أيام ”
    من المسؤول ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    جمهور مكتتب عدل 2 وهـــــران يناشد ويطالب الجهة المختصة للتدخل
    ووضع حد لهذا التلاعب بمصيــــــــــر المعننيين
    على الأقل بيــــــــــان تهدئة لنفوس إلى غاية حل هاذ الأشكال ؟
    هل من مجيب وربي يقدركم ويعاونكم
    وشكرا

  • 0

    السلام عليكم
    شكرا ..
    مهما كــــــــــان المنصب ، حتى لو كان من يشرف عليه إبن القطاع
    من سابع المستحيلات أنه يوفق في مهمته ؟
    إذا لم يكن جنبا إلى جنب مع مستشار أي “خبيـــــــــر على دراية تامة بخبايا الإدارة،
    رؤيته تختلف عن الآخرين – فهو يرى ما لا يرونه –
    – لا يهم سنه ، وعندو نوع من الحرية في مهمته – غير مقيد – لضمان نجاح القطاع
    فبحكم ” تجربتــــــــــــه الطويلة يتوقع المشكـــــــــــــــــلة ويضع لها حلول واقتراحات
    وهو قادر على وضــــع ” نمــــــــــــوذج ” كي يسير عليه القطاع ..
    وشكرا

  • الجاهل

    ***السلام عليكم.معالجة المشاكل بالتعفن مع الأطباء يحيدون فيروساتها و يعرفون من أين تأكل الكتف و يتداوون بالتي كانت هي الداءالسلام عليكم***.

  • ياسين

    لا احد يمكنه ان ينكر ان حسبلاوي كشخص لا باس به لكن الوزير ليس الوزارة يمكنك الذهاب الى هناك و سترى من الاخلاق و و المستوى العلمي ما قد يعجبك او يجعلك تتوقف عن الكتابة عن مجال الصحة و شخصيا كطبيب مقيم غير متحمس للاضراب لاني اعلم علم اليقين ان هؤلاء الناس لا يمكن ان ياتي منهم خير و انصح زملائي من يريد العمل في الجزائر فليعمل لوجه الله خالصا و من يريد الدنيا فعليه بقليل من اللغة الانجليزية فالمانيا و امريكا في الانتظار

  • 0

    نعيش زمن الانتهازية أين أصبح المواطن المغلوب على أمره ضحية لها؟؟؟