-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الأمين العام لاتحاد النيجر لكرة القدم محمد سيليمان لـ "الشروق":

“هدفنا الإطاحة بالخضر.. وحضور الجماهير في لقاء الإياب وارد”

سليم دريس
  • 20633
  • 0
“هدفنا الإطاحة بالخضر.. وحضور الجماهير في لقاء الإياب وارد”

أكد الأمين العام لاتحاد النيجر لكرة القدم، محمد سيليمان، أن الإطاحة بالمنتخب الجزائري في الموعد المقرر بين المنتخبين في لقاء الإياب في العاصمة النيجر يوم 12 أكتوبر المقبل، يبقى الهدف الأول والأخير بالنسبة لمنتخب بلاده، رغم إقراره بصعوبة المأمورية، كما تطرق ذات المسؤول، في الحوار الذي خص به “الشروق”، إلى قضية الملعب التي أسالت الكثير من الحبر في الأونة الأخيرة، قبل أن يؤكد محمد سيليمان أن الملعب المثير للجدل بات جاهزا لاستقبال زملاء محرز في المباراة التي وصفها بـ “التاريخية”، التي ستتيح لأنصار منتخب بلاده التمتع بفنيات أشبال بلماضي، خصوصا في حال السماح للجماهير بحضور اللقاء، على حد قوله.

في البداية، كيف اتخذتم قرار استقبال المنتخب الجزائري على ملعب “الجنرال سيني كونتشي” في عاصمة النيجر نيامي، علما أنكم خضتم المباراتين الأوليين من تصفيات كأس العالم في المغرب؟

صحيح أننا لعبنا المباراة الأولى من تصفيات مونديال 2022 في مراكش أمام المنتخب البوركينابي، أين خسرنا بثنائية نظيفة لحساب الجولة الأولى من تصفيات كأس العالم 2022 التي ستجري في قطر، وذلك بسبب قرار المنع الذي اتخذ في تاريخ سابق من قبل الاتحاد الإفريقي لكرة القدم وبتوصيات من الاتحاد الدولي للعبة، على اعتبار أن ملعب الجنرال “سيني كونتشي” في عاصمة النيجر، نيامي، لم يكن يستجيب للمقاييس الدولية المعمول بها.

ولكنكم فزتم بعدها بأيام قلائل على منتخب جيبوتي في المغرب، لكن هذه المرة في العاصمة الرباط؟

الأمور سارت عكس كل التوقعات وحققنا فوزا كبيرا على منتخب جيبوتي على ملعب الأمير “مولاي عبد الله” في العاصمة المغربية، منتخبنا يكون قد حفظ الدرس جيدا من الهزيمة الأولى أمام بوركينا فاسو، لذلك أظن أنه تمكن من الإطاحة بمنتخب جيبوتي، وهي مباراة تحتسب بالنسبة لنا خارج قواعدنا طبعا.

مادمتم حققتم فوزا كبيرا على منتخب جيبوتي خارج الديار، ما الذي منعكم من استقبال المنتخب الجزائري في المغرب، علما أن المباراة كانت مقررة هناك قبل بداية التصفيات؟

أعيد طرح عليك نفس السؤال وبنفس الطريقة، لما لا يستقبل المنتخب الجزائري خارج قواعده في دولة مجاورة مثلا؟.. آه الآن يمكنني إجابتك عن سؤالك، كل منتخب كرة قدم يطمح إلى اللعب في بلده وأمام جماهيره، لأن ذلك يساعدنا على التألق ومن ثم تحقيق الفوز على المنتخب الجزائري لم لا؟ على اعتبار أن خوض المباراة في النيجر سيمكن لاعبينا من التحرر نفسيا، لأن دعم الأنصار سيكون له وزنه كبيرا، لعلمكم فقط أننا راسلنا “الفيفا” وكنا نود استقبال المنتخب الجزائري يوم الأحد 10 أكتوبر بداية من الساعة الخامسة بتوقيت النيجر، غير أنه وفي نهاية المطاق الإتحاد الدولي برمج اللقاء بتاريخ 12 أكتوبر.

لكن ملعب “الجنرال سيني كونتشي” في عاصمة النيجر لا يستجيب للمعايير الدولية سواء من ناحية جودة الملعب أم حتى الإنارة؟

كان ذلك قبل انطلاق تصفيات المونديال، لكن بعد لعب جولتين من المنافسة تغيرت الأمور بالنسبة للملعب المثير للجدل، حيث شهد عدة ترميمات وإصلاحات على أرضية الميدان بالدرجة الأولى بعدما كانت كارثية، الأمر الذي جعل “الكاف” ترفض طلبنا في اللعب عليه مباراة جيبوتي، وحتى المباريات الأخرى المبرمجة عليه، لكن كما قلت لكم الجهات المعنية والمكلفة بإصلاح الملاعب في بلادنا لم تبق مكتوفة الأيدي في الفترة الأخيرة، بل بالعكس بذلت جهودا كبيرة وفي ظرف قياسي حتى يتمكن منتخبنا الوطني من اللعب داخل قواعد وأمام جماهيره.

تتحدث هنا عن دعم منتخب بلادكم أمام “الخضر” من قبل الأنصار، هل هذا يعني أنه سيكون مسموحا للأنصار متابعة اللقاء من المدرجات في ظل الأزمة الوبائية التي يشهدها العالم؟

هذا ما نطمح إليه، لكن لحد الساعة المباراة ستجري من دون حضور الجماهير بسبب تفشي فيروس “كورونا” في العالم ومن ثم التدابير الصحية المتخذة من قبل الهيئة الكروية القارية وحتى الدولية للحد من انتشار الفيروس، لكن نحن نثق في السلطات العليا في البلاد للحصول على موافقة حضور على الأقل 5000 متفرج لدعم منتخب بلادنا في موعده القادم أمام المنتخب الجزائري، بطل إفريقيا، رغم أن اللقاء لن يكون سهلا بالنظر إلى مكانة منافسنا قاريا.

نفهم من كلامك أنكم تطمحون إلى هزم المنتخب الجزائري في العاصمة نيامي؟

لم لا؟ تبقى مجرد كرة قدم والفائز فيها سيكون المنتخب المحضر نفسيا أكثر، لذلك يبقى هدفنا الفوز ليس إلا.

يعني أنكم ستتنافسون على بطاقة التأهل لمونديال قطر؟

الأمر مستبعد جدا في ظل تواجد منتخبي الجزائر وبوركينا فاسو، نحن منتخب صغير، هدفنا بناء منتخب تنافسي وقوي تحسبا للاستحقاقات المقبلة، وأظن أن ذلك يبقى أمرا واردا مع المدرب الفرنسي جون ميشال كافالي.

يعني أنكم راضون عن العمل الذي يقوم بها المدرب كافالي؟

كافالي متواجد على رأس العارضة الفنية لمنتخب النيجر منذ قرابة سنة، هو يقوم بعمل كبير، أكدنا له مرارا أن بناء منتخب قوي مستقبلا يبقى هدفنا الأول والأخير.

هل برمجتم سفريتكم إلى الجزائر، علما أن لقاء الذهاب سيلعب يوم 8 أكتوبر المقبل على ميدان “مصطفى تشاكر”؟

مبدئيا سنكون في العاصمة الجزائر قبل 48 ساعة من موعد المباراة، لكن تبقى قضية تذبذب الرحلات من وإلى الجزائر أكبر شيء يقلقنا، غير أننا نسعى للفصل في الأمر قبل بداية الشهر المقبل حتى نتفادى عامل المفاجأة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!