-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
مختصون يردون على "فتوى" بوكروح

هذا دور الصوم في تقوية المناعة لمواجهة الوباء

كريمة خلاص
  • 9786
  • 27
هذا دور الصوم في تقوية المناعة لمواجهة الوباء
أرشيف

أمطر جزائريون وأطباء ومختصون في التغذية، الوزير الأسبق نور الدين بوكروح، بوابل من الانتقادات والتعليقات والشجب، جراء تصريحاته الأخيرة ضمن مقال له بعنوان “فيروس كورونا والحضارات”، زعم فيه أن المسلمين مجبرون على تعليق الصيام هذا العام، لأن خواء الجسم – حسبه – يزيد من قابليته لفتك الفيروس ويحفز انتشاره.
وتساءل بوكروح باستفزاز: ما الذي يجب أن يمثل الأولوية؟ حياة عدد غير محدود من البشر أم فريضة دينية؟
وحسب بوكروح فإنه “إذا لم يتمكن “الكفار” (أتباع الحضارات-الأديان الأربعة الأخرى) من القضاء على كورونا في غضون 15 يومًا، فإن العلم الديني القديم “الصالح لكل زمان ومكان”، سيواجه إحراجا خطيرا – حسب وجهة نظره – بسب قدوم شهر رمضان.

واعتبر جزائريون على مواقع التواصل الاجتماعي ان بوكروح لا يمتلك الصفة العلمية، ولا الدينية، وليس مؤهلا بالمطلق للخوض في مسائل فقهية طبية تفوقه، داعينه الى ترك الساحة لأهلها والمختصين فيها، ومنهم من قال إنه “نام لسنوات واستيقظ على خزعبلات”.

وتؤكد العديد من الآراء الطبية والدراسات الغربية، على أهمية الصوم في تجديد النظام المناعي للجسم، ومن آخرها دراسة أمريكية أكدت أن الصوم على مدار 3 ايام يجدد الجهاز المناعي للإنسان بشكل جيد جدا، وهذا حتى بالنسبة للاشخاص المسنين.

من جهتها، أكدت المختصة في التغدية، زهرة بودين، أن كل المعلومات المتداولة بشأن تأثير الصوم على الجهاز المناعي للجسم مغلوطة، وعارية عن الصحة، فالصوم واستنادا إلى دراسات علمية سابقة وحديثة، يعزز الجهاز المناعي، وأثبتت انه محسن لآداء كافة وظائف الجسم، الذي يكون في أفضل حالاته.

وبدوره، يؤكد البروفيسور الجزائري أومونا، المختص في علم المناعة وعلم الفيروسات، أن الجسم يجد راحة كبيرة اثناء الصوم، وهو يرمم نفسه خلال هذه الفترة، وأفضل الصيام المنصوح به هو صيام المسلمين الذي ينقطع فيه الفرد عن الاكل والشرب، حتى بات منصوحا به من قبل عيادات غربية كثيرة، على الاقل لثلاثة ايام على التوالي.
ونصحت بودين الجزائريين بعدم الالتفاف وراء المغلومات الخاطئة وغير المؤسسة، ناصحة باتباع ارشادات الوقاية والنظام الغذائي الصحي والمتوازن، والابتعاد عن السكريات والعادات السلبية.

الشيخ كمال أبوسنة الأمين العام لجمعية العلماء المسلمين:
لا يُفتي في مسألة الصيام إلا علماء الشرع والطب

أفاد الأمين العام لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين الشيخ كمال أبوسنة، في تصريح لـ “الشروق”، الأحد، أنّ ما أصاب العالم كله، ومنه الجزائر، بسبب وباء فيروس كورونا من أشد الابتلاءات العالمية التي أودت بحياة الآلاف من البشر، لما له تداعيات على مستقبل سياسات واقتصاديات الدول، ومعاش أفرادها.

واعتبر المتحدث أن الإفتاء بتعليق الصيام هذا العام بسبب وباء كورونا “مسألة لا يفتي فيها فرد، ولا يتحدث فيها إلا المتخصصون من علماء الشرع، والعلماء المتخصصين في الطب وعلم الأوبئة، ونحو ذلك، بناء على معطيات علمية وواقعية”.

وتتابع لجنة الفتوى بجمعية العلماء الأمورَ وتدرس النوازل، استنادا لتصريحات الشيخ بوسنة، الذي أكد إصدارها بعد يوم أو يومين، فتوى في هذا الشأن إن شاء الله.

واستطرد المتحدث “صيام شهر رمضان، كما هو معلوم بالضرورة في ديننا الإسلامي الحنيف، من أركان الإسلام الخمسة، وهو فريضة على كل مسلم ومسلمة، بدليل الكتاب والسنة والإجماع، ومن توفرت فيه الشروط الآتية صار صيام رمضان واجبا عليه، وهي: الإسلام، والبلوغ، والعقل، والصحة، والإقامة، والطهارة من دم الحيض والنفاس بالنسبة للمرأة.

وعليه، فإن استمر انتشار وباء كورونا، ولم يُرفع عنَّا في شهر رمضان – لا قدر الله-، فالجهات الشرعية المعتمدة والمعتبرة في بلادنا هي التي تبين الحكم الشرعي في المسألة، وعلى الجزائريين عقد نية صيام شهر رمضان، وتجري على كل واحد من الجزائريين الأحكام الشرعية المعروفة في فقه الصيام بشكل فردي، فمن توفرت فيه شروط وجوب الصيام لزمه الصوم، ومن كان مريضا أو على سفر أو معذورا بعذر شرعي معتبر، جاز له الفِطر، ويلزمه قضاء ما أفطرَه في أيام أُخرَ، كما هو مقرر في أحكام الصيام، مصداقا لقولة تعالى “فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ”.

الدكتور محمد إيدير مشنان عضو لجنة الافتاء بوزارة الشؤون الدينية:
فتاوى الصوم في زمن كورونا تراعي الحالات وفق معطيات الشرع والطب

أكّد الدكتور محمد إيدير مشنان عضو لجنة الفتوى بوزارة الشؤون الدينية، وأستاذ الشريعة الإسلامية في جامعة الجزائر، أنّ لجنة الفتوى ستجتمع قريبا لتقديم رأيها بخصوص عديد المسائل ذات الصلة بشهر رمضان الكريم، وتعكف اللجنة حاليا، حسب المتحدث، على دراسة ومناقشة كثير من الأمور والجوانب الاستعجالية، وستقدم في هذا السياق بيانا عاما للمواطنين ينور الرأي العام بخصوص أمور دينهم ودنياهم، في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد.

وعبر مشنان عن أمله ورجائه في الله، وأن تتحسن الظروف العامة، ويرفع الوباء ويتمكن الجزائريون من قضاء شهر رمضان، بما اعتادوا عليه. وقال مشنان إن باب الاجتهاد مفتوح في الدين الإسلامي، وأن النصوص القرآنية والنبوية تنظر الى المصلحة الدينية للأشخاص والأفراد، ولها مرونة كبيرة تراعي الحالات العامة والخاصة، كما أن أعضاء اللجنة لا ينفردون بفتاوى لهم، وإنما يتمسكون بالفتوى الجماعية التي يقرها كل أعضاء اللجنة أو أغلبهم.
وبخصوص صيام شهر رمضان الكريم في ظل انتشار كورونا، أوضح عضو لجنة الإفتاء أن الأمر بالنسبة لأصحاب الأعذار معروف ومعلوم، وبإمكانهم الإفطار، إذ أن هنالك ضررا صحيا قد يلحق بهم، أما بالنسبة لعامة الناس، فإن اللجنة ستفصل في الأمر وفق معطيات علمية دقيقة، تصلها من قبل المختصين في الصحة العمومية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
27
  • houadfimohamedsaid

    السلام عليكم انا صدفت هذا الموضوع من طرف شخص مصري قال لا نصوم هذه السنة وكذلك بوكروح الذي اقحم نفسه في هذا المجال اقول مايلي: من فضلكم شئ فرضو الله علينا لازم انتبعوه اوزيد الصيام جنة صوموا تصحوا انا انصوم وانتم اذهبوا الى الجحيم ياولاد فرنسا اين كنتم بكري باش تفتيوا ولا راكم سالكين بالاورو عيب عليكم الذين لايصومون هم المرضى المسافرين العجزة الصبيان ,,,,,,, كاين اطباء وعلماء للفتوى ربي ايبارك اما انتم اخرصوا في زمن كورونا وفي زمن البلطجية والله وتالله انا صائم ولو انموت منخذش برايكم كيما قال ابن باديس لو قالت لي فرنسا شهد لما شهدت استغفر الله والحديث قياس

  • SOUADALG

    الى المعلق رقم 1: لست من تقرر وتفتي.

  • sarah

    كل ما فرضه الله للانسانية له فوائد جمة كالصلاة والصوم والزكاة

  • محمد قذيفه

    ياسي بوكروح ألست من المتنورين الذين يؤمنون بالاختصاص مارايك لو تدخل عالم دين في سياستك او اقتصاد ام ان الدين كل مهمل كل يدلي فيه بدلوه لكن الذين يعرفون الله عزوجل حق المعرفة ويعترفون بانه هو رافع الابتلاء وجالب السعادة والدواء يخافون من الفتوى رغم اختصاصهم هداك الله

  • عميس

    لعلي صاحب التعليق 13 : يظهر أنك لا تعرف معنى العلماني بالمطلق مما جعلك تتحدثه عنه وكأنه ملحد
    تقول أن العلمانيون فرحوا بغلق المساجد : المشكل ليس في المسجد بقدر ما هو في الجهل المتفشي في عقول من يرفضون كل من اختلف عنهم رأيا ودينا وفلسفة...
    تتخدث عن صلة الرحم : صلة الرحم لا علاقة لها بالمساجد لأن صلة الرحيم هي الاحسان الى الوالدين و الأقارب عموما والوقوف الى جانبهم في السراء والضراء وليس بطردهم من البيوت للأرصفة والشوارع
    لا أحد منعك من الصيام بل بالعكس المنع يمارس على الطرف الآخر ثم لم يحدث أن زج بالصائم في السجن في وقت سجن غير الصائمين كما تعرضوا للعنف بل حتى للقتل

  • Karim

    لقد أصبت يا عماد (تعليق رقم3). أضيف و أقول كما قال أبو يوسف القاضي من طلب الدين بالكلام تزندق,
    ألم يعلم تلميذ مالك بن نبي ان العلماء أثبتوا تقوية المناعة بالصيام (starving cure)

  • مصطفى

    كل واحد ادرى بحاله .استفتي نفسك. وعلى الذين يطيقونه.................الله جل و علا ادرى بحالك وهو الي يحاسبك يوم الدين

  • عبد الله البوسعادي

    يا بو كروح! يرحم بوك روح!

  • fethi

    يــتـابــع:فبعد خرجته هذه و تفلسفه في ما ليس له علم و استشهاده بالغرب و نسي حلاوة و رحمة و منفعة ديننا فإن قالها عمدا فما علينا الا ان نقول له" لك من الله ما تستحق" والزم بيتك فلم يعد لك نفعا يا ظال

  • فضيلة

    1) صيام رمضان فريضة دينية لا خلاف فيها وأضع خط تحت(فريضة).
    2)الإفتاء في الصّوم أو عدمه يتولاّه المختصّون,وحسب كلّ حالة بمفردها,فبعض الأمراض يفيد فيها الإفطار كنقص الأنسلين في الجسم والسّفر الذي لايجد صاحبه المكان أو الوقت للإفطار(قال الله : فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر.)وأضع خط تحت (فعدة من أيام أخر.).
    3)أمراض لا حصر لها يفيد فيها الصّيام(صوموا تصحّوا)مثل الضّغط وارتفاع السكري والمناعة والنقرس ....
    4) اللا دينيون أو الماديون جاءتهم الفرصة ليطعنوا ويروا المساجد خاوية والناس تأكل رمضان.
    5) صوموا ولا يفطر إلاّ المريض برخص طبية والأمر(ليميّز الله الخبيث من الطّيّب).

  • A Ami

    La direction de santé public de L’état de L’illinois á Chicago (USA) a au personnel médical qui fait face aux contaminés par le Corona d’observer un jeune ( siyam pratiquer par les musulmans) de 3 jours pour stimuler le système immunitaire qui combat le virus.

  • محمد

    العلمانيين وبعد أن تشجعوا بغلق المساجد.. و التوجه نحو إلغاء الحج لهذه السنة.. قرروا الأن الانتقال للهجوم على ركن جديد من اركان الاسلام و هو ركن "الصيام"..

    ◀ "نور الدين بوكروح" كان اول من تجرء فيهم على فتح الموضوع واطلاق الشرارة الاولى..
    فهو يحاول التحول من سياسي فاشل الى مزيج بين عالم بيولوجي ناجح و عالم افتاء كبير.. ليُطالب الحكومة بإسم العلمانية بإلغاء "الصيام" هذه السنة.. و الافتاء باكل شهر رمضان !!.. و حجته هي أن "الصيام" يشجع على إنتقال الفيروس و إنتشار الوباء !!.. و لا اعرف من اين اتى بهذه الإستنتاجات الغريبة ? .. لم نرى حتى الان اي دراسة علمية ذات قيمة مقبولة، تقول هذا

  • Azer

    لا داعي للإفتاء بعدم صيام رمضان .
    أغلب من يصوم رمضان يعرف الحالات الواجب الإفطار فيها .حتى العجائز يعرفونها .
    فلا تسيسوا الامر بل زودوا الناس بالنصائح للتغلب على التشويش والخوف الذي يزرعه البعض في أوساط الناس .

  • Bela

    إن قدرالله للكورونا أن ينهي حياتي، فاليكن دلك و أنا صائم، أما عن فتوى بوكروح ، فالتدهب لمزبلة الفتاوي و هي كثر.

  • علي

    العلمانيون فرحوا لغلق بيوت الله
    وقطع صلة الأرحام
    وهاهم يتفرغون لمنع الصيام
    ترى ماهي فتواهم غدا ؟

  • amis

    هذا دور الصوم في تقوية المناعة لمواجهة الوباء .. من يعتقد أن الصوم يقوي المناعة وبالتالي يقيه ويحميه من فيروس كورونا فليبدأ الصوم من الان ولماذا ينتظر يوم 24 أفريل وما نطالب به فقط هو أن تتركوا الحرية للجزائري في أموره الشخصية وفي خصوصياته ليصوم من يشاء وليفطر من يشاء . ليجد كل طرف ضالته ثم من أراد أن يثق في بوكروح فليفعل . ومن أراد أن يثق في الطبيب فليفعل . ومن أراد أن يثق في علماء الدين فليفعل . ومن أراد أن يثق في نفسه وعقله فليفعل ... وهذه هي الجزائر التي يطالب بها الجزائري منذ 60 سنة : جزائر حرة ديموقراطية

  • مازوزي

    اذا كان بوكروح لا يمتلك الصفة العلمية، ولا الدينية، وليس مؤهلا ... داعينه الى ترك الساحة لأهلها والمختصين فيها، ومنهم من قال إنه “نام لسنوات واستيقظ على خزعبلات”............ فجزائري اليوم أو على الأقل الذين يفكرون بعقولهم وليس بأقدامهم لا يحتاجون الى المهرجين ليتحكموا في حياتهم بل كل منا حر طليق ليفتي لذاته ولأسرته ونقطة الى السطر فمن ولد حر لن يرضخ أبدا للدرواويش والمشعوذين .. فأتركونا فقط نحيا من فظلكم

  • شمشوم امستردام

    بمثل هؤلاء الوزراء تلفت الجزائر بأشواط ضوئية عن اقرانها من الدول
    هل هو متخصص في المناعة ؟
    هل هو فقيه كبير ومفتي الديار الاسلامية ؟
    هل هو عالم كبير في الفيروسات و الامراض المعدية ؟
    هو وزير فاشل أغرق الجزائر قي اتفاقيات يسرعة الضوء مع الاتحاد الاوروبي و خسر الاقتصاد الجزائري ألاف الشركات العمومية و الاف الملايير من الدولارات بسبب الرسوم غير العادلة و عدم ندية الاقتصاد الجزائري للاقتصاديات الاوروبية .

  • franchise

    - بوكروح الذي كان يتباهى و يتبجّح أنّه أمضى أسرع إتفاقية شراكة مع الإتحاد الأوربي، جاهلًا أنه أودى بالبلاد إلى الهاوية وكارثة و خسارة فضيحة، يعود اليوم ليتكلّم في رمضان !!
    - لمذا لم يسأله أحد ?! ، عندما إعترف الجميع أن إتفاقية الشراكة كان لصالح أوربا على حسابنا، و كان بوكروح وزير التجارة آنذاك و يتفاخر أنّه أمضى الإتفاقية في زمن قياسي..رغم أن حتى كندا إستغرقت سبع سنوات
    - بالله عليكم إسئلوا النّابغة بوكروح في الأمور التي كان مسؤولًا عنها و التي فشل فيها بفضاحة ، بدل سؤاله عن رمضان

  • Populis

    اين يكمن الاختلاف بين الصاءم و الممسك امام عالم اكان طبيب او فرع اخر من العلوم مثل البولوجيا التجريبية؟
    هي علميا ان الامساك المفرط يءدي حتما لاختلالات عضوية اثبتت التجارب وجودها بالتحاليل.
    اما الصوم فيخضع الى امور خارجية غير معروفة. الله غز وجل يتدخل و لا نعلم تدخله الخارجي
    . الله عز و جل قادر ان يفعل اي شيء في جسم الانسان. حتى وان اعطى الفرصة لاي مسلم ان يخلف ايام الافطار الى ايام اخر اذا كان المسلم عامل في فرن شديد الحرارة و له اطفال و امراة. هنا لا يدخل الله سبحانه و تعالى في اطفاء الفرن حتى العامل يصوم..لذالك ترك الباب مفتوح لايام اخر.

  • Populis

    اذا يجب عدم الخلط ما هو ديني و ماهو عملي مثل لما حرم اسراءيل على نفسه بعض شحوم الانعام. هاذه بادرة قام بها سيدنا يعقوب عليه السلام على نفسه قبل ان تنزل التوراة.
    سيدنا يعقوب لا يفعل شيءا الا لتجربة شخصية. ان كانت الشحوم تضر فرد فانها لا تضر الجميع.
    الصوم شهر واحد فقط محدد في الزمان على اساس القمري
    اما الامساك عن الطعام فهو يخص كل شخص و تركيبته البولوجية و النفسية. يفعل لنفسه ما يشاء ولا يطبقها على الاخرين. حتى النوافل هي شخصية.كل واحد و قدراته الذاتية. توجد واحد ساجد حتي الفجر و الاخر لا يقدر على ذالك. ولا يكلف الله نفسا الا وسعها..لا يكلف الله شيء عند الضيقة او الحاجة او الضرر او الاضطرار

  • Populis

    الصوم في الاسلام عنده معاني ليست طبية بل علاقات اخرى لا يعلمها الا الله.
    اما فواءد من يعمل جدول لنفسه للتغذية فهو امر علمي تجريبي..لان كلمة الصوم دينية مرادفها غير الديني قد يسمى الامساك.قد يكون في ايام مختلفة او شهور مختلفة او ساعات مختلفة حسب كل انسان. امساك عن شرب الادوية امام عمل امام الة خطيرة او سياقة سيارة يعتبرها الطبيب خطيرة عليه لذالا يسال الطبيب ما عمل المريض قبل ان يعطيه مواقيت اخذ الادوية..
    فاءده الامساك عن الطعام هو اعطاء الوقت الكافي للجسم حتى يعمل الغربلة. لان كل ما ناكله فيه الضار و فيه النافع. الجسم اول ما يبداه هي عملية الغربلة. لما تكثر عليه المواد لا يقدر ان يغربل.

  • كاره

    يا ابو شيليا اذا بوكروح على صواب فأين الوقاية من الكورونا لدول التي لا تصوم امريكا فرنسا إيطاليا اسبانيا....؟

  • imad

    عندما نخفق في السياسة ونفضل مداهنة من تسسببو في بؤسنا والقبول بفتات الدنيا يحاول هدا الدي يتحجج بانه تلميد مالك بن نبي بأن يوهمنا بأنه له نفس عقل بن نبي ..بأن مايقوله سيحرج المسلمين. شيئ يشبه الزندقة و ان أحسنا الضن نقول أنك تدلس. الصيام فريضة و هل تستطيع أن نثبت علميا بأن عدم الأكل لمدة زمنية في النهار يضعف المناعة؟ بالعكس المناعة تكون قوية عندما تكون نفسية الأنسان قوية ولايوجد شهر في السنة تكون نفسية الانسان المسلم مرتاحة مثل شهر رمضان لاتدلس علينا و اترك الأمر لمن هو أعلم منك. الدين ليس فلسفة انما اعتقاد فايمان وتكليف و علينا الالتزام بالتكليف

  • تنبيه للمعلقين

    من تكلم في غير فنه اتى بالعجائب
    وانصح المعلقين بالقول: من اراد منكم ان يكتب رأيا شرعيا او طبيا فعليه بذكر اسمه ووظيفته او على الاقل يذكر المصدر ..فالدين والطب ليسا لعبة وتسلية , والقراء ليسوا حمقى حتى يأخذوا الاحكام الدينية والطبية عن المجاهيل

  • محمد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، للأمانة فقط، أود أن أشير إلى ان الصيام المعمول به في الغرب من طرف المختصين في التغذية، لا يشبه الصيام الذي نعرفه نحن إلا في الإسم. فهناك إجماع على شرب الماء و شتى انواع السوائل بدون سكريات، و يكون الصيام متقطع. و رمضان مبارك وكل عام وانتم بخير ان شاء الله.

  • أبو : شيليا

    الحكم ليس للغرائز و بوكروح على صواب