الإثنين 23 نوفمبر 2020 م, الموافق لـ 07 ربيع الآخر 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

يدور حديث هذه الأيّام في الصحافة البريطانية، عن سعي إدارة نادي مانشستر سيتي الإنجليزي لِانتداب النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم فريق برشلونة الإسباني.

ويرتبط ليونيل ميسي (33 سنة) مع نادي برشلونة بِعقدٍ تنقضي مدّته صيف 2021، لكن مع وجودِ بندٍ يسمح لـ “البرغوث” بِتغيير الأجواء في سوق الإنتقالات الشتوية لِشهر جانفي المقبل.

وقال التقني الإسباني جوسيب غوارديولا مدرب فريق مانشستر سيتي بِهذا الصّدد في مؤتمر صحفي نشّطه، الجمعة، ونقلت تفاصيله الصحافة البريطانية: “ميسي لاعب مازال ينتمي إلى فريق برشلونة. النادي الكتالوني قدّم لي خدمات جليلة لا تُنسى، سواء كلاعب في الفريق أو مدربا له. ما أُريده هو أن يُنهي ميسي مشواره الكروي في برشلونة. لكن لا أعلم ما يُخطّط له ميسي”.

ودرّب التقني جوسيب غوارديولا المهاجم ليونيل ميسي في فريق برشلونة، ما بين 2008 و2012. وكان هذا الظرف الزمني من أفضل الفترات في تاريخ النادي الكتالوني، سواء من ناحية التتويجات أو اللّعب الشيّق أو الخطط التكتيكية.

وكان المسؤول خافيير تيباس رئيس رابطة الكرة الإسبانية قد وجّه مُؤخّرا انتقادات حادّة وناقمة للشركة الإماراتية التي تملك أسهم نادي مانشستر سيتي الإنجليزي، واتّهمها بِالتفاوض سرّا مع لاعب مازال ينتمي إلى فريق برشلونة.

وإذا كانت إدارة نادي “الأزرق السّماوي” قد اعتادت على “المنشّطات المالية”، رغم عقوبات الإتحاد الأوروبي لكرة القدم (لوائح اللاعب المالي النظيف). فإن خافيير تيباس يعلم جيّدا أن رحيل ميسي عن الساحة الكروية الإسبانية وخوضه تجربة احترافية في بلد آخر، سيضرّ كثيرا بـ “اللّيغا” خاصة من الناحية المالية. بعد نحو 15 سنة مرّت فيه هذه المنافسة بِأفضل أيّامها، في ظلّ وجود النجم ميسي وأيضا غريمه التقليدي البرتغالي كريستيانو رونالدو، ولاعبين كبار آخرين، كانوا يجلبون عقود الرّعاية وتهافت قنوات النقل التلفزيوني الحصري، ما جعل رابطة الكرة الإسبانية تتمرّغ فوق بساط “النّعيم” و”الجنّة” المالية.

جوسيب غوارديولا ليونيل ميسي مانشستر سيتي الإنجليزي

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close