السبت 22 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 12 محرم 1440 هـ آخر تحديث 07:57
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

هرج ومرج!

أرشيف
  • ---
  • 1

برّ-لمان فرملت أو أجّلت أو عطلت صلاحية القانون الأساسي، بعد “ضغط” النوّاب على خلفية “الهرج والمرج” الذي تسبّب فيه الاحتجاج ضدّ زبر الأجور ومنح السفر إلى الخارج، وحتى لا نغرق مثلما غرق ممثلو الشعب في فنجان، السؤال المطروح على لسان الغلابى من الناخبين في القرى والمداشر والربوات المنسية: ولماذا لم تحصل هذه “السيليما” مع القوانين المرتبطة ارتباطا وثيقا ومباشرا بانشغالات المواطن ومشاكله؟
مشكلة الكثير من النواب -وليس كلهم من دون شكّ- أنهم ترشّحوا أو “فازوا” بالعهدة النيابية، بهدف قطف ثمار الحصانة والامتيازات ومنحة كراء شقة بالعاصمة، وكذا قصد “الراحة والتشماس”، والدليل انتفاضتهم على القانون الأساسي، الذي تضمن بنودا “لا تخدم المصلحة العليا للنائب”، ولهذا ثار الثائرون وقلبوا الطاولات والكراسي على رؤوس بعضهم في عزّ رمضان!
لم يسمع المواطن منذ فترة طويلة، صوت السادة النواب، ولو كان خافتا، لكن صوتهم علا مع القانون الأساسي الذي جاء “ضدّ” ما يدخل إلى جيوب نواب “شعيب الخديم”، وكانت قضية الاقتطاع من الراتب “المنتفخ” بالنسبة للمتغيّبين عن جلسات العرض والمناقشة والمصادقة، وأيضا قضية “تكاليف المهمة” ضمن الوفود النيابية المسافرة إلى الخارج!
بعض النواب حتى لا نضعهم جميعا في “شاشية واحدة”، يريدون الغيّاب والتغيّب دون أن يسألهم أحد وحتى القانون عن “ثلث الثلث كم”، ويُريدون كذلك السفر ضمن الوفود إلى بلدان العالم دفعة واحدة، أي أن كلّ نائب يحتجّ إن سافر زميله، ولم يقع الاختيار عليه، وفي كل الحالات، فإن “لغة الجيوب” اجتاحت عقول النوّاب بما أنساهم مهمتهم الأساسية المتمثلة في تمثيل المواطنين!
من حقّ النواب أن يضغطوا ليتم إلغاء مشروع ما، ومن حقهم في هذا السياق وضع القصبة في عجلة مشروع القانون الداخلي للبرلمان، ومن حقهم حماية أجرتهم، ومن حقهم المطالبة بالامتيازات ومنحة السفر ضمن البعثات الرسمية، ومن حقهم “تسمين” معاشاتهم قبل تقاعدهم المسبق أو المتأخر، لكن أليس من واجبهم فرملة مشاريع القوانين التي لا تخدم مصالح الزوالية ولا تستجيب لقدرتهم على المعيشة؟
النائب ليس شهادة جامعية، ولا معارضة، ولا موالاة، ولا “تشراك فمّ”، ولا استعراض عضلات، ولا ضرب تحت الحزام، ولا ترهيب وترغيب، وهو ليس “درعا بشريا” يُقاتل وحده بدل غيره، وليس “كوستيم وكرافاطة”.. وإنّما هو ممثل للمواطن الذي انتخب عليه، والمواطن الذي انتخب ضده، وعين الشعب والدولة والهيئة التشريعية في ولايته ومداشرها، وهو صوت الخير والحكمة والإيثار والأثرة، والتضحية.. فأين هو هذا النائب النموذجي والمثالي؟

https://goo.gl/VFZt8x
البرلمان الجزائر النواب

مقالات ذات صلة

  • أمين الزاوي ومنطق الحكواتي

    يستمر الروائي أمين الزاوي في الخلط بين الإسلام والإسلاموية ويصر على تكرار مقولته القديمة الجديدة بأن "الإسلام لا مكان له إلا في دور العبادة ولا…

    • 1778
    • 16
  • الفنان التشكيلي الجزائري عامر هاشمي يطوف مدن أوروبا

    "الهجرة" تراجيديا الكفن المنسوج من رمال رطبة

    حقق الفنان التشكيلي الجزائري عامر هاشمي منجزا فنيا كبيرا، استقطبته أوروبا دون تردد، لما يحمله من بعد إنساني، يتخطى كل الحدود في خارطة العالم الواسعة،…

    • 1059
    • 0
1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • حمدان الحو

    الله لا تربحهم يسلكو 26مليون ويغيبو وزيد يديو العملة الصعبة و يزوروا الخارج
    والعامل البسيط يسلك راتب هزيل كى بغيب ينزع من راتبه
    ماني فاهم والو هاذو يدافعوا عليا انا هبلت الله لا تربحكم يا رب دعوة مستجابة. في رمضان انك تقبل دعوة الصائم

close
close