-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
كلها مرهونة بالفوز على كوت ديفوار

هذه هي سيناريوهات تأهل “الخضر” إلى دور ثمن النهائي من “الكان”

ن. ب
  • 3659
  • 2
هذه هي سيناريوهات تأهل “الخضر” إلى دور ثمن النهائي من “الكان”

تعقدت أمور المنتخب الوطني في التأهل إلى الدور الثاني من كأس إفريقي للأمم الجارية وقائعها بالكاميرون، بعد تعرضه لخسارة مفاجئة وقاسية أمام منتخب غينيا الاستوائية بهدف يتيم، جاء عكس مجريات اللعب، ويقبع “محاربو الصحراء” بعد جولتين من دور المجموعات لكأس إفريقيا، في المركز الأخير عن المجموعة الخامسة، التي يتصدرها المنتخب الإيفواري بأربع نقاط يليه المنتخب الغاني في المركز الثاني بـ3 نقاط ثم منتخب سيراليون بنقطتين.

ودخل المنتخب الوطني دائرة الحسابات من أجل التأهل إلى دور الـ16 من المنافسة القارية، قبل لقاء الجولة الأخيرة أمام منتخب كوت ديفوار، في صورة غير متوقعة على الإطلاق ولم تخطر على بال أشد المتشائمين، بعد تعادل أمام سيراليون دون أهداف قبل السقوط أمام منتخب غينيا بهدف يتيم، ويتواجد “الخضر” في وضعية صعبة جدا و”لا يحسدون” عليها، حيث باتت حظوظهم في التأهل إلى الدور القادمة مرهونة بضرورة الفوز لا غير أمام منتخب كوت ديفوار في اللقاء الأخير المقرر يوم الخميس القادم في الساعة الخامسة مساء بتوقيت الجزائر، وما عدا ذلك فإن “المحاربين” سيكونون على موعد مع العودة إلى الديار.

وستكون 4 نقاط كافية لأشبال المدرب جمال بلماضي من أجل التأهل إلى الدور القادم، في سيناريو سيذكر الجزائريين بما حدث في 2010 مع رفقاء الحارس فوزي شاوشي في كأس إفريقيا التي جرت وقائعها في أنغولا، أين انهزم المنتخب الوطني بثلاثية نظيفة في المباراة الأولى أمام مالاوي ثم الفوز على مالي بهدف يتيم قبل تسجيل التعادل السلبي أمام أصحاب الأرض، وفي حال بلوغ المنتخب الوطني النقطة الرابعة من خلال الفوز على منتخب كوت ديفوار، تبقى حظوظه في التأهل قائمة سواء في المركز الأول أم الثاني أم حتى كأفضل الثوالث، وفق قواعد الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (الكاف)، لتحديد هوية المتأهلين.

الحالة الأولى:

في حالة تساوي منتخبين فقط في عدد النقاط يتم اللجوء أولا إلى نتيجة المواجهة المباشرة بين المنتخبين، ثم فارق الأهداف العام الخاص بكل المباريات، وبعده عدد الأهداف المسجلة في كل المباريات، أما في حالة استمرار التساوي يتم اللجوء إلى عملية القرعة، وهي الحالة التي يمكن أن تصبح عليها المجموعة الخامسة في حال فوز المنتخب الوطني على كوت ديفوار بأي نتيجة كانت، بشرط فوز منتخب غينيا الاستوائية على نظيره السيراليوني في المقابلة الثانية، وقتها سيتأهل المنتخب الوطني كثاني المجموعة، حيث ستصبح الوضعية في جدول الترتيب على النحو التالي: غينيا الاستوائية (6 نقاط)، الجزائر (4 نقاط) رفقة كوت ديفوار (4 نقاط) في المركز الثاني، لكن الأولوية لنا كوننا فزنا في المواجهة المباشرة مع “الفيلة”، وأخيرا سيراليون (2 نقاط)، كما يمكن لمنتخب سيراليون الفوز على نظيره الغيني، وهنا أيضا سيصبح ترتيب المجموعة على النحو التالي: سيراليون في الصدارة بـ(5 نقاط)، ثم الجزائر (4 نقاط) كوت ديفوار (4 نقاط) غينيا الاستوائية (3 نقاط)، سيتأهل المنتخب الوطني في المركز الثاني بفضل نتيجة المواجهة المباشرة مع كوت ديفوار.

الحالة الثانية:

في حالة تساوي 3 منتخبات في عدد النقاط يتم اللجوء أولا إلى مجموع النقاط بين المنتخبات الثلاثة المعنية بالأمر فقط، ثم ثانيا النظر في فارق الأهداف العام بين نتائج المنتخبات الثلاثة، ثالثا مجموع الأهداف المسجلة بينهم، وفي في حالة استمرار التساوي يتم اللجوء إلى عملية القرعة، وذلك يمكن وقوعه في حالة تعادل غينيا الاستوائية وسيراليون، وفوز الجزائر على كوت ديفوار، إذ ستصبح وضعية المجموعة على النحو التالي غينيا الاستوائية (4) الجزائر (4) كوت ديفوار (4) سيراليون (3).

في هذا الحالة سيكون المنتخب الوطني، ملزما بالفوز على كوت ديفوار بفارق أكثر من هدفين، لتفادي أي مفاجآت غير سارة، على اعتبار أنه سيتم اللجوء وقتها إلى البطولة المصغرة بين المنتخبات الثلاثة، التي سيكون لها جميعا (3 نقاط)، في المواجهات المباشرة بعيدا عن النتيجة المسجلة لكل منتخب مع سيراليون المقصى، لذا يتم اللجوء إلى فارق الأهداف بينها ثم مجموع الأهداف، هنا كل شيء يبقى متوقفا على النتيجتين، وبالتالي سيكون المنتخب الوطني في موقف ضعف لأنه ولحد الآن لم يسجل أي هدف، ولهذا فإن الفوز على كوت ديفوار بأكثر من فارق هدفين أو أكثر سيريح “المحاربين”، وهذه النتيجة ممكن جدا أن تأهلهم حتى في المركز الأول، لو جاء تعادل غينيا وسيراليون سلبا.

كما أن هناك حالة غريبة جدا يمكن أن تحدث وهي فوز المنتخب الوطني بهدف يتيم مع تعادل غينيا الاستوائية وسيراليون، هنا ستتساوى المنتخبات الثلاثة في كل شيء، وستلجأ “الكاف” إلى عملية القرعة لتحديد أصحاب المراكز الثلاثة !!

تجدر الإشارة إلى أن الحصول على 4 نقاط، لا يعني بالضرورة أيضا أننا سنتأهل مع أفضل الثوالث على الأقل لأنه مازال هناك احتمال بأن تكون هناك 5 منتخبات في المركز الثالث ستصل إلى 4 نقاط وعليه فإن فارق وعدد الأهداف سيكون مهما أيضا، و”الخضر” بحاجة إلى فوز الكاميرون على الرأس الأخضر ضمن المجموعة الأولى أو فوز السنغال على مالاوي ضمن المجموعة الثانية، في الجولة الأخيرة من الدور الأول.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • مغربي

    التأهل قادم ان شاء الله.

  • لحسن مبارك

    يمكن كذلك للتعادل ان يؤهل الجزائر في حالة انهزام سيراليون و التفوق عليه في فارق الاهداف او عدد الاهداف المسجلة و كذلك تعادل غانا و جزر القمر و عدم انهزام نيجيريا و عدم انهزام مصر، احتمال ضعيف لكن ممكن رياضيا