-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

هذه قصة الفلسطيني المستلقي على الأرض خلال الاعتداءات الإسرائيلية

سمية سعادة
  • 1664
  • 0
هذه قصة الفلسطيني المستلقي على الأرض خلال الاعتداءات الإسرائيلية
ح.م

ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي بصورة لرجل فلسطيني مستلق على الأرض بأريحية وهو يراقب جنود الاحتلال الإسرائيلي الذين كانوا يمارسون اعتداءاتهم على المصلين في المسجد الأقصى.
وتفاعل الجزائريون كعادتهم مع هذا الموقف الشجاع، وعبروا عن إعجابهم بهذا الرجل الذي لم يبدو عليه الخوف رغم أنه كان في قلب الخطر.
ووصل إعجاب بعض النشطاء على فيسبوك بصاحب الصورة التي حملت عنوان:”صاحب الأرض لا يخاف” إلى نظم قصائد فيه، وصار التعرف على هويته أمرا شديد الإلحاح.
“الجزيرة. نت” قامت بمهمة الكشف عن صاحب الصورة التي انتشرت على نطاق واسع خلال اليومين الأخيرين، وتعرفت عليه، حيث تبين أنه المواطن الفلسطيني بدر صلاح “أبو فضل” الذي يقيم في حي رأس العامود جنوب المسجد الأقصى في المدينة المقدسة المحتلة.
ويروي أبو فضل ما جرى له في ذلك اليوم للجزيرة، حيث قال إنه ذهب ليصلي الفجر كالعادة في المسجد الأقصى، وعندما اقتحمه جنود الاحتلال كان حينها في المصلي القبلي، فخرج مسرعا بعد أن شعر بالاختناق جراء إطلاق قنابل الغاز، ثم توجه نحو صحن قبة الصخرة المشرفة، وجلس ليستريح إلا أن جنود الاحتلال ضربوه بالهراوات على يده ورجله وكل أجزاء جسمه فلم يتمكن من الوقوف ما جعله يستلقي على الأرض من شدة الألم، وأخذ يوثق اعتداءات الاحتلال.

وذكرت “الجزيرة. نت” في تقريرها، أنه إلى جانب الصورة المتداولة، انتشر مقطع صوتي لأبي فضل يخاطب أحدهم عبر واتساب قائلا: “حطموني، هاي من القتلة اللي أكلتها، الله لا يباركلهم”.
وبقي صلاح مسترخيا على الأرض حتى بعدما أخرجت قوات الاحتلال المصلين من باحات المسجد، وصلى الجمعة ثم عاد إلى منزله، وقال معلقا على الصورة التي التقطت له:” “قعدت هاي القعدة وفجأة لقيت حالي مشهور، لا أعرف من التقط الصورة، كانت لحظة عفوية”.
ورغم الألم الذي ألزمه الفراش، إلا أن بدر صلاح بدا سعيدا بالصورة التي أخذت له وهو على تلك الوضعية، خاصة وأنه حظي بتعليقات تثني على شجاعته ورباطة جأشه وشدة بأسه, مثل ” قاعد فيها مش متزحزح، جعصة ملك، صاحب الأرض لا يخشى شيئا”.
ويبدو أن هذا الرجل الخمسيني تعود على الاعتداءات من طرف الصهاينة، حيث قال: “ليست المرة الأولى التي يضربونني فيها، لكنها المرة الأولى التي يوثق الاعتداء”.

والغريب أن ابنه الأكبر الذي يبلغ من العمر 28 سنة أصيب بشلل أقعده الكرسي المتحرك جراء تلقيه ضربة على رأسه من قوات” وحدة المستعربين “خلال مواجهات اندلعت سنة 2014، ناهيك عن اعتقال ابنه محمود قبل 9 أشهر والحكم عليه بـ 30 شهرا على خلفية أحداث حي الشيخ جراح في القدس المحتلة.
وقبل أن تنهي الجزيرة تقريرها، بحثت عن المصور الذي التقط صورة صلاح، وبالفعل وجدته، حيث تبين أنه شاب يدعى محمد عمر، حيث قال إنه كان متواجدا في المسجد الأقصى، ولفت انتباهه مقطع مصور بكادر واسع، ووقعت عينه على الرجل المستلقي على الأرض فقرّب الصورة وأخذ لقطة شاشة ونشرها على حسابه على انستغرام لتنتشر بسرعة في مواقع التواصل الاجتماعي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!