-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

هذه هي شروط استخراج السفن التراثية من الشريط الساحلي الجزائري

عادل فداد
  • 1361
  • 0
هذه هي شروط استخراج السفن التراثية من الشريط الساحلي الجزائري

قالت، آمال مقراني، مديرة المتحف العمومي الوطني البحري، إن استخراج الأثار الجزائرية المغمورة في مياه البحر مرهون بمدى المخاطر التي قد تواجهها جراء العوامل الطبيعية و البشرية.

وفي تصريح خصت به “الشروق أونلاين”، الاثنين، عقب ملتقى الجزائر الدولي حول التراث الثقافي المغمور بالمياه، أكدت آمال مقراني، أن “استخراج السفن والمدافع القديمة”، التي يتجاوز عمر بعضها 400 سنة وعرضها أمام الجمهور في المتاحف والساحات العامة “مشروط بتوفير كل عوامل الحفظ والصيانة والترميم اللازمة”، بما يساعدها على البقاء على حالها أطول فترة زمنية ممكنة.

وبخصوص 23 مدفعا تراثيا موجودا في أعماق البحر في منطقة واد البلاع ولاية تيبازة، والتي تعود إلى الفترة العثمانية، قالت محدثتنا “لقد قامت وزارة الثقافة الوطنية مع المتحف العمومي البحري والمركز الوطني للأبحاث الأثرية، باجراء دراسة حول هذا الموقع الذي سيشهد انجاز ميناء الحمدانية، حيث خلصت إلى ضرورة تحويل هذه المدافع المغمورة في المياه من هذه المنطقة البحرية إلى منطقة بحرية أخرى”.

وأضافت: “قبل استخراج هذه المدافع وعرضها أمام الجمهور، لابد من إنشاء مخبر لصيانة وترميم الممتلكات الثقافية المستخرجة من البحر، وذلك من أجل الحفاظ عليها”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!