-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
صورة لها تم تداولها

هذا ما كتبته الملكة إليزابيث في الرسالة التي وضعتها على تابوت زوجها!

نادية شريف
  • 13448
  • 3
هذا ما كتبته الملكة إليزابيث في الرسالة التي وضعتها على تابوت زوجها!

واصلت الملكة إليزابيث الثانية، تقاليدها، حيث خطت رسالة بيدها ووضعتها على تابوت زوجها الأمير فيليب، أثناء جنازته التي أقيمت السبت 17 أفريل في قلعة وندسور.

وبحسب برنامج “توداي” الأمريكي، فإن الملكة وضعت إكليلا من الزهور، ورسالة مفجعة بخط يدها لم يكن واضحا ما تحتويه، ولكن بينت صور متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي أنها تحمل عبارة “أحبك”.

وقالت بعض المصادر بأن الرسالة تقول “حبيبتك ليليبت”، إذ يستخدم “ليليبت” من طرف  المقربين في العائلة، وهو لقب تلقته الملكة عندما كانت صغيرة لأنها لم تستطع نطق اسمها.

وكان من المعروف أن الأمير الراحل فيليب يستخدم هذا اللقب في رسائله إليها، عندما كتب مرة إلى الملكة الأم ، “عزيزتي ليليبيت؟ أتساءل عما إذا كانت هذه الكلمة كافية للتعبير عما بداخلي”.

هل بكت الملكة إليزابيث حقا على وفاة زوجها؟

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، السبت 10 أفريل، صورة للملكة إليزابيث الثانية وهي تبكي، وذلك مباشرة بعد وفاة زوجها.

وظهرت الملكة في الصورة بلباس أسود والدمعة على خدّها والتأثر الشديد باد على وجهها.

وقال ناشطون إن دموع الملوك تنزل عندما يكون الجرح عميقاً جداً والملكة تبكي عشرة 70 سنة بينها وبين زوجها الأمير فيليب، الرجل الذي ظل يمشي خلفها مثل ظلها.

وبحسب ما أفاد تقرير حول تقصي صحّة الأخبار فإن الصورة ملتقطة للملكة في العام 2002 ولا علاقة لها بوفاة زوجها بدليل أنها تظهر فيها أصغر سنّا.

وأضاف التقرير إن المناسبة كانت تكريم الجنود البريطانيين الذين قضوا في الحرب.

والصورة بحسب وكالة فرانس برس منشورة في صحيفة “تلغراف” البريطانيّة، ضمن مجموعة صور للملكة، وقد التقطها مارك ستيوات وهو مصوّر العائلة الملكيّة البريطانيّة لأكثر من 25 سنة.

وأضافت الوكالة إن الصورة ملتقطة في 7 نوفمبر 2002 في الحديقة التذكارية في ويستمينيستر في لندن، خلال التكريم السنوي للجنود البريطانيين الذي قضوا في الحرب.

وكانت المرّة الأولى التي تشارك فيها الملكة إليزابيث في هذه المناسبة من دون والدتها التي توفيت في 30 مارس 2002 والتي كانت تتولى عادة هذه المراسم.

هذا ما قالته الملكة إليزابيث عن زوجها في الذكرى الـ 50 لزواجهما!

نشر حساب العائلة الملكية البريطانية، السبت، على موقع “تويتر” خطاب تقدير من الملكة إليزابيث الثانية لزوجها الأمير فيليب بمناسبة الذكرى الـ50 لزواجهما.

ونُشر مقتطف من هذا الخطاب الذي ألقته الملكة عام 1997، على تويتر في اليوم التالي لوفاة الأمير فيليب عن عمر يناهز 99الـ عاماً.

وقالت إليزابيث: “لقد كان، بكل بساطة، مصدر قوتي ولا يزال طوال هذه السنوات، وأنا وعائلته بأكملها، وهذه الدولة والعديد من البلدان الأخرى، مدينون له بدين كبير”.

وألقى فيليب آنذاك هو الآخر كلمات امتنان لزوجته الملكة، حيث قال: “أعتقد أن الدرس الرئيسي الذي تعلمناه هو أن التسامح المكون الأساسي الوحيد لأي زواج سعيد. صدقوني أن الملكة تتمتع بقدر كبير من التسامح”.

وأعاد حساب العائلة المالكة على “تويتر” نشر صورة للزوجين التقطتها المصورة آن ليبوفيتز، كانت قد نشرت للمرة الأولى عام 2016 في عيد ميلاد الأمير فيليب الخامس والتسعين.

وتزوج الأمير من الأميرة إليزابيث في عام 1947، قبل خمس سنوات من اعتلائها العرش، وكانت أطول زيجة ملكية في التاريخ البريطاني.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • برهوش المبرهش ههه

    للمعلقين اتقوا الله و اصمتوا, حتى رسولنا الكريم عليه الصلاة و السلام قام لجنازة رجل احتراما للميت. و احترموا مشاعر الناس فهذه المراة المحترمة في قومها عاشت مع زوجها اكثر من 70 سنة و انجبت منه يعني عشرة و حياة استحوا. المفيد ما يدوم الا الرحمن الرحيم لا مال لا سلطان لا صغر.

  • احمد

    دمرو بلدان المسلمين

  • ربي أقم الساعة

    العنوان المناسب حين يبكي التمساح