-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
فضلا عن القدرات الإضافية لأنبوب "ميدغاز"

هذا الأسطول سيغطي جزءا من إمدادات إسبانيا الغازية

حسان حويشة
  • 22313
  • 0
هذا الأسطول سيغطي جزءا من إمدادات إسبانيا الغازية

تتوفر الشركة الوطنية للمحروقات سوناطراك عبر فرعها “هيبروك” للنقل عبر البحار، على أسطول لناقلات الغاز الطبيعي المسال “جي.أن.أل”، يتكون من 6 بواخر، سيكون لها نشاط مكثف اعتبارا من الفاتح نوفمبر المقبل، لنقل الغاز الطبيعي المسال إلى إسبانيا بعد وقف أنبوب الغاز المار عبر الأراضي المغربية.

في السياق، أجرت شركة “هيبروك” فرع سوناطراك لنقل المحروقات عبر البحر، عمليات تحديث على أسطولها عام 2018، من خلال عملية اقتناء لثلاث بواخر واحدة مخصصة لنقل البترول الخام، وسفينتان ناقلتان للغاز الطبيعي المسال “Métanier”، وتمت العملية بكاملها في سنة.

ويشير موقع شركة “هيبروك” فرع سوناطراك لنقل المحروقات عبر البحر، إلى أن الشركة تتوفر على 6 ناقلات من الحجم الكبير تتولى عملية نقل الغاز الطبيعي المسال “جي.أن.أل”، إلى زبائنها عبر مختلف قارات العالم.

“الوقارطة” و”لالة فاطمة نسومر” الأكبر لحمولة 171 ألف متر مكعب

وفي التفاصيل، تبرز ناقلة الغاز “الوقارطة-Ougarta”، كأكبر سفينة في أسطول ناقلات الغاز المسال لشركة “هيبروك”، حيث تصل طاقة استيعابها إلى 171 ألف و800 متر مكعب، ويصل طولها 291.5 متر، ويشتغل عليها طاقم مكون من 32 شخصا.

أما الناقلة الثانية فتحمل تسمية “تسالة” وتبلغ حمولتها نفس حمولة سفينة “الوقارطة”، أي 171 ألف و800 متر مكعب من الغاز المسال، وبنفس الطول 291.5 متر وطاقم من 32 شخصا.

الناقلة الثالثة في أسطول سوناطراك التي تنقل الغاز المسال إلى إسبانيا، تحمل تسمية “لالة فاطة نسومر”، ويبلغ طولها 289.5 متر، أما حمولتها فتقدر بـ145 ألف و445 متر مكعب، ويسهر على تشغيلها طاقم مكون من 31 شخصا.

الناقلة الرابعة في أسطول سوناطراك تسمى “عبان رمضان”، ويبلغ طولها 274.42 متر، أما حمولتها الإجمالية فتقدر بـ”126 ألف و132 متر مكعب من الغاز الطبيعي المسال، ويتكون طاقمها من 36 شخصا.

أما الناقلتان الخامسة والسادسة فتبلغ حملوتهما 75 ألفا و500 متر مكعب بطول يقدر بـ220 متر، وتحملان تسمية الشيخ بوعمامة والشيخ المقراني، ويسهر عليهما طاقم بنفس التعداد يقدر بـ28 شخصا لكل ناقلة.

وإجمالا تبلغ حمولة الناقلات الست لأسطول سوناطراك (هيبروك) 765 ألف و177 متر مكعب، دون احتساب الناقلات المؤجرة التي يمكن اللجوء إليها أو ناقلات فرع سوناطراك بلندن التي يمكن الاعتماد عليها إن اقتضت الضرورة.

ووفق مصدر بالشركة الوطنية للمحروقات تحدثت إليه “الشروق” فإن سوناطراك تعتمد عادة في نقل الغاز المسال على الأسطول الخاص بها، كما يتم الاستعانة أيضا بأسطول فرعها في لندن “سوناطراك أس.بي.سي” التي تملك هي الأخرى أسطول ناقلات، وفي حال وجود حاجة ملحة، يتم اللجوء لتأجير ناقلات للغاز لتوصيل الكميات المطلوبة إلى الزبون.

وحسب تأكيد وزير الطاقة محمد عرقاب، الخميس، عقب استقباله وزيرة التحول البيئي الإسبانية، تيريزا ريبيرا، فإن الجزائر ستضمن الكميات التعاقدية للغاز مع إسبانيا من خلال أنبوب الغاز ميدغاز، الذي ستدخل قدراته الإضافية للنقل في غضون أسابيع لتنتقل من 8 إلى 10.5 مليار متر مكعب سنويا، إضافة إلى نقل الغاز الطبيعي المسال عبر البواخر.

وفهمت تصريحات الوزير محمد عرقاب لدى الصحافة الإسبانية على أنها رد حازم ونهائي وفشل وساطة الفرصة الأخيرة التي طلبتها الرباط عبر حكومة مدريد، بحسب صحيفة “إل باييس”، التي نقلت قبل زيارة الوزيرة الإسبانية إلى الجزائر أن الرباط طلبت وساطة مدريد لتفادي إغلاق أنبوب الغاز المار عبر الأراضي المغربية اعتبارا بعد غد الاثنين.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!