-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

هذا ما قاله وزير الطاقة التركي بعد استقباله من قبل الرئيس تبون (فيديو)

الشروق أونلاين
  • 3484
  • 0
هذا ما قاله وزير الطاقة التركي بعد استقباله من قبل الرئيس تبون (فيديو)
ح.م
جانب من اللقاء

استقبل  رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، الأربعاء وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، فاتح دومناز، الذي زار الجزائر في إطار انعقاد الدورة الحادية عشرة للجنة الحكومية المشتركة الجزائرية التركية للتعاون الاقتصادي والعلمي والتقني.

وقال الوزير التركي بعد الاستقبال إنه أبلغ الرئيس تبون تحيات نظيره التركي رجب طيب أردوغان، وكذا دعوته لزيارة تركيا لعقد مجلس التعاون الرفيع المستوى بين البلدين.

الجزائر وتركيا تبحثان مشاريع شراكة في البتروكيماويات والكهرباء

دعا وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب، إلى تطوير فرص وإمكانيات الاستثمار والشراكة بين الجزائر وتركيا في قطاع الطاقة وخاصة في مجال صناعة البتروكيماويات وإنتاج ونقل الكهرباء.

وناقش الوزير عرقاب، الأربعاء، خلال لقائه بنظيره التركي فاتح دونمز، أوجه التعاون الأخرى المرتبطة بتبادل الخبرات وفرص الاستثمار والشراكة التي يوفرها قطاع المناجم في الجزائر، لاسيما في مجال البحث والاستكشاف والاستغلال وإنتاج المواد المعدنية.

كما ناقش الطرفان على هامش الدورة الحادية عشرة للجنة الحكومية المشتركة الجزائرية التركية للتعاون الاقتصادي والعلمي والتقني، فرص الأعمال والاستثمار في مجالات أخرى مثل الطاقات المتجددة والتنقيب في عرض البحر والتكوين.

وشدد الطرفان على أهمية عمل اللجنة المشتركة الجزائرية التركية الحادية عشرة التي بدأت الثلاثاء بالجزائر العاصمة على مستوى الخبراء من البلدين، واستعرضا حالة علاقات التعاون والشراكة بين البلدين الموصوفة بالممتازة في مجال الطاقة والمناجم وآفاق تقويتها.

وتحقيقا لفرص الاستثمار من المقرر أن ينعقد مساء الأربعاء منتدى لرجال الأعمال مخصص للطاقة والمناجم بحضور الوزيرين.

إنطلاق أشغال اللجنة المشتركة الجزائرية-التركية للتعاون الاقتصادي

والثلاثاء، انطلقت، أشغال الدورة الـ11 للجنة الحكومية المشتركة الجزائرية-التركية للتعاون الاقتصادي والعلمي والتقني على مستوى خبراء البلدين.

وستجري أشغال اللجنة الحكومية المشتركة التي ستنعقد، الأربعاء، تحت الرئاسة المشتركة لوزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، فاتح دونمز.

وعلى هامش أشغال هذه الدورة، سينظم منتدى للأعمال يخصص للطاقة على مستوى المدرسة العليا للفندقة والاطعام بالعاصمة بحضور الوزيرين.

وتنعقد الدورة الـ11 تطبيقا لاتفاقية التعاون الاقتصادي والعلمي والتقني الموقعة بين الجزائر وتركيا في 20 أكتوبر 1983.

كما ستسمح آلية التعاون الثنائي للبلدين بتقييم هذا التعاون منذ الدورة الأخيرة المنظمة بإسطنبول في سبتمبر 2012 وكذا بدراسة سبل ووسائل تعزيزها في جميع المجالات ذات الاهتمام المشترك، حسب وزارة الطاقة و المناجم.

وتأتي أشغال اللجنة في سياق يتسم بالتطور “الإيجابي” في العلاقات بين الجزائر وتركيا وارادة البلدين في تطوير وتعزيز التعاون الثنائي على المستويات الاقتصادية والتجارية والثقافية والعلمية والتقني، يضيف البيان.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!