-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بعد أن اكتمل عقد المنتخبات 24 المتأهلة للنهائيات

هذه هي المنتخبات الإفريقية المرشحة لمنافسة الجزائر على لقب “الكان”

الشروق أونلاين
  • 28992
  • 2
هذه هي المنتخبات الإفريقية المرشحة لمنافسة الجزائر على لقب “الكان”

أنهت المنتخبات الإفريقية منافساتها على بطاقة التأهل لأمم القارة السمراء التي ستلعب مبدئيا خلال السنة القادمة في دولة الكامرون، وعددها 24 منتخبا للمرة الثانية على التوالي، وستتفرغ بداية من نهاية ماي وبداية جوان القادمين لتصفيات كأس العالم بحثا عن خمس بطاقات فقط للمشاركة في كأس العالم في قطر في نهاية سنة 2022، وهي آخر نسخة تشارك فيها المنتخبات الإفريقية بخمس منتخبات من 32 منتخبا مشاركا، حيث سيرتفع العدد في دورة 2016 مادامت الدورة التي ستقام ما بين المكسيك والولايات المتحدة الأمريكية وكندا، ستلعب بـ 48 منتخبا ولا يعلم لحد الآن العدد المقترح للقارة السمراء في دورة كأس العالم 2026.

المنتخبات الإفريقية مدعوة للتباري على التاج القاري في الكامرون قبل العرس العالمي، وواضح من خلال المنتخبات المتأهلة بأن كل كبار القارة باستثناء جنوب إفريقيا متواجدون، وسيكون مجرد التكهن بالمنتخب الفائز ضربا من الخيال خاصة في ظل الظروف الصحية القاهرة التي مازالت متذبذبة وأحيانا خطيرة في بعض البلدان.

ففي المجموعة الأولى تأهل باقتدار وبمنطقية منتخبا غينيا ومالي وكلاهما أبان عن ثبات في المستوى، بل إن مستوى مالي صار يرعب كل المنتخبات الإفريقية، وهو مرشح لتفجير مفاجأة في الكامرون، إذ أصبح لمالي عدد كبير من النجوم الذين ينشطون في أكبر الأندية الأوربية، كما تأهل من المجموعة الثانية بوركينا فاسو وملاوي أيضا بسهولة وطبقا للمنطق، وهي رسالة من بوركينا فاسو للجزائر عن وجودها في أحسن فورمة قبل شهرين من لقائهما الحاسم في تصفيات كأس العالم.

أما في المجموعة الثالثة فقد أزاح السودان منتخب جنوب إفريقيا، وقال رئيس الاتحاد السوداني بأن السودان سيفاجئ القارة السمراء في المنافسات بل وقبل تصفيات كأس العالم بتجنيس عدد من اللاعبين من أصول سودانية الذين ينشطون في القارة العجوز وخاصة في ألمانيا ووعد بالمنافسة على بطاقة المونديال ليحقق السودان أول تأهل في تاريخه لكأس العالم، والمنافسة أيضا على اللقب القاري، وتأهل في نفس المجموعة غانا بقليل من الجهد، وهو منتخب ثابت في قيمته وإجراء “الكان” في الكامرون يساعده، فمن العادة أن يبرز غانا ويحصد الألقاب عندما تقام الدورات في قلب القارة، باستثناء لقب وحيد فاز به في شمال القارة في سنة 1982 في ليبيا المنتخبان اللذان تأهلا في المجموعة الرابعة هما غامبيا المتواضع ورفقاء أوباميونغ منتخب الغابون، ومن المستبعد أن يكونا من فرسان المسابقة، ويبقى طموح الغابون ونجمها أوباميونغ التأهل للمونديال في مجموعة تضم مصر.

وفي المجموعة الخامسة قدمت موريتانيا مباريات محترمة وجاء تأهلها مستحقا بعد تطور أداء هذا المنتخب في السنوات الماضية، وبقى المغرب من حيث تشكيلته وتركيبته ومحترفيه الأغلى في القارة السمراء من حيث القيمة المالية لنجومه الذين ينشط ثلاثة منهم مع رابع الدوري الإسباني إشبيليا ومنهم من يلعب في الإنتير وتشيلسي وغيرها من الأندية التي ستجعل خاليلوزيتش من دون أعذار في حالة عدم تمكن أسود الأطلس من بلوغ النهائيات المونديالية أو عدم المنافسة على لقب “الكان” في الكارون، تأهل مصر هو منطق الأشياء، ولم يسبق للفراعنة وأن ضموا لاعبين ينشطون في أوربا كما حدث هذه المرة، وسيكون قدر رفقاء محمد صلاح المنافسة على اللقب وفي ذاكرتهم ما فعلوه في دورتي غانا وأونغولا، أما الكامرون فلن يجد أحسن من لعب دورة على أرضه لاسترجاع التاج القاري خاصة إذا تحسنت الأمور الصحية وتم لعبها بالجمهور، ويبقى هدف زيمبابوي وجزر القمر والرأس الأخضر وغينيا بيساو وغينيا الإستوائية وبينين وحتى إثيوبيا هو محاولة مطاولة الأقوياء من دون الحلم بالتتويج، عكس منتخبات تونس والسينغال وكوت ديفوار ونيجيريا التي ستسافر إلى الكامرون وفي مفكرتها العودة بالتاج القاري وجميعها سبق لها الشرب من الكأس الإفريقية باستثناء السينغال الذي يمكن أن نسميه البطل غير المتوج لحد الآن.

كل هذه المنتخبات ستضع في حسبانها البطل الجزائر، الذي يمضي من دون هزيمة للمباراة 24 على التوالي في طريق شاق، واجه فيه منتخبات إفريقية عملاقة مثل السينغال على مرتين وكوت ديفوار ونيجيريا أيضا مرتين، ومنتخبات عالمية مثل كولومبيا والمكسيك، وستكون دورة أمم إفريقيا في الكامرون حربا ضروسا وتحضيرا قويا للمنتخبات المتأهلة إلى كأس العالم في قطر، والتتويج بها بالنسبة للخضر هو تأكيد السيادة على القارة السمراء.
ب. ع

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • ابو عمر

    الاستشهاد بالقرآن الكريم في كرة القدم !!!ماركة جزائرية مسجلة.!!!!

  • الثالثة إن شاء الله.

    ما دام بلماضي قال أنه سيعود بالكأس الثالثة فسيفعل إن شاء الله لأنه رجل مستقيم ويتقن عمله ويؤديه بنية وجد بالإضافة أنه رجل مؤمن بالله ومتوكل عليه وهذه من أحسن خصاله وصفاته عكس بعض اللائكيين الذين يحسبون أن النصر مجرد "صدفة" وتحضير ونسوا قوله تعالى ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ﴾ والله الموفق وهو يهدي السبيل.