الإثنين 23 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 23 محرم 1441 هـ آخر تحديث 22:32
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

تعيش السوق الموازية لصرف العملة الصعبة في الجزائر عدم استقرار وتذبذب منذ أشهر، ما تسبب في تراجع لافت سعر صرف الدوفيز مقابل العملة الوطنية في السوق السوداء وارتفاعه في السوق الرسمية، ويتوقع متابعون أن تكون لعدة عوامل كلمة الحسم في تحديد مستوى صرف الدينار مقابل العملات الأجنبية في الفترة القادمة.

ويبرز عامل العودة إلى استيراد السيارات المستعملة على رأس الأسباب التي ستكون لها كلمة الحسم في مستقبل صرف العملة الوطنية مقابل الدوفيز في السوق الموازية، حيث لاحت بوادر ادراج العملية في قانون المالية لسنة 2019 بحسب تصريحات وزير التجارة سعيد جلاب، والتي ستكون سيارات أقل من 5 سنوات ومن مختلف الدول الأوربية.

وكان وقع هذا الملف مباشرا على مستوى صرف الدينار مقابل العملات الأجنبية في السوق الموازية، ولو أن الأثر كان محدودا إلا أن تصريحات جلاب أعقبها زيادة في صرف ورقة مائة أورو مثلا بنحو 400 دينار لترتفع من 19 الف دينار في عيد الأضحى الى 19 الف و400 دينار امس السبت.

ويرى متابعون أن ورود ملف العودة لاستيراد السيارات المستعملة في قانون المالية سيكون له مفعول قوي جدا على مستوى صرف الدينار مقابل العملات الأجنبية حيث سيزيد الطلب بشكل كبير على الدوفيز ويرتفع مستوى صرفه مقابل الدينار في السوق السوداء، وسط توقعات بتخطي حاجز 22 ألف دينار لورقة 100 أورو.

ومن الأسباب التي ستتحكم أيضا في سعر صرف العملة الوطنية مقابل الدوفيز في السوق السوداء هو المنحى الذي ستتخذه اسعار النفط في السوق الدولية في ظل التخوفات من حرب تجارية عالمية بين الولايات المتحدة الأمريكية من جهة والصين والاتحاد الأوروبي وبقية الدول من جهة أخرى.

وكما هو معروف فإن حكومة ما عرف ب العصابة باشرت منذ 2014 تعويما غير معلن للدينار مقابل العملات الأجنبية بعد الهزة النفطية التي ما زالت تداعياتها مستمرة في خطوة كان هدفها رفع الايرادات بالعملة الوطنية وعوض الحصول على 8 آلاف مليار سنتيم مقابل 1 مليار دولار صارت الحكومة تحصل على ما يقرب 12 ألف مليار سنتيم لكل 1 مليار دولار.

واللافت أنه في ظل التراجع في الفترة الأخيرة لأسعار صرف الدوفيز مقابل الدينار في السوق الموازية سجلت السوق الرسمية (البنوك) وتحديدا الدولار الأمريكي، مستويات قياسية جديدة الاسبوع الماضي مقابل الدينار قاربت 120 دينار لكل واحد دولار.

كما يرى مراقبون أن استمرار مستويات الواردات بهذه الوتيرة وتأثيرها على احتياطات الصرف بالعملة الصعبة سيكون له تأثير مباشر على مستوى تحويل الدينار مقابل العملات الاجنبية خصوصا أن الاحتياطات اقتربت من مستوى 50 مليار دولار نزولا من 194 مليار دولار في جوان 2014، خصوصا ان اقتصاد البلاد ما زال يعتمد بنسبة كبيرة على الاستيراد من الخارج.

الجزائر الدينار العملة الصعبة

مقالات ذات صلة

  • الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك مصطفى حشيشي:

    وقعنا اتفاقيات غاز مع إسبانيا وإيطاليا والبرتغال

    كشف الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك مصطفى حشيشي عن تجديد عقود الغاز خلال الفترة الأخيرة مع متعاملين إيطاليين وإسبانيين وبرتغاليين، في حين يتم التحضير لإبرام…

    • 1601
    • 3
  • ستستفيد من عائدات الأرباح التي كانت توجه سابقا للمجمع

    الموانئ تتخلص من شروط تسيير فرضتها "حكومة العصابة"

    تخلصت 4 مواني تجارية في الجزائر من طريقة تسيير فرضتها حكومة الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، المحبوس حاليا بسجن الحراش، من خلال جعلها تابعة للمجمع…

    • 1072
    • 0
600

13 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد☪Mohamed

    المقال يفقد صلب الموضوع نركز.
    لم تكن دول العالم مرتبطًا ببعضها البعض, ثم أصبح، كلهم يعتمدون على بعضهم البعض شيء غريب !!.
    منذ بداية التسعينيات ، أصبحت “العولمة” مرحلة جديدة في التكامل العالمي للظواهر الاقتصادية والمالية والبيئية والثقافية. الظاهرة لا رجعة فيها.
    « الاقتصاد العالمي » العملية للتمديد التدريجي للرأسمالية على نطاق العالم وأنت تحصل في فرنسا لا
    ولكي تفهمها ركز ..
    يطرد منطق الشبكة réseau منطق الإقليمterritoire : شبكات النقل (الأشخاص والسلع والمواد الخام والطاقة) ، ولكن أيضًا شبكات الاتصالات Facebook والشبكات ذات الصلةréseaux relationnels.

  • محمد☪Mohamed

    المسافة لم تعد مترية , لذلك بعض المقالات تركز خطئا على مكان محلي , يقولك أصبح الشباب يلبس كذا يتغنى بي كذا..الظواهر هذي تعتمد على l’équipement des lieux en réseaux, هي الثى تحدد إمكانية الوصول إليها.
    لذلك لازم رجال أكفاء لتصذي ..تصذي خطء وإنما نلعب منطق القوة وليس ضعف.

  • محمد☪Mohamed

    تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الجديدة الثي تعرفها كلكم هي La globalisation
    L’international هي تطوير تدفقات التصدير للدول القوية.. كما تفرض علينا روسيا شراء القمح ,والصين هي الأخطر.
    الاقتصادية ، السياسية ، الثقافية ، بين الأمم ..(نقطة القوي و نقطة ضعيف ) تنتج علاقة سلمية أو متعارضة ، التكامل أو المنافسة …
    La trans nationalisation هي مفهوم السيادة الثي تفرض علينا وأنتم فهمتها تخلص من فرنسا إلى دول تأكلنا .
    كل مايجري حولنا مرتبط التسلح غزو الفضاء إلخ
    لا تنسى أنك خاضع للدول تروح تداوي عندهم أردن وتونس وتركيا * العولمة * تأكل *

  • محمد☪Mohamed

    الجزائر والجزائري لا يخلق الثروة , وإنما عندنا ثروة طبيعية تاع ربي و حنا الجياح فقط همزة وصل بين ثروة الطبيعية (تعبير مجازي) تاعنا و دول أخرى بالعولمة هما موجودين في صحراء عندهم نسبة كبيرة في أرباح كثرتهم صهاينة (مع فلسطين أنت) تضحكهم .
    تجيب الحليب والقمح وسلاح وسيارة الزبالة أقل من 3 سنوات ألخ ثم تسافر لتونس ولمغرب وتوذاي في أردن وثركيا .
    عبد فنڤلة لهده دول لأنه سلم تدريجي للدول ونحن في أسفل , لما يكمل البترول ترجع في مجعات .

  • شخص

    نحن للأسف ذاهبون مباشرة إلى سيناريو فنزويلا حيث يصبح يلزمك 1000 دج للدخول إلى المقهى !

  • جلول الجزائر

    من الذي يمون سوق السكوار بالدوفيز ؟ المغتربين + اصحاب منح التقاعد المقيمين بالجزائر . لكن الكل يغفل عن المستوردين الوهميين . فبعد عملية التوطين البنكي هل هناك ما يثبت ان البضائع و السلع و الخدمات التي تم توطينها دخلت فعلا الموانئ الجزائرية .
    ولا نضن ان هناك تنسيق بين الجمارك و البتك المركزي أن كل السلع والبضائع التي تم توطينها في السنة المالية 2019 دخلت الموانئ الجزائرية . وخاصة تلك التي يتم دفعها من عائدات البترول .
    ربما نصف فاتورة الاستيراد تعود مبالغها بالدوفيز لتمويل السكوار و تمويل حسابات رجال المال و المسؤولين في البنوك الاجنبية
    التنسيق معدوم بين الجمارك و البنك المركزي و الموانئ

  • عطارد

    أكثر الخبراء في مجال التجارة بالأورو متأكدون أنه بداية من شهر سبتمبر سيبدأ الأورو في الارتفاع ليصل عغلى الأقل إلى 210 دج لورقة الت 100 أورو. للأسباب التي ذكرت في المقال و لأسباب أخرى و هي عودة المهاجرين إلى المهجر و بالتالي نقص العرض. و كذلك استمرار آثار صب ما طبع من الدينار في السوق (ما قيمته الـ 50 مليار دولار ) !

  • Fouzi gaouir

    Dinar habat habat… Economy 0 education 0 justice 0 security 0 politic 0… Kolesh 0 khatarch rahom hakminha hmir ma3andhom hta plan de development mai malhofine ala assarka.. Kalo dinar yatla3… Your dreaming

  • محمد☪Mohamed

    G7 (“مجموعة السبع”) هي مجموعة نقاش وشراكة اقتصادية من سبع دول تشتهر في عام 1975 بأنها أكبر القوى المتقدمة في العالم التي تمتلك حوالي 2/3 من صافي الثروة العالمية ثم 45٪ في عام 2019 و10% من سكان العالم
    : ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة.
    الصين وحليفها روس حريصة على بناء نظام عالمي .
    تقول الصين تنتمي مجموعة السبع إلى عالم الماضى G7 يرجع G9 حرب sans pitié.
    يتخذ قادة مجموعة السبع خطوة نحو روسيا عندها سلاح قوي ، لكنهم يقولون إنه من المبكر جدًا إعادة الاندماج ,لذلك هي في حرب إقتصادية ونحن ضحيتها.

  • محبوبي جمال

    في اعتقادي ان هناك مؤشرات تبشر بالخير فى ظل توفر النية الصادقة. فوفرة منسوب انتاج القمع وتطوير الانتاج الزراعي حتى بمناطق الجنوب يدل على ان مستقبلنا ليس في ريع البترول ولا المشاريع الارتجالية مثل بعض مشاريع الوكالة الوطنية لتشغيل الشباب الممنوحة دون توفر ادنى شروط نجاح صاحب المشروع، ولكن يكمن في تشجيع العمل المنتج للثروة، يجب ان نهتم اكثر بالنخبة المبتكرة لتطوير قاعدة اقتصادية حقيقية والاستثمار في العقل البشري على المدى الطويل، لكن الحل فى المدى القصير يتطلب التقليص فى حجم الاستيراد للحاجيات الثانوية او التي يمكن انتاجها على مستوى محلي الى اقصى حد لفترة زمنية تمكننا من ايجاد التوازنات المالية

  • dzvivadz

    أكبر مشكلة كانت فرنسا ألمانيا و..تفكر فيها هي كيفية التخلص من السيارات ذات المحركات ترميك thermique هاهي نعيمة صالحي تريد إستقدامها للجزائر
    حللو ناقشو
    المستقبل للسيارة ذات محرك بطرياتي وقد بدأت فرنسا ووووووإستعالها
    حتى كاتب الخبر متحمس للسيارات المستعملـــــة

  • Ziane

    …..وكما هو معروف فإن حكومة ما عرف ب العصابة باشرت منذ 2014 ……!!!!!

  • مواطن

    سعر الأورو (في الجزائر) لا يخضع بتاتاً لقواعد الاقتصاد. و انخفاض سعره مؤخراً راجع لحيلة نشر الإشاعات من قبل تجار العملة حتى يسارع من عنده مبلغ من الأورو أو الدولار لبيعه بأبخس الأثمان و بالتالي يحتكرون هم العملة و يبيعونها بعد أشهر بالسعر الذي يفرضونه. أمّا من ناحية المنطق الاقتصادي فكل المؤشرات (للأسف) تشير إلى أن الجزائر سائرة إلى سيناريو فنزويلا حيث سيلزمك 1000 دج للدخول إلى مقهى !

close
close