الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 13 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 12:12
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

توج الكرواتي لوكا مودريتش، بجائزة أفضل لاعب لعام 2018 المقدمة من الاتحاد الدولي لكرة القدم، وذلك بعدما قاد منتخب بلاده إلى نهائي مونديال روسيا وكذلك الفوز بدوري أبطال أوروبا مع فريقه ريال مدريد الإسباني.

وأصبح مودريتش أول لاعب بالعالم يفوز بجائزتي أفضل لاعب بالمونديال، وأفضل لاعب في أوروبا منذ الظاهرة البرازيلية رونالدو عام 1998، لينهي الموسم بالفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم أيضًا.
ورغم أنه ليس هدافًا أو يجيد اللعب في مركز الهجوم، إلا أنه نجح في تحدي الصعاب واعتلاء القمة والتتويج بجائزة أفضل لاعب في أوروبا لموسم 2017-2018.

والدته عملت في مصنع للنسيج ووالده ميكانيكي

اللاعب الكرواتي مودريتش من مواليد التاسع من سبتمبر 1985 بمدينة زادار الكرواتية، وعاش لاجئا بعد هروبه من حرب البوسنة،وعاش في كنف عائلة فقيرة، فوالدته كانت تعمل في مصنع للنسيج، أما والده فقد عمل ميكانيكيا في القوات العسكرية لصالح الجنود الكروات،وتحدثت وسائل إعلام كرواتية، عن مرحلة مهمة من طفولة لوكا مودريتش، لتكشف بأنه كان راعي غنم في جبل مليء بالذئاب.
أما تجربته مع كرة القدم،فإن لوكا استهل ممارسته لكرة القدم من مأوى السيارات التابع لأحد النزل، حيث كان جسمه نحيفا وصغيرا مقارنة بسنه، وهو ما جعل بعض الأندية ترفض ضمه إليها لعدم توفر المؤهلات البدنية ومن بينها نادي هايدوك سبليت الكرواتي، الذي كان يرى أن جسم الصبي الكرواتي لن ينمو ليصبح لاعب كرة قدم.
وجاء يوم وآمن أحدهم بموهبة لوكا مودريتش، بعد أن انبهر بجمالية أدائه الكروي ليتأكد أن ذلك الصبي يستحق منحه فرصة التواجد بعالم الساحرة المستديرة.
وبدأ البطل الصغير بكتابة أول فصل من قصة نجاحه بإنجاز صغير، وكان ذلك مع فريق دينامو زغرب الكرواتي، الذي منحه فرصة ابراز كفاءته، مبرما معه عقدا لمدة 10 سنوات، أعطوه خلالها مكملات غذائية ليزداد طوله.
وبدأ اللاعب يكتسب الخبرة بعد أن تمت اعارته إلى نادي زرينسكي موستار الكرواتي، قبل أن تتم اعارته من جديد لفريق إنتر زابريسيتش في البوسنة.
كانت تلك المحطات كفيلة بأن تجعل لوكا يتحول إلى لاعب فذ، وتجلى ذلك في احرازه لثلاثة ألقاب متتالية للدوري وبطولات الكأس المحلية مع نادي دينامو سنة 2005.

فريق توتنهام يفتح له أبواب التألق

وفي سنة 2007، توج لوكا بجائزة أفضل لاعب في الدوري الكرواتي. لينتقل بعد سنة فقط إلى البريمرليغ، ويتقمص زي فريق توتنهام هوتسبير، الذي جعله يبلغ دوري أبطال أوروبا، بل ويصل إلى ربع نهائي البطولة للمرة الأولى منذ 50 سنة، وكان ذلك موسم 2010/2011.
ومنذ 2011، انتقل لوكا مودريتش إلى الليغا، من بوابة فريق ريال مدريد مقابل 33 مليون أورو، فبات اللاعب الكرواتي أحد أبرز نجوم الفريق الملكي، وأحرز معه بطولة دوري أبطال أوروبا في السنة الماضية، حين توج بجائزة أفضل لاعب وسط بالبطولة.
إلى جانب الاحتراف، لعب لوكا مودريتش مع المنتخب الكرواتي، بل وأصبح قائد الفريق، مساهما في تأهل بلاده إلى نهائيات كأس العالم 2018، ووصوله إلى نهائي البطولة، التي اختارته كأفضل لاعب بعد مشاركة مميزة.
لم تكن حياة لوكا هينة، حيث عاش طفولة صعبة مع عائلته الهاربة من العدوان الصربي على بلده، فكان يعاني من الفقر والخصاصة وافتقاره لأبسط حاجيات الحياة،ولم تتحسن حياته الا حين بدأ والده ستيب مودريتش، العمل كميكانيكي لصالح الجيش الكرواتي،وبعد وفاة جده الذي كان جندياً، انتقل لوكا مع عائلته إلى مدينة زادار، فعاش هناك في نزل بسيط بمدينة في مدينة زادار.
ولم تتحس وضعيته الا حين احترف كرة القدم، وبات لاعبا تتنافس الفرق من أجل ضمه إلى صفوفها، ليصبح اليوم من أغنى أغنياء كرواتيا لدرجة أنه تم اتهامه بالتورط في المال الفاسد.
أما عن حياته العاطفية فقد تزوج مودريتش، بحبيبته الكرواتية فانجا بوسنيك، التي تحولت إلى وكيلة أعماله، وكانت خير سند له في مسيرته الكروية.

https://goo.gl/JHzK7V
كريستيانو رونالدو لوكا مودريتش ليونيل ميسي
1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عبد المجيد

    الملاحظ في شخصية مودريتش هو الجدية والصرامة البادية على وجهه وأدائه وسلوكه عند اللعب وحتى خارج الملعب، وهذه الميزة يفتقرها الكثير من الموهوبين في كرة القدم، وغالبا ما يكون اقتقادها السبب في مواصلة النجاح والصعود في سلم المتفوقين ……………….

close
close