-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

هذا التعديل الحكومي لا يهمني…

محمد سليم قلالة
  • 3702
  • 14
هذا التعديل الحكومي لا يهمني…

لا يهمني التغيير الذي حصل في الحكومة، لأنه لن يغير في واقعي شيئا، أن يتم تغيير زيد بعبيد، أو معاقبة فلان ومكافأة علاّن، أمر لا يهمني أيضا، لأني أعرف بأن كل هذا ليس سوى ترتيب داخل البيت، عتاب بين الأهل والأحباب، وعقاب من غير ضرر لهذا أو ذلك…

 أعرف بأن التغييرات في مستوى الحكومة لن تغير في أمري شيئا، فأنا سأحمل حقيبتي غدا لأبدأ محاضراتي، لا رقيب لي سوى الله وضميري، وأنت والآخر سيتوجه كلٌّ إلى عمله، إن شاء أفسد وإن شاء أصلح، ولا أحد يولي له بالا، وآخرون منا سيقفون صباح التغيير الحكومي كالعادة  في الطابور ينتظرون حل إحدى مشكلاتهم مثل الأيام الماضية، أو ينتظرون مسؤولا يعطيهم مزيدا من الوعود في كل مرة، يأملون أن لا تكون كاذبة، وآخرون، وآخرون غيرهم… لا يريدون أن يفيقوا من حلم أنهم سيستفيدون ذات يوم من سكن، أو منصب عمل، لأنهم إن أفاقوا قد يموتون حسرة وكمدا على ما هم فيه…

التغيير الحكومي الذي حصل لن يغير في واقعي وواقع الناس شيئا، لأنه لم يسبقه تقييم سياسة، ولم يواكَب بإعلان سياسة جديدة، ولم يرتبط بطرح آفاق مستقبلية واعدة. 

التغيير الحكومي الذي حصل، لن يغير في واقعي شيئا، لأن رسائله موجهة إلى غيري في الداخل ممن يبحثون عن احتلال المكانة، وفي الخارج ممن يسعون إلى مزيد من المصالح في بلادي…

  أما أنا فلي طموح آخر، حلم آخر: أن يحدث تغيير نوعي في بلدي، أن يعاد تعديل سُلم القيم من جديد ليعرف وضعه الصحيح، كل في مكانه، أن يكون القوي ضعيفا حتى يأخذ الضعيف حقه منه، والضعيف قويا حتى يعود إليه الحق. أن يشتغل البطال، أن يسكن المتشرد، أن يوضع حد للفساد والمفسدين، أن تنتعش الحياة السياسية، أن نوقف بواخر الاستيراد، أن يصبح الولاء الأول للعمل والإنتاج… أن تجرى انتخابات نزيهة يحكمنا فيها من أحبه الشعب، أن تشارك كل الأطياف في بناء بلدها دون إقصاء، أن تكون لنا سياسة جديدة، يتفاعل معها كل الناس، أن تسبق هذه السياسة التعديل الحكومي أو التعديل الرئاسي أو كل تغيير في أي مستوى كان.

 

وما دامت هذه السياسة غائبة، وما دُمت لا أرى أن هناك رؤية للمستقبل تواكبها، فهذا التعديل الحكومي لا يهمني،  وسأستمر في عملي وسيتسمر من لا عمل له في التطلع والرجاء، وسنستمر جميعا في انتظار ساعة الفرج إلى أن يأتي بها الله، وتلك مساحة الأمل.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
14
  • بدون اسم

    نعم أستاذ سليم "التغيير الحكومي لا يهمني"...ما يهمني أن الله أعطاني عقلا أفكر به و يدان أكسب بهما قوتي يومي "دون أن أنتظر الساعات الخطيرة، و اللحظات الكبيرة و الظروف الخيالية،" لأن التاريخ لا يبدأ من مرحلة الحقوق، بل من مرحلة الواجبات المتواضعة في أبسط معنى للكلمة، الواجبات الخاصة بكل يوم، بكل ساعة، بكل دقيقة، لا في معناها المعقد كما يعقده عن قصد أولئك الذين يعطلون جهود البناء اليومي بكلمات جوفاء و شعارات كاذبة يعطلون بها التاريخ، بدعوى أنهم ينتظرون الساعات الخطيرة و المعجزات الكبيرة.."م.ب.نبي

  • ammar

    صحيح في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ....... بما كانوا يكذبون.....الله يعرف ما في القلوب ...فهم يفسدون ولكن لا يشعرون ....الله يهدي الجميع

  • بشير

    كلام في الصميم الا انه نبقى دائما نتطلع الى اي تغيير علة يصيب ذات مرة وياتي لم هو اهل للمنصب الذي اسند اليه ويضع مصلحة البلد والعباد نصب عبنه. وشكرا .

  • التبسي الشاوي

    اليوم راني مع واش قولت. على كل. باش حلمك يتحقق لازم.

    - حــــــــــــــــــريـــــــــــــــــــة القـــــــــــــــــــضاء.

  • توفيق

    صحيح ما قلته يا أستاذ ما حدت من تغييرات لن تنسحب على المواطن المغلوب على أمره هذا صراع على السلطة والشعب المسكين يعاني من مشكلات لا حصر لها......................

  • SG89

    الامل! الامل! وشحال يكفيك من استغفر الله يا بايت بلا عشاء!!!

  • yaghoubi

    انت يا سيد قلالة لست من هذ الوطن
    انت تحلم ...... وتتعبنا باحلامك
    نحن امة متخلفة و الجيل الذي يحكم من جنسنا
    ونحن و هم من نفس عيار التخلف
    رجاء قلالة ضع قلمك في راحة واتركنا من حلم نحن بعيدون عنه

  • Ez zoubir

    كلنا مثلك. لا احد يعباء
    كي البارح كي اليوم

  • محمود

    بل يهمّك سيدي لأن التغيير المثالي الذي ذكرتَه لو حصل بمثل هذا المستوى من الوعي والفهم للواقع للشعب الذي يجري وراء كل ناعق لحلّت الكارثة.يهمّك لأن محاضراتك سيدي لم تفعل بعد مفعولها لصنع الإنسان غير المحتاج للوصاية بالرغم من إخلاصك.دعونا من طمر الرؤوس في الرمل.لا زلنا نفتقر إلى التكوين والمرافقة ولا زال إطلاق أيدينا في كثير من حقوقنا خطرا علينا وعلى الوطن.نصيبكم من صنع المنتوج لم يصل بعد للنصاب اللازم توفره كي يرفع الوصي يده عليه.تكفي مسحة واحدة للمجتمع لتعرف نسبة النقص الفادح ثم أخبرني سيدي

  • بدون اسم

    ولا أنا يهمني

  • منصور

    نفس الأفكار التي أحملها الحمد لله لست وحيدا في هذا الوطن

  • نبيل

    يا سليم في الجزائر وانت تكتب في عمودك عن الامل بصراحة اقول ستتعب كثيرا واحتمال ان تصاب با الياس كا البقية كبير.

  • salem17

    صدقت بل لايهم اي جزائري ولا جزائرية بل يخدم من عين و فتح له باب الحكومة يدخل من اي باب شاء مادام صاحب البيت يريد ذلك
    وربما في الايام القادمة نرى عجب العجاب ...وكل شئ ممكن في بلادي...

  • XXXXX

    عندما تغيب الثقة بين الحاكم و المحكوم و بين المسؤول و المسؤول عندها تفتح كل الثغرات لتتعالى ابواق التفرقة مع المزيد من الفوضة و الخذلان , حتى يضعف كيان المجتمع و يخف ثقل وزنه في يد كل حاكم حقير , هكذا نضع بلادنا في حالة خطر وشيك , خطر اكبر مما هو عليه الان يا لحبيب , ما علينا الا بالصبر الجميل و الاجتهاد مع عرق الجبين , حتى نجد هناك الدليل و يكون هناك زارع للضمير بين قلوب المواطنين , ليصبحو قوة و كيان من جديد , مفعمين بروح الحياة و فيما بينهم منسجمين .. فيتحقق حلم الجزائر لكل الجزائريين الوطنيين