-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
حقائق صادمة حول "النهب المنظم" بعين تيموشنت

هكذا حوّل العقار الفلاحي إلى فيلات ومحلات بتواطؤ الوالي تهامي

الشروق
  • 8087
  • 0
هكذا حوّل العقار الفلاحي إلى فيلات ومحلات بتواطؤ الوالي تهامي
أرشيف

كشفت التحقيقات في ملف الفساد المتابع فيه الوالي الأسبق لولاية عين تيموشنت حمو تهامي، عن حقائق النهب المنظم للعقارات الصناعية والفلاحية والسياحية في الولاية ومناطق أخرى في تراب الجمهورية .

ينتظر توقيع عقوبات على 20 رئيس بلدية ومدير أملاك الدولة السابق، ورؤساء أقسام في ثلاث مديريات تنفيذية، وما لا يقل عن 74 مستفيداً من عقارات مختلفة في ذات الولاية الساحلية، في أعقاب التماس عقوبات بين عامين حبسا نافذا بحق رؤساء بلديات و4 سنوات بحق 74 مستفيدا، و6 سنوات ضد الوالي الأسبق لولاية عين تموشنت، فإن ملف التحقيق أبرز طرق الحصول على العقارات الفلاحية والسياحية في الولاية بطرق ملتوية وأغلبها خارج القانون تماما، بل كشفت التقارير الأمنية التي وضعت تحت تصرف القضاء، أن هناك 10 ملفات تم تمكين أصحابها من عقارات من دون موافقة اللجنة الولائية على ذلك، حيث حصل هؤلاء على “الطورطة العقارية” بموافقة الوالي الموقوف، في سياق ما كان يعرف بنفوذ الولاة في عهد النظام الحاكم السابق، وأدت التجاوزات في تلك الفترة إلى جر ما يربو عن 22 واليا إلى أروقة المحاكم .

وفي السياق ذاته، بينت الأبحاث الأمنية، أن ملف العقار كان يدار بطريقة غير قانونية في عين تيموشنت، ويؤكد مصدر “الشروق”، أن هذه الولاية الأقرب إلى الحدود الغربية للوطن، صنفت ضمن أكثر الولايات تسجيلا للتجاوزات، فهناك من تمكن من الحصول على عقارات ولم يطلق مشروعه، في وقت يحرم العديد من المستثمرين من هذه العقارات بسبب سياسة التمييز بين رجال الأعمال.

شراء بالدينار الرمزي وبيع بالملايير

ويكشف المصدر عن تحويل عقارات فلاحية في دوائر في عين تيموشنت لسكنات خاصة، كما تم منح قطع أرضية لرجال أعمال نافذين في عهد الرئيس السابق وقاموا بتحويلها إلى محلات، وكان أحد نواب المجلس الشعبي الوطني في العهدة البرلمانية السابقة 2012/2017، نبه إلى ذلك في مراسلات إلى الوزير الأول الأسبق نور الدين بدوي .

كما وفرت تقارير استعلاماتية دقيقة في السنوات التي قضاها الوالي الأسبق لولاية عين تيموشنت، معلومات هامة تؤكد إبرام صفقات مشبوهة مخالفة لأصول التشريع، التي بموجبها وُجّهت للوالي الأسبق أحمد حمو تهامي تهمة منح امتيازات، تتمثل في أراض فلاحية بمناطق استراتيجية من دون وجه حق لإطارات ورجال أعمال، من بينهم ابن والٍ سابق بإحدى ولايات الوطن، وابن القائد السابق لمجموعة الدرك بوهران بسعر رمزي، بينما تتداول في بورصة العقار بأكثر من 5 ملايير في ولاية بحجم عين تيموشنت .وبشيء من التفصيل، فإن الملف الذي حققت فيه مصالح أمن ولاية عين تيموشنت، وأحيل إلى محكمة العامرية حول أفعال جزائية ثابتة، أزاحت النقاب على الطرق التي كانت تمكن الجهات الضاغطة من الحصول على العقار، في الوقت الذي يتم حرمان العشرات من المستثمرين الحقيقيين من ذلك .

ويربط المصدر هذه التحقيقات التي كانت سببا رئيسيا في الإيقاع بعدد من النافذين في عين تيموشنت، بالشكاوى التي قيدها العديد من المستثمرين المقصيين من عملية الحصول على عقارات عن طريق حق الامتياز، بالرغم أن ملفاتهم مشروعة وتستوفي كافة الشروط، بما فيها مبلغ الدمغة ورسوم الملف المقدرة بـ15 مليون سنتيم، بخلاف أطراف أخرى منحت لهم على سبيل وجه المحاباة، لتعري التحقيقات 74 شخصا حصلوا على عقارات بأساليب ملتوية بتصرف من الوالي الموقوف والأطراف الموالية له من دون موافقة أعضاء اللجنة الولائية على ذلك، فيما لم يبد 20 رئيس بلدية أي معارضة في الموضوع، بينما حاولوا خلال جلسة المحاكمة الادعاء أنهم أمضوا على وثائق تصديق ملفات المستفيدين وأن منح العقار ليس من اختصاصهم .

القضاء يشتغل على ملفات جديدة

ومعلوم أن هناك تحقيقات مماثلة في عين تيموشنت، يرتقب أن تنظر فيها محكمة وهران في شهر ديسمبر الداخل، تتعلق بمنح العقار الصناعي والسياحي، حيث تبين أن الوالي المتابع رفقة مسؤولين سابقين آخرين وراء تحويل مساحات هائلة من العقار الفلاحي إلى عقارات سياحية، بعد التنازل عليها بالدينار الرمزي لفائدة 17 مستثمرا، بينهم رجال أعمال وأبناء مسؤولين توبعوا في قضايا فساد.

كما كشفت الخبرة في ملف الحال والتي استغرقت 14 شهرا، أن العديد من المشاريع التي منحت على أساس الاستثمار في المنطقة لم تنطلق بعد، مما يؤكد أن الامتيازات والقروض الممنوحة في هذا السياق ذهبت في مهب الريح، حيث يتابع أكثر من 20 شخصا في وقائع جزائية خطيرة تضمنها قانون مكافحة الفساد والوقاية منه، تتعلق بالتزوير في المحررات العمومية، ومنح امتيازات غير مبررة للغير، واستغلال النفوذ، واستغلال الوظيفة وغيرها.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!